قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

نيويورك:اعلن الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الجمعة انه طلب من رئيس جنوب السودان سلفا كير الافراج عن quot;المعتقلين السياسيينquot; الذين اعتقلوا في بداية المعارك في منتصف كانون الاول/ديسمبر.

وقال بان كي مون quot;اتصلت بالرئيس سلفا كير مرة اخرى امس (الخميس) وطلبت منه بإلحاح ان يبدي مرونة ويتحلى بحس القيادة عبر الافراج فورًا عن المعتقلين السياسيينquot;. واضاف ان quot;جنوب السودان على مفترق طرق، هذه الازمة لا يمكن حلها الا عبر طاولة المفاوضات واطلب بالحاح من الطرفين التفاوض بحسن نيةquot;.

وبدات الحكومة والمتمردون انصار نائب الرئيس السابق رياك مشار الاثنين محادثات، لكن هذه الاخيرة لا تزال تتعثر بسبب قضية الافراج عن معتقلين مقربين من المتمردين اعتقلوا في الايام الاولى من المعارك. وجعل وفد المتمردين من هذا الامر شرطا مسبقا للتوصل الى اتفاق لوقف اطلاق النار، وهو ما ترفضه جوبا، مؤكدة انه تتعين محاكمتهم بشكل طبيعي.

بان: بناء إسرائيل مستوطنات جديدة عقبة أمام السلام
على صعيد آخر، قال الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الجمعة ان اعلان اسرائيل عزمها بناء وحدات سكنية جديدة في المستوطنات يشكل عقبة امام السلام. وفي مؤتمر صحافي اعرب بان كي مون عن quot;قلقه من الاعلان، الذي صدر هذا الصباح، عن بناء اكثر من الف وحدة سكنيةquot; في القدس الشرقية والضفة الغربية المحتلة.

وقال ان quot;هذا النشاط غير قانوني، وليس ذلك فحسب، بل انه يشكل ايضًا عقبة امام السلامquot;. واضاف الامين العام quot;في الاشهر المقبلة نامل ان يحرز الاسرائيليون والفلسطينيون تقدمًا حاسمًا لحل نزاعهم والخروج من الوضع القائم الخطيرquot;.

واعلنت اسرائيل الجمعة عن خططها لبناء اكثر من الف وحدة استيطانية جديدة في القدس الشرقية واكثر من 800 في الضفة الغربية المحتلة. وقال نبيل ابو ردينة الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية quot;ان هذا القرار يدلل على استمرار التعنت الإسرائيلي في تعطيل الجهود الاميركية الهادفة الى عمل مسار يؤدي الى اقامة سلام مبني على اساس حل الدولتينquot;.

وقالت منظمة السلام الان الاسرائيلية ان الخطة تتعلق ببناء 1076 وحدة سكنية في القدس الشرقية و801 وحدة في الضفة الغربية المحتلة.

جاء هذا الاعلان بعد اسبوع من زيارة وزير الخارجية الاميركي جون كيري الى المنطقة في مساعيه الاخيرة لدفع الاسرائيليين والفلسطينيين باتجاه التوصل الى اتفاق سلام.