قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بيروت: تجمع ظهر الاحد عشرات من المعارضين السوريين، معظمهم من الاكراد، وناشطون لبنانيون امام السفارة السورية في بيروت تنديدا بالنظام السوري وسفارته في لبنان، فيما احتشد في المقابل حشد من المؤيدين للرئيس السوري بشار الاسد.

وردد المتظاهرون المعارضون الذين تجمعوا بدعوة من quot;اتحاد تنسيقيات شباب الكرد في سوريا- تنسيقية لبنانquot; وquot;تنسيقية لبنان لدعم الثورة السوريةquot; التي تضم ناشطين لبنانيين معارضين للنظام السوري، هتافات ضد الرئيس السوري ومؤيدة للاحتجاجات في سوريا باللغتين العربية والكردية.

كما رفع المتظاهرون لافتات كتب عليها شعارات مثل quot;هذه السفارة لا تمثلنا انما هي مقر كتائب الاسد للارهابquot; وquot;مشعل تمو لم يمت لان في سوريا 23 مليون مشعل تموquot; وquot;الى الجامعة العربية: صمتكم يقتلناquot; اضافة الى لافتات تأييد للمجلس الوطني السوري المعارض.

وقال الناشط الكردي صالح دميجر لوكالة فرانس برس quot;نظمنا هذه التظاهرة على غرار كل الجاليات في بلدان +اللجوء والشتات+ (...) دعما للثورة السورية وتنديدا بسياسة القتل التي يمارسها النظام السوريquot;.

واضاف quot;توقيت هذه التظاهرة سببه ايضا مقتل (العقيد الليبي معمر) القذافي الذي اعطانا زخما وقوة وقناعة ان النظام السوري مصيره كالنظام الليبيquot;.

وقال الناشط السوري الكردي حمزة سمو quot;نتظاهر أمام السفارة (السورية) لانها لم تعد سفارة بل وكرا للمخابراتquot;، مطالبا السلطات اللبنانية بquot;حماية السوريين في لبنان من اعتداءات (السفير السوري في لبنان) علي عبد الكريم علي وعناصرهquot;.

وكان ناشطون أكراد تعرضوا للضرب المبرح بعيد تظاهرة أمام مقر السفارة السورية الاحد الماضي، واتهموا quot;عناصر من الطاقم الامني للسفارةquot; بالوقوف وراء ذلك.

وقبل اسبوعين، ابلغ المدير العام لقوى الامن الداخلي اشرف ريفي لجنة حقوق الانسان في البرلمان اللبناني بوجود معلومات حول تورط السفارة السورية في خطف معارضين سوريين في لبنان، لكن السفير السوري نفى هذه الاتهامات.

وفي مقابل التظاهرة المعارضة للنظام السوري، احتشد عشرات المؤيدين للرئيس بشار الاسد، وعملت وحدات من الجيش اللبناني وقوى الامن الداخلي على الفصل بين المجموعتين.

ورفع المتظاهرون المؤيدون للنظام السوري لافتات منها quot;شكرا للصين وروسياquot; وquot;نعم لمسيرة الاصلاحquot; اضافة الى صور الرئيس الراحل حافظ الاسد والرئيس بشار الاسد والامين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله.

وقال الناشط في حزب البعث العربي الاشتراكي في لبنان هيثم ديراني لفرانس برس quot;نحن نحتشد امام السفارة منعا للمتظاهرين المعارضين من محاولة الهجوم عليهاquot;، موضحا ان المشاركين في التظاهرة المؤيدة للنظام السوري quot;معظمهم سوريون وفيهم لبنانيونquot;.

واضاف quot;في الفترة الاولى (من اندلاع الاحداث في سوريا) كنا نتظاهر بشكل مستمر، ولكن الآن وبعدما زال الخطر عن النظام بتنا نجتمع فقط لنحمي السفارة عندما يتجمع المعارضون قربهاquot;.

وينقسم اللبنانيون بين مؤيدين للنظام السوري ومعارضين له.