قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أظهرت دراسة جديدة أن الأغنياء أقل رعاية لوالديهم المسنين من أولئك الذين يكسبون رواتب زهيدة. واشارت الـ quot;تليغرافquot; إلى أن زيادة أجر الموظف تسبب انخفاضاً كبيراً في الجهد والوقت الذي يقضيه في مساعدة والديه في أداء الأعمال المنزلية، والمهمات والنقل.
واضافت الدراسة أنه مقابل كل عشرة في المائة زيادة في الرواتب، تنفق المرأة 36 في المائة وقتا أقل في توفير الرعاية لوالديها، بينما يخفض الرجل مساهمته بنسبة 18 في المائة.
ونقلت الصحيفة عن أولينا نيزالوفا من معهد الاقتصاد في كييف، قولها ان دراستها حول الرعاية الطويلة الأجل في أمريكا وأوروبا تدل على أن السياسات الحالية على الصعيد العالمي لجعل الرعاية الصحية بأسعار معقولة غير متوافقة مع بعضها البعض.
وأضافت الـ quot;تليغرافquot; أن توفير الرعاية للمسنين يصبح مشكلة أكثر صعوبة بسبب تراجع معدلات الولادة، ولأن الناس يعيشون حياة أطول ويصلون إلى سن التقاعد بأعداد قياسية.
واقترح الاقتصاديون أنه يمكن تخفيض العبء عن طريق تشجيع النساء لشغل المزيد من الوظائف ورفع سن التقاعد من أجل زيادة قوة العمل، إضافة إلى حث الأسر والأصدقاء على توفير المزيد من الرعاية لكبار السن.