قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

برلين: أعلن الفرع الالماني لشركة توماس كوك السياحية البريطانية انه اعاد الجمعة الى المانيا نحو الفي سائح كانوا في تونس والغى كافة رحلاته الى ذلك البلد حتى 17 كانون الثاني/يناير.

واعلنت الشركة في بيان انه quot;نظرا الى الاحداث في تونس وتشديد وزارة الخارجية الالمانية توصياتها الى المسافرين قررت توماس كوك اعادة زبائنها الى المانياquot;.

واوضحت الشركة التابعة للمجموعة البريطانية انها اعادت نحو الفي شخص.

ونصحت وزارة الخارجية الالمانية مواطنيها بالعدول عن كل زيارة quot;غير ضروريةquot; الى تونس.

واوضحت الشركة ان quot;عدة طائرات استثنائية ستتوجه اليوم ايضا الى تونسquot;، مؤكدة ان زبائنها هناك quot;ليسوا معرضين مباشرةquot; الى الاضطرابات الدامية التي تهز البلاد منذ شهر.

من جهة اخرى قررت توماس كوك الغاء كافة رحلاتها من المانيا الى تونس حتى 17 كانون الثاني/يناير واقترحت على كل زبون كان ينوي التوجه الى تونس حتى 24 كانون الثاني/يناير الغاء او تعديل حجزه.

وقد اعادت الشركة السياحية الخميس سياحا بلجيكيين كانوا في تونس.

وفضلت منافستها شركة تي.يو.اي عدم ارغام الف من زبائنها الالمان المتواجدين حاليا في ذلك البلد على العودة، كما اعلنت الجمعة.

وقالت تي.يو.اي في بيان ان quot;الاجواء بين زبائننا هادئة ولم نتلق حتى الان اي طلب عودةquot;.

الا ان الشركة تقترح الغاء او تغيير حجز كافة المسافرين الذين كانوا متوجهين الى تونس حتى 24 كانون الثاني/يناير.

وتعول تي.يو.اي على تحسن الوضع بسرعة مستندة الى الخطاب المتلفز الذي القاه الرئيس زين العابدين بن علي مساء الخميس وقدم فيه quot;تنازلات للمتظاهرينquot;، بحسب المجموعة الالمانية.