قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تقرير لافت ومثير نشرته صحيفة بريطانية، الخميس، ففي عصر التقشف الاضطراري المفروض، صار كل شيء في أوروبا للبيع!

قال تقرير صحافي نشرته صحيفة بريطانية إن أوروبا مكان يعج بالفرص، إذ يمكن شراء القصور فيها والجزر والجنسيات، إلا أن هذا الوضع لا يسعد مواطنيها الأصليين.
وأضافت صحيفة (إندبندانت) في تقريرها الذي كتبته شارلوت ماكدونالد - غيبزونأن عام 2014، يمكن أن يكون عاماً جيداً لأي مواطن غير أوروبي ثري لديه ملايين في البنوك، إذ يمكنه الحصول على جواز سفر مالطي بقيمة 1.15 مليون يورو، مما يسمح له بالتجول والعيش في كافة أرجاء أوروبا، وشراء بعض الجزر في اليونان بقيمة 8.5 ملايين يورو، إضافة إلى الاستحواذ على قصر في بولندا، والحصول على فيلا لكردينال سابق في إيطاليا.
وأشار التقرير إلى أن الوضع في اليونان مختلف جداً عن ايطاليا، إذ أنها تعاني من أزمة مالية كبيرة، إلا أنها في نهاية الأمر فإنها تبيع أجزاء من وطنها، وذلك بحسب الاستاذ في علوم الموارد المالية وليام ميغينسون.
جزر أمير قطر
وأوضحت غيبزون أن امير قطر السابق حمد بن خليفة آل ثاني اشترى في أيار (مايو) الماضي 6 جزر يونانية على البحر الآيوني بمبلغ يقدر بـ 8.5 مليارات يورو، مشيرة إلى أن الأمير يبني بيوتاً فخمة له ولأولاده الذي يبلغ عددهم حوالي 24.
وقالت كاتبة المقال إن الحكومة الإيطالية ستعمد لتأجير الكولوسيوم في روما وجسر ريتاليو في البندقية لدور أزياء عالمية ولتصوير بعض الأفلام مقابل مبالغ مالية لترميم هذه المعالم الآثرية التي تجذب العديد من السياح سنوياً.
واوضحت الصحيفة أن بولندا عمدت مؤخراً إلى عرض 30 قصراً تمتلكها الدولة إلى البيع العام الماضي، مشيرة إلى أنها ستعرض 140 قصراً للبيع في عام 2014، وسيتمكن أي مواطن أوروبي من شراء هذه القصور في حال كان لديه المال الكافي، هنا يلعب دور جواز السفر المالطي في شراء مثل هذه العقارات، وذلك بحسب صحيفة quot;وول ستريت جورنالquot;.
وختم التقرير بالإشارة إلى أن العديد من الدول الأوروبية ومنها مالطا تمنح الإقامة الدائمة يليها تدريجياً الحصول على المواطنة الكاملة لمن يستثمر مبالغ كبيرة فيها تقدر بحوالي 650 الف يورو، إلا ان رئيس الوزراء المالطي ينظر في رفع مبلغ الاستثمار إلى 30 مليون يورو سنوياً للحصول على هذا الامتياز، مشيرة إلى أن بعض الأحزاب المعارضة في البلاد تهدد بأنها في حال وصولها إلى سدة الحكم فإنها لن تعترف بهؤلاء المواطنين الجدد في بلادهم.