قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

القدس: حذرت لجنة الدفاع عن أراضي وعقارات سلوان من مخططٍ أعلنت عنه بلدية إسرائيل في القدس يوم أمس الثلاثاء ووصفته بـ'الخطير جدا'.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية quot;وفاquot; عن اللجنة قولها إن المخطط يمهد لإقامة بؤرة استيطانية كبيرة مكان المتنزه الموجود في منطقة بئر أيوب ومحيط حي البستان في البلدة الذي يمتد على مساحة تزيد عن السبعة دونمات من الأراضي.

وأشار فخري أبو دياب عضو اللجنة إن طواقم تابعة لبلدية القدس ألصقت يوم أمس إعلانات تفيد بنيتها إقامة ما أسمته 'مبانٍ عامة' مكان المتنزه.

وأضاف المتمعن بتفاصيل المخطط الذي تنوي البلدية العبرية تنفيذه سيتأكد بأن المشروع أكبر بكثير من قضية مبانٍ عامة وأن الخدمات التحتية تؤكد أن الأمر يتعلق بإقامة بؤرة استيطانية كبيرة سترتبط بالبؤرة الاستيطانية القريبة في حي بطن الهوى- الحارة الوسطى- والمعروفة باسم 'بيت يوناتان'.

بالإضافة إلى أن من شأن إقامة هذه المباني الجديدة هدم وإزالة ما نسبته ثماني مبانٍ سكنية من حي البستان، وبمعنى آخر تهديد الوجود الفلسطيني في المنطقة وإضفاء طابع تلمودي يهودي عليها، خاصة أن المنطقة المستهدفة مشرفة على حي البستان وملاصقة لحي بطن الهوى.

ولفت إلى أن الملصقات تضمنت إعلانا حول مخطط البناء الذي اتخذته ووافقت عليه البلدية بتاريخ 16 أغسطس الماضي و'منحت فيه مهلة 30 يوما للجمهور لتقديم الاعتراضات، لكن الإعلان تم إلصاقه يوم أمس أي بعد خمسة أشهر ما يعني بأن أمر الاعتراض أرادت له البلدية أن يكون شكليا، وأنها ماضية في تنفيذ مخططها'.

وقال أبو دياب إن 'البلدية العبرية لم تتمكن من هدم منازل حي البستان وإزالته بالكامل لصالح إقامة حدائق تلمودية، وهي الآن تحاول تنفيذ مخططات تهجير السكان بأساليب أخرى، والبلدية لم ولن تفكر بتقديم أي خدمات حقيقية للسكان في المنطقة'.