قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

جوبا: ما زال جيش جنوب السودان الذي استعاد السبت مدينة بور الاستراتيجية، يواجه المتمردين بقيادة نائب الرئيس السابق رياك مشار خصوصا في ملكال عاصمة ولاية اعالي النيل وفق ما اعلن الاحد الناطق باسمه فيليب اغير.

واكد المتحدث ان الاتصال بملكال ما زال صعبا على الارض لكن قيادة الجيش هناك اعلنت السبت في اخر اتصال مع جوبا انها تعد هجوما لاستعادة القسم الجنوبي من المدينة من ايدي المتمردين.
وصرح اغير لفرنس برس quot;انهم يستعدون لاخر عملية تطهير للمدينةquot;.
وتدور اشد المعارك في جنوب السودان منذ منتصف كانون الاول/ديسمبر خصوصا في ملكال عاصمة ولاية اعالي النيل (شمال شرق) وبور عاصمة ولاية جونقلي (شرق) وبنتيو عاصمة ولاية الوحدة (شمال).
واكد اغير ان quot;الهدوءquot; يسود بنتيو الاحد.
واسفرت المعارك الدائرة في جنوب السودان، الدولة التي استقلت حديثا في تموز/يوليو 2011، منذ 15 كانون الاول/ديسمبر عن نزوح 450 الف شخص بحسب الامم المتحدة بينما تحدثت بعض المصادر عن سقوط الاف القتلى.
ويتهم سلفا كير خصمه رياك مشار وحلفاءه بتدبير محاولة انقلاب ضده لكن مشار ينفي ويتهم بدوره كير بانه يسعى الى تصفية منافسيه.
وفي خضم المعارك وقعت مجازر بين قبيلتي الدينكا التي ينتمي اليها كير والنوير التي يتحدر منها مشار اسفرت عن سقوط الاف القتلى ونزوح نحو نصف مليون شخص.
وتجري حاليا مباحثات في اديس ابابا تحت رعاية دول شرق افريقيا في محاولة حمل الطرفين على التوقيع على اتفاق وقف اطلاق النار.
وبعد اسبوعين من التفاوض بدون نتيجة في العاصمة الاثيوبية اعربت الرئاسة السبت عن تفاؤلها بالتوصل الى اتفاق حول وقف اطلاق النار في غضون 48 ساعة.
واعلن الناطق باسم حركة التمرد حسين ما نيوت الاحد في اديس ابابا ان لا شيء متوقعا اليوم وان الوفد الحكومي ما زال في جوبا بغرض التشاور.