قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك


طالبت المشاركات في ملتقى quot;سعوديات الغدquot; بتكثيف اللقاءات التي تناقش هموم وقضايا المرأة في السعودية، مع مطالبة البعض منهن بدخول الرجل كونه الشريك الآخر اللازم حضوره، وناقشن المشاركات قصص نجاحهن وكيفية تحقيقها في ظل عدد من المعوقات.



مشاركات في ملتقى quot;سعوديات الغدquot;

غادة محمد وفاتن الحربي من جدة: أشارت ابنة العاهل السعودي الأميرة صيته خلال مداخلتها في جلسات ملتقى quot;سعوديات الغدquot; الثالث، إلى ثقة العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز بالمرأة السعودية التي أولاها إليها مناصب قيادية، مؤكدة في مداخلة لها أن الملك عبدالله لا يفرق بين إمرأة ورجل أيا كان، فهو ينظر للأجدر بتوليه أو توليها.

الهزاع: الرجل السعودي يبحث عن الزوجة العاملة

ومن أرض الملتقى الذي استضافته جامعة quot;دار الحكمةquot; في مدينة جدة، ومن خارج جلساته أوضحت البروفيسور سلوى الهزاع في حديث لـquot;إيلافquot;، أن نظرة المجتمع للطبية السعودية أصبحت مختلفة جدا عن ما سبق خصوصا في فترة دراستها، بدليل أن الرجل السعودي الآن يعتبر باحثا عن الشريكة العاملة التي تعينه على متطلبات الحياة العصرية ومتغيراتها بعكس الفترة الماضية التي كانت تؤرخ هروب الرجل من الارتباط بطبيبة في مجتمعنا.

وقالت الهزاع الاستشارية والمتخصصة في طب العيون إنه لم يعد الرجل مثل السابق يفضل ربة البيت بل أصبح يطمح لمشاركة حياته بامرأة ناضجة فكريا واجتماعيا لا تقل أهميتها في منزلها عن دورها بالمجتمع، وأضافت أنها تلقت الدعم من والدها في بداية مشوارها العلمي وأكمل ذلك الدعم الزوج السعودي الذي شجعها في السعي للعلم.

وأشارت الهزاع الى أنه من الشائع عنها أن يقال إنها مدعومة عائليا وهذا سبب نجاحها وعقبت على ذلك أن الأهمية في الوصول تنتج عن الإرادة الداخلية للفرد، ورغبته بالنجاح؛ فهي كانت تصر على الاستمرار بوجود دعم أو لا أو كما قالت دعمي الأساسي لذاتي هو سبب نجاحي في المقام الأول.

وأوضحت الهزاع في سؤال عن سبب اختيارها لطب العيون؛ بأنه لم يكن هناك بديل غيره لذلك درسته، صرحت أنها لم ترغب يوما في دراسة الطب أو الإبحار فيه، بل هي رغبة والدها التي وضعتها في اختياره لتقدم نموذجا عن التكيف ضمن الخيارات المقدمة أمامها لا رفضها ربما تكون مخبئة لنا انجازات لا نعلمها..

وأبدت استياءها في آخر حديثنا عن كثرة الفعاليات والمؤتمرات التي تقام للمرأة وعن المرأة ومدى بطء مسيرتها نحو التقدم او التغير، مبدية أسفها عن عدم تغطية هذا الملتقى مباشرة فضائيا ليتسنى للجميع الاستفادة وكسب اكبر قدر ممكن من المهتمين.

مظفر: لا بد من رأي الرجل..

الإعلامية السعودية حليمة مظفر قالت لـquot;إيلافquot; في حديث سبق فعاليات الملتقى إن المجتمع بحاجة لمزيد من المؤتمرات، مطالبة بأن تكون خارجة عن الإطار التقليدي النسائي وأن يكون الرجل فيها شريكا للمرأة quot;لا بد له أن يسمع ثم يؤمن ثم يشاركquot;، وأضافت بأن رغبتها لا تلغي أهمية وجود الفعاليات النسائية البحتة ليكون هناك خصوصية في التعبير والمشاركة في إيجاد الحلول؛ خصوصا لوجود فئة ما زالت غير مؤمنة بذواتها وطاقتها وعن قدرتهم على تحقيق ما يطمحن له.

كما أكدت مظفر أن وجود مثل هذه الفعاليات يسهل كثيرا تواجدهم بدون إيجاد حجة التفاعل المشترك مع الأخرquot;الرجلquot;، معتبرة أن ذلك لن يتحقق إلا بوجود التنوير الفكري وجذب الجميع للاستماع والطرح. وأضافت أنها تطمح الى أن تكون مبادرة جامعة quot;دار الحكمةquot;حافز لجميع القطاعات الحكومية لاستيعاب أهمية التثقيف عن طريق التحفيز، وطرح الأمثلة الناجحة كقدوة للأجيال القادمة للبحث عن المعرفة والبناء.

وأضافت مظفر أن السعوديات يحملن طاقات وعقليات لهن قدرات جبارة على تحطيم كافة العقبات والتكيف معها، لما يمهد خط الوصول لهدفها دون الخروج عن حضارتنا وعاداتنا. وأشارت أن الملتقى قد اختار نماذج تختصر في كلمتين quot;لا مستحيلquot; يستهدف جميع فئات المجتمع. منتقدة مظفر بأنه quot;بعد خمسة وأربعين عاما من المناقشات والمطالبات والإنجازات مازال نفس الألم ومازال الرجل يهمش دور المرأة إلا بما ندرquot; .

آل معينا : هناك خطر يهاجم بصمت المرأة السعودية

وفي حديث لـquot;إيلافquot; صرحت لينا آل معينا العضو المؤسس لـ فريق quot;جدة يونايتدquot; أن نسبة السمنة عند المرأة السعودية في ازدياد دائم، في ظل طبيعة المجتمع السعودي والبيئة الصحراوية التي لا تساعد في التشجيع على الحركة أو ممارسة الرياضة، وطالبت آل معينا بحملات تثقيفية مكثفة مشيرة إلى خطر يهدد الصحة بشكل مباشر للمرأة، مما يجعلها غير قادرة على الإنتاج، مبدية رغبتها في زيادة الوعي الثقافي وأهميته في دخول الرياضة النفسية قبل الجسدية لتثبيت كونها جزءا من حياتنا وليس من أولوياتنا. وأكدت عن أهمية بناء الجسد الرياضي الصحي من المراحل الأولى للطفل وتناشد بسرعة تطبيق وجود مادة لياقة بدنية للطالبات في مناهجنا التعليمية.

مطبقاني: النجاح يأتي مع التحديات

وكما كان الملتقى يتسم بالهدوء ووجود برنامج لا يبشر بأي إحداث عارضة؛ إلا انه لم يخل من الأسئلة الشائكة التي وضعت بعض من الضيفات في مواقف استدعت الدبلوماسية بالرد كسؤال وجهته طالبة من جامعة الملك عبد العزيز إلى الفارسة أروى مطبقاني ذكرت به عقبات تواجه الفتاه السعودية عند محاولتها للصعود للقمة وبلورتها في مصطلح الفساد الإداري القادم من الإدارات ذات المسؤولية العالية في صورة قواعد وقوانين تقيد طموحاتهم، فأجابت مطبقاني بصفة عامة أن النجاح لا يأتي إلا مع التحديات.

أرؤى الأعمى: لا أؤيد قيادة المرأة لسيارة .. وأنا امرأة مدللة

همشت الدكتورة أرؤى الأعمى كل الحملات التي تطالب بقيادة المرأة لسيارة معترفة بأنها لا تؤيد تلك المطالب وفي حال تم الموافقة فإنها لن تقود سيارتها بنفسها لأنها ترى نفسها quot;المرأة المدللةquot;.

الكاتبة البشر: لن أرشح نفسي لرئاسة الأندية

الكاتبة السعودية بدرية البشر قالت خلال جلستها ضمن ملتقى الغد النسائي إن أهم الصعوبات التي واجهتها واستطاعت أن تتغلب عليها خطاً مُختلفا عن من سبقها، حيث جعلت بشكل غير مباشر شخصية رواية quot;هند والعسكرquot; محور الحديث حيث كان النقاش يدور بين مطرقة الظروف وسندان الواقع الذي تعيشه البطلة هند، وأكدت البشر ردا على سؤال لـquot;إيلافquot; بأنها ترفض أن يطلق عليها وصف التمرد مُعتبرة أنها لا تأبه للرؤية الناقدة، إلا حين تكون ذو نظرة صائبة.

وقالت البشر ردا على سؤال حول إمكانية مشاركتها في الانتخابات الأدبية لترؤس أحدى الأندية الأدبية قالت: quot;لن أرشح نفسي ما لم يتم ترشيحي من قبل وزارة الإعلام السعوديةquot;، مشيرة إلى أن تطور المرأة السعودية ما زال يسير بخطى هادئة لكنها ثابتةquot;.

وفي الوقت الذي حضر فيه الأب كداعم لطموح المرأة في سياق حديث متحدثات الملتقى، استضاف الملتقى أحد عشر طالبة سعودية موهوبة، اللواتي حصلن على المركز الأول عالميا في مسابقة اقيمت في الولايات المتحدة الأميركية كأفضل مشروع لمسابقة (الفيرست ليقو) الدولية لنجاحهن في اختراع نظارة تساعد مرضى الزهايمر على تذكر مواعيد الدواء والتعرف على الأشخاص.