قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

انقرة: عاد السفير التركي في فرنسا تحسين بورجو اوغلو الذي استدعته انقرة بعد تبني البرلمان الفرنسي مشروع قانون يعاقب انكار الابادة الارمنية في عهد السلطنة العثمانية، الى مقر عمله في باريس، كما افاد مصدر تركي الاحد.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية سلجوق اونال لوكالة فرانس برس ان quot;السفير انهى المشاورات التي استدعي من اجلها وعاد الى فرنسا السبتquot;.

واضاف quot;سيستانف عمله في فرنساquot; لمنع تمرير نص القانون في مجلس الشيوخ.

وادرج اقتراح القانون الاسبوع الماضي على جدول اعمال مجلس الشيوخ الفرنسي بعد قرار من الحكومة الفرنسية ويتمتع بفرص كبيرة للتصويت عليه نهائيا لانه يحظى بدعم اليسار الذي يمثل الغالبية في مجلس الشيوخ.

ومشروع القانون يعاقب بالسجن سنة وبغرامة مالية كل من ينكر ابادة معترف بها بموجب القانون الفرنسي.

والقانون لا يحدد الابادة الارمنية بذاتها، لكن هذه الابادة هي الوحيدة التي اقر بها من دون ان يعاقب على انكارها اي قانون محدد حتى الان.

وترفض تركيا تعبير الابادة هذا لكنها تعترف بان مجازر ارتكبت وان حوالى 500 الف ارمني قضوا في الاناضول بين 1915 و1917، في حين يتحدث الارمن عن 1,5 مليون قتيل.

وبعد تصويت البرلمان، اعلنت تركيا تجميد تعاونها العسكري والسياسي مع فرنسا وانها تعد مجموعة من الردود اذا ما تمت الموافقة على مشروع القانون في مجلس الشيوخ.

والتصويت على النص جاء بدفع من الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي المتهم بالرغبة في اجتذاب تعاطف حوالى 500 الف فرنسي من اصل ارمني مع اقتراب الانتخابات الرئاسية في الربيع.