قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

موسكو:دعا رأس الكنيسة الارثوذكسية الروسية البطريرك كيريلوس السبت الحكومة الى التحلي بالحكمة وتفهم الاحتجاجات الشعبية ضد عمليات التزوير في الانتخابات التشريعية التي جرت في كانون الاول/ديسمبر وفاز فيها حزب رئيس الوزراء فلاديمير بوتين.
وقال البطريرك في مقابلة مع التلفزيون الرسمي بمناسبة عيد الميلاد الارثوذكسي ان quot;هدف الاحتجاجات السياسية التي يتم التعبير عنها بصورة صحيحة هو ان تؤدي الى تصحيح سياسي، وهذا هو الاهمquot;.

واضاف quot;اذا بقيت السلطات غير آبهة بهذه الاحتجاجات، فهذه اشارة سيئة، اشارة عن عجزها عن التكيفquot;، وذلك ردا على سؤال حول موقف الكنيسة الارثوذكسية من التظاهرات الاحتجاجية على عمليات التزوير المفترضة التي شابت العملية الانتخابية التي فاز فيها حزب روسيا الموحدة بزعامة بوتين.
ومع ذلك، حذر البطريرك ايضا المتظاهرين من التلاعب الذي قد يكونون عرضة له حتى وهم يرفعون مطالب مشروعة، متحدثا عن سابقة ثورة 1917 التي ادت الى انتصار البلاشفة.

وقال quot;في تلك الفترة، كنا عاجزين عن التحلي بالحكمة والاتزان. لقد دمرنا بلدنا. ولماذا؟ لان الناس الذين شاركوا في تظاهرات مبررة عموما استخدموا بذكاء من قبل القوى السياسية التي تطمح الى السلطةquot;.
واعرب البطريرك عن quot;قناعته القويةquot; بانه في وسع السلطات الحالية quot;اتخاذ القرارات الصائبة في ما يتعلق بتنمية البلد وتشجيع ازدهارهquot;.

والكنيسة الارثوذكسية التي تقيم علاقات وثيقة جدا مع النظام الحالي، يعتبر رأيها مؤثرا في بلد يعتنق 70% من ابنائه الارثوذكسية.
من جهتهما، شارك الرئيس ديمتري مدفيديف وزوجته سفيلتانا في قداس الميلاد في كاتدرائية المسيح المخلص في موسكو والذي ترأسه البطريرك كيريلوس.

اما بوتين الذي حضر قداس الميلاد مساء الجمعة في سان بطرسبورغ، فدعا في رسالة ميلادية الكنيسة الى quot;مواصلة ممارسة تعاون بناء مع الدولة والمؤسسات السياسيةquot; بما في ذلك عبر quot;مكافحة التطرفquot;.