قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بكين: ردت الصين على ما تضمنه التقرير السنوي الأميركي لحقوق الإنسان الصادر أمس من اتهامات موجهة إليها بإصدار تقريرها الخاص، الذي عددت فيه مخالفات حقوق الانسان داخل الولايات المتحدة والتي ترتكبها في الدول الأخرى.

وذكر التقرير الصادر من مكتب الإعلام التابع لمجلس الوزراء الصيني أن تقارير الولايات المتحدة quot;مليئة بالتحريف والاتهامات لوضع حقوق الإنسان في أكثر من 190 دولة ومنطقة، بما فيها الصين، بيد أنها أغمضت عينيها عن ملفها الفظيع لحقوق الإنسان ونادرًا ما تذكرهquot;.

وانتقد التقرير الصيني استخدام واشنطن مسائل حقوق الإنسان كأداة سياسية للتدخل في الشئون الداخلية للدول الأخرى والتشهير بصورة الأمم الأخرى، سعيًا وراء تحقيق مصالحها الاستراتيجية الذاتية. وأوضح أن الولايات المتحدة لا يمكن أن تبرر تقمصها لشخصية quot;قاضي حقوق الإنسان في العالمquot;.

وتابع أن هذه التحركات تفضح تمامًا نفاق الولايات المتحدة باتباعها معايير مزدوجة حول حقوق الإنسان وسعيها الشرير إلى ممارسة الهيمنة تحت ذريعة هذه الحقوق. ونصح التقرير الحكومة الأميركية بأن تقدم على quot;أعمال ملموسة لتحسين ظروف حقوق الإنسان فيهاquot;، وأن تفحص وتصلح تصرفاتها في مجال حقوق الإنسان، وتوقف أفعال الهيمنة التي تمارسها باستخدام قضايا حقوق الإنسان للتدخل في الشؤون الداخلية للبلدان الأخرى.