قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

فتح الفلسطينيون أبوابا جديدة من الصراع السلمي في مواجهة الاستيطان الإسرائيلي المستشري بشكل كبير في الآونة الأخيرة وتمثل ذلك بإقامة عدة قرى على أراض مهددة بالمصادرة لصالح التوسع الاستيطاني.


عنان الناصر من رام الله: أكد الناشط الشبابي الفلسطيني وأحد أبرز المشاركين في فعاليات المقاومة السلمية ضد السياسيات التوسعية الاستيطانية الإسرائيلية عبد الله أبو رحمة، في اتصال هاتفي مع quot;إيلافquot; أن الإرادة الفلسطينية فوق كل شيء وأن توجهات الشباب الفلسطيني ضد الاستيطان ومشاريع مصادرة الأراضي آخذة بالتصاعد بطرق سلمية وابتكارات فاقت التوقعات والتصورات الإسرائيلية.

وقال أبو رحمة إن الفلسطينيين quot;استحدثوا أفكارا وأبوابا جديدة في مقاومتهم السلمية للسياسات الاستيطانية سعيا نحو الحريةquot;.

وأكد أن المقاومة السلمية مستمرة ومتواصلة والنماذج كثيرة إلا أن عناصر الإبداع تولدت في فكرة فتح أبواب جديدة من هذه المقاومة تمثلت بإقامة قرى على أراض مهددة بالمصادرة.

يضيف: quot; الفكرة بدأت لدى مجموعة من شباب فلسطين الرافضين للاستيطانquot;، منوها إلى أن فكرة باب الشمس القرية الأولى التي أقيمت على الأراضي الشرقية للقدس والمطلة على بيت المقدس وتصل الشمال بالجنوب والتي كانت مهددة بالمصادرة كانت البذرة نحو هذا العمل المقاومquot;.

وبحسب أبو رحمة، كانت البداية بدراسة المكان والمتابعة مع أصحاب الأراضي والمحامين الذين أثبتوا ملكية الفلسطينيين للأراضي، وكان الحديث في بادئ الأمر عن إقامة مخيم شتوي في الأغوار لتضليل السلطات الإسرائيلية وتمت إقامة المشروع والقرية بتشييد الخيام بمشاركة نحو 250 مواطن ومواطنة وذلك على الأراضي التي كانت مهددة بالمصادرة لصالح توسعة مشروع E 1.

وأوضح أنه رغم برودة الطقس والأجواء الثلجية التي سادت خلال إقامة quot;باب الشمسquot; إلا أن الإرادة كانت فوق أي اعتبار وتم التوجه لبناء القرية وإقامة المخيم الشتوي وتمت دعوة الجميع للمشاركة وتم إنشاء صفحة خاصة على موقع التواصل الاجتماعي لتغطية كل ما يجري.

وبين أبو رحمة، أن هذا الأمر لم يرق للسلطات الإسرائيلية التي داهمت المكان وأغلقت المنطقة واعتدت على المتواجدين وقمعتهم وأجبرتهم على مغادرة القرية التي شيدت هناك واعتقلت بعضهم، لافتا إلى أن الإصرار على التحدي والبقاء كان أقوى من قمع السلطات الإسرائيلية.

ويقول: quot; قررنا العودة للمكان ورفض إجراءات الاحتلال ونظرا لانتشار الحواجز الإسرائيلية وإغلاق المنطقة تم التحايل على السلطات الإسرائيلية بإقامة عرس فلسطيني وتجهيز مركبة لنقل العروس والخروج بشكل موحد حيث تم التحايل على السلطات الإسرائيلية والتفوق على الجنود والشرطة الإسرائيلية وتم استخدام عنصر المفاجأة والنجاح بالعودة للمكانquot;.

وأوضح أن quot;باب الشمسquot; كانت باكورة هذا الإبداع السلمي لمواجهة المخططات الإسرئيلية الرامية للسيطرة على الأراضي الفلسطينية، منوها إلى أن باب الشمس حققت الهدف المنشود في فضح ممارسات الاحتلال وتثبيت حق الفلسطيني في أرضه وشكلت عاملا في انطلاق أعمال مشابهة في جنين ونابلس والقدس.

وعن القرى والأنشطة الأخرى ومواقعها، ذكر أن قرية quot;باب الشمسquot; أقيمت على مشارف القدس وquot;باب الكرامةquot; أقيمت في القدس وquot;باب كسر القيدquot; في جنين وquot;باب المناطيرquot; في نابلس لدرء مخططات السيطرة على الأراضي الفلسطينية.

المقاومة الشعبية ماضية نحو الحرية

أكد غسان دغلس، مسؤول ملف الاستيطان في تصريح خاص quot;لإيلافquot; أن المقاومة الشعبية والإبداعات الفلسطينية ماضية ولن تتوقف.

وقال: quot; القمع الإسرائيلي للمتظاهرين السلميين وللفلسطينيين الذين يشرعون ببناء قرى ويقيمون الخيام على أراضيهم يعتبر مخالف للقوانين الدولية وعلى العالم ضرورة التحرك العاجل لوقف إسرائيل عن ممارساتها غير القانونية والتي أكد عليها مجلس حقوق الإنسان العالمي الأخير والذي دعا لإزالة المستوطنات الإسرائيلية.

واعتبر أن المقاومة الشعبية أبدعت في توجهاتها خلال العامين الأخيرين من خلال طبيعة المقاومة وأشكالها سواء أكان ذلك في بلعين ونعلين والنبي صالح بمحافظة رام الله وكفر قدوم بقلقيلية وعصيرة القبيلة وبورين ومأدما بنابلس.

وأكد دغلس، أن هذه الأبواب تفتح وتمهد الطريق لباب الحرية لفلسطين الذي بات قريبا مع تواصل هذه الأنشطة والفعاليات والتي ساهمت بدورها في كشف حقيقة إسرائيل للعالم ووأنها غير معنية بالسلام ولا بكافة الاتفاقيات المبرمة والموقعة.

أصحاب الأرض

النشطاء أعلنوا منذ اللحظة الأولى عبر بيان لهم نشروه على صفحة quot;باب الشمسquot; على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك جاء فيه: quot;أن إقامة قرية quot;باب الشمسquot; جاء بقرار من الشعب الفلسطيني، بلا تصاريح الاحتلال، وبلا إذن من أحد، لأنها أرضنا ومن حقنا إعمارها، وقد اتخذنا قرارا بإقامة قرية quot;باب الشمسquot; على أراضي ما يسمى بمنطقة E1 والتي أعلن الاحتلال قبل شهور عن نيته اقامة 4000 وحدة استيطانية عليهاquot;.

وحسب ما ذكر النشطاء في البيان: quot;لن نصمت على استمرار الاستيطان والاستعمار في أرضنا، ولأننا نؤمن بالفعل وبالمقاومة، نؤكد بأن القرية ستصمد إلى حين تثبيت حق أصحاب الأرض على أراضيهquot;.

وحول سبب تسمية بباب الشمس أوضح النشطاء، أن الاسم مستوحى من رواية quot;باب الشمسquot; للكاتب اللبناني الياس خوري، وهي رواية تحكي تاريخ فلسطين ونكبتها من خلال قصة حب بين البطل الفلسطيني يونس الذي يذهب للمقاومة بينما تظل زوجته نهيلة متمسكة بالبقاء في قريتها بالجليل وطوال فترة الخمسينات والستينات يتسلل من لبنان إلى الجليل ليقابل زوجته في مغارة quot;باب الشمسquot; وتنجب منه ويعود مرة أخرى لينضم إلى تنظيم المقاومة في لبنان.

وتروى الحكاية من خلال د.خليل الذي يهتم بيونس الموجود في غيبوبة في المستشفى، حيث يتكلم خليل مع يونس الذي لا يسمعه ويروي له قصته مع نهيلة والتي تتشابك مع قصص عديدة عن اللجوء والنكبة والمقاومة، وباب الشمس هو بابنا الى الحرية والصمود. باب الشمس هو بابنا الى القدس. باب الشمس هو باب الى العودة.

وشدد النشطاء في بيانهم على أن إسرائيل فرضت عبر عقود وقائع على الارض، وسط صمت المجتمع الدولي على انتهاكاتها، وقد حان الوقت لتتغير قواعد اللعبة، وقالوا: quot;نحن أصحاب هذه الأرض ونحن من سنفرض الواقع على الأرض، مؤكدين أن هذه الفعالية هي إحدى أشكال المقاومة الشعبيةquot;.

المناطير: بوابة أخرى ضد الاستيطان

وفي سياق متصل أكد مجلس الوزراء الفلسطيني برئاسة سلام فياض في اجتماعه الأخير المنعقد بمدينة رام الله، أن بناء قرية quot;المناطيرquot; على الأراضي المهددة بالمصادرة في بورين بنابلس بعد بناء قرية 'باب الشمس' وقرية 'الكرامة' في القدس، وقرية 'كسر القيد' في عانين، إضافة إلى النشاط الشعبي في منطقة الأغوار دليل على حتمية انتصار الإرادة وروح الأمل والتحدي لدى الشعب الفلسطيني، المصر على ممارسة حقه الطبيعي في الحرية والسيادة الوطنية.

وأكد مجلس الوزراء كما نشرت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية quot;وفاquot;، أن الحراك الشعبي السلمي والإبداعي الذي يتعاظم يوميا يتطلب تعزيز الدعم والمساندة العربية ليس فقط لتمكين الحكومة من تجاوز أزمتها المالية، بل ولتمكينها من الاستمرار في تحمل مسؤولياتها في تعزيز صمود الفلسطينيين وقدرتهم على البقاء.

وكانت قوات الاحتلال قد قمعت المشاركين في إقامة باب quot;المناطيرquot; على أراضي بلدة بورين جنوب نابلس المهددة بالمصادرة لصالح توسعة مستوطنتي quot;براخاquot; وquot;يتسهارquot; بشكل همجي نقلته شاشات التلفزة والفضائيات على الهواء مباشرة.

ورغم القمع للنشطاء في كافة الفعاليات من قبل كل السلطات الإسرائيلية خاصة في باب quot;المناطيرquot; إلا أن صحيفة quot;هآرتسquot; الإسرائيلية أكدت أن هدم الجيش الإسرائيلي للخيم التي شيدها الناشطون في منطقة بورين كان غير قانوني لأنها موجودة على أراض مصنفة B والتي تقع تحت السيطرة الفلسطينية من الناحيتين الإدارية والمدنية.

وحسب الصحيفة الإسرائيلية: quot;فإن الإدارة المدنية الإسرائيلية أبلغت الجيش بعدم قانونية عملها بهدم القرية، إلا أن قيادة الجيش ا لم تأخذ بتلك التحذيرات وهاجمت قرية المناطير واعتدت على المواطنين ونشطاء المقاومة الشعبية الذين قدموا من كافة مناطق الضفquot;.