قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الغريان: توصلت ميليشيات الغريان والاصابعة التي خاضت مواجهات في جنوب طرابلس الى تبادل الاسرى الاثنين بعد وقف اطلاق النار، كما اكد مسؤولون محليون.

وقال العقيد احمد عمر ابراهيم الفقهي من المجلس العسكري للغريان على بعد 80 كلم جنوب طرابلس quot;تبادلنا الليلة الماضية (الاحد) الاسرى. المعارك توقفت منذ ذلك الحينquot;.

واضاف quot;اسرنا 24 مقاتلا من الاصابعة، وهم اسروا اربعة من رجالنا. لقد تبادلنا الاسرى في الغريانquot;.

وقال ابراهيم الكريم مساعد مدير مستشفى الغريان المركزي ان اربعة اشخاص قتلوا واصيب اكثر من 50 بجروح في اعمال العنف التي اندلعت الجمعة.

وقال شهود ان المواجهات اندلعت بعد قيام احد سكان الاصابعة بقتل احد قاطني الغريان طعنا ومن ثم نزع ثيابه في سوق بين المدينتين.

وقال عناصر من كتائب شهداء الغريان انهم تعرضوا لاطلاق نار من الاصابعة عندما اقاموا نقطة تفتيش بالقرب من السوق. ودارت المواجهات بالسلاح الخفيف والصواريخ.

وقال احد مقاتلي كتائب الغريان الذي اصيب في المواجهات ان quot;الذين هاجمونا من الاصابعة هم من الموالين لمعمر القذافيquot;.

وقال ابراهيم عمر السعدي رئيس المجلس المحلي في الغريان ان المدينتين ارسلتا ممثلين مدنيين وعسكريين الى طرابلس للتفاوض على وقف اطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ مساء الاحد.

وقال السعدي quot;نريدهم ان يسلموا سلاحهم الى وزارة الدفاع وان يسلموا الذين قتلوا خمسة من مقاتلينا في 10 ايلول/سبتمبر وان يسلموا جنود القذافي (السابقين) الى الحكومةquot;.

واتهم هذا المسؤول الموالين للقذافي بانهم يقفون وراء اعمال العنف، وقال ان المعارك دارت quot;بين ثوار الغريان وانصار القذافيquot; في الاصابعة.