: آخر تحديث

تدخلات ايران في البحرين وبأي آلاء الحقيقة تكذبون

تعاني مملكة البحرين منذ الثورة الإسلامية في ايران من تطور التدخلات الإيرانية في الشأن البحريني، بدءاً من السعي لتصدير عقيدة سياسية حسب المفهوم الإيراني من خلال البوابة الدينية، لمد النفوذ في دول الخليج والمنطقة العربية عبر خطة طويلة الأمد، وانتهاءً بالتدخل لعرقلة جهود الحوار الوطني البحريني في محطات عديدة. ودأبت إيران منذ عام 1979 على محاولاتها التأثير في الهوية البحرينية لتغيير سلوك المواطن البحريني نحو العدوانية والعنف، من خلال مجموعات تتبنى أجندة طهران بعدما قضى أفرادها فترات سابقة هناك وعادوا إلى البحرين مستفيدين من العفو الشامل مع انطلاقة المسيرة الإصلاحية. وتعددت أشكال التدخلات الإيرانية في المملكة دبلوماسياً وإعلامياً ومالياً، معتمدة لعبة توزيع الأدوار بين المؤسسة الرسمية الحاكمة في إيران وشخصيات ومؤسسات غير رسمية إيرانية تعد جزءاً لا يتجزأ من النظام، حيث عمدت الجهات الأخيرة على تكرار تأكيدات مفادها أن البحرين جزء من إيران ويجب استعادتها، فيما تنفي الجهات الرسمية لاحقا أن تكون تلك التصريحات معبرة عن موقف طهران الرسمي. وأصبح الغطاء السياسي والإعلامي أبرز أوجه التدخل الإيراني المكشوف في شؤون البحرين الداخلية بشكل يصعب إخفاؤه أو التستر عليه، حيث لعبت تصريحات المسؤولين الإيرانيين و حركة الإعلامية الضخمة دوراً كبيراً في تأجيج الوضع الداخلي في البحرين خلال الأزمة، فضلاً عن الدعم القديم لمحاولات قلب النظام منذ أواخر الثمانينات وبداية التسعينات، كشفت عنها أجهزة الأمن البحرينية، وظهر أيضاً في اعترافات متورطين في عدد من قضايا العنف عملت إيران على تجنيد بعضهم وتدريبهم في لبنان عن طريق سوريا على أعمال الإرهاب والتخريب، ومثال ذلك كشف المخطط الإرهابي في عام 1989، المتعلق باتصال خلايا مع إيرانيين في لبنان وسوريا.
مقتطفات أو نبذة من تدخلات ايران في البحرين
nbsp;
تدخلات ايران في البحرين تذكرنا تدخلات ايران في العراق التي لا يتم تعيين رئيس مجلس الوزراء في العراق الا برضاها و كما تتدخل ايران في لبنان حيث اصبح حزب الله هو الدولة و هذا ما يجري العمل على تنفيذه في البحرين
1: عندما حدثت بعض المشكلات الداخلية في البحرين عام 1919، تعالت نداءات في إيران تطالب بتعيين ممثل للبحرين في البرلمان الإيراني
2: في عام 1922أرسلت القنصلية البريطانية تقريرا بأن موظفي الجوازات الإيرانية صادروا جوازات البحرينيين القادمين لاعتبارهم من رعايا إيران
3: في عام 1923 شدد القنصل الإيراني في النجف على جميع الإيرانيين والمواطنين في البحرين بضرورة تسجيل أسمائهم لدى القنصلية الإيرانية هناك
4: في عام 1927احتجت إيران على المعاهدة التي تمت بين الملك عبدالعزيزوبريطانيا حول البحرين باعتبارها انتهاكاً للسيادةالفارسية لمقاطعتها
5: في عام 1927 لجأت إيران إلى أسلوب آخر، وهو إرسال عملائها ومهاجريها بغية تأليب شعب البحرين ضد حكامه، وإثارة الفتنة الطائفية في البلادnbsp;
6: في عام 1927جاء في مذكرة بعث بها المقيم السياسي البريطاني quot;إن البحرين أصبحت قاعدة للمؤامرات الإيرانية ويجب إيقاف الهجرة الإيرانية
7: في عام 1934 اعترضت إيران على توقيع البحرين عقداً مع إحدى الشركات الأجنبية بخصوص النفط، وقالت إن هذا الاتفاق تم بدون موافقة إيران 8: عمدت إيران إلى تكثيف الهجرة إلى البحرين، مما اضطر الحكومة إلى إصدار قانون الجنسية عام 1939 للحد من حصول الإيرانيين على الجنسية
9: عام 1945 ضمنت جريدة نيروز إيران حديث لوزيرخارجية ايران طالب الولايات المتحدة بالتريث في استخراج النفط للحقوق الإيرانية في البحرين
10: البرلمان الإيراني عام 1946 إصدر قرار يقضي بعزم إيران على ممارسة سيادتها وتطبيق الرسوم البريدية الداخلية على البحرين
11: في عام 1951 أصدرت وزارة التعليم الإيرانية قراراً يقضي بأن يدرس التلاميذ في المدارس أن البحرين تنتمي لإيران
12: أعلنت إيران في عام 1957 قراراً بإلحاق البحرين بالتقسيمات الإيرانية و خصصت في برلمانها مقعدين عن البحرين
13: أصدرت الحكومة الإيرانية في عام 1975 قراراً جديداً يقضي بضم البحرين باسم الإقليم الرابع عشر إلى الأراضي الإيرانية
14: شكلت ايران طبقة متنفذة من التجار وأصحاب رؤوس الأموال، لتأسيس قواعد شعبية عريضة ومؤثرة في الشارع البحريني،
15: دعوات إيرانية غير رسمية لاعتبار البحرين محافظة تابعة لإيران
16: أصدرت الحكومة الإيرانية في العام 1975 قرارا جديدا يقضي بضم البحرين -التي أطلق عليها القرار اسم الإقليم الرابع عشر- إلى الأراضي الإيرانية
17: شعارات تصدير الثورة الذي رفعته إيران بعد ثورتها عام 1979 لاحتلال بحرين مما أثارت حفيظة البحرين
18: عام 1996 عندما أعلنت البحرين الكشف عن تنظيم سري باسم ldquo;حزب اللهrdquo; البحرين، قالت الحكومة إنه يريد التآمر لقلب نظام الحكم، وأن المتهمين تلقوا تدريبات في طهران، ثم قررت تخفيض العلاقات الدبلوماسية مع إيران
19: تعتبر ايران ان البحرين كانت في الأساس المحافظة الإيرانية الرابعة عشرة وكان يمثلها نائب في مجلس الشورى الوطني
20: تصريحات حسين شريعتمداري مستشار المرشد الأعلى في إيران آية الله علي خامنئي والمشرف العام على مؤسسة كيهان الصحافية التي قال فيها ان rdquo; هناك حسابا منفصلا للبحرين بين دول مجلس التعاون في الخليج العربي، لان البحرين جزء من الأراضي الإيرانية
21: مساعد وزير الخارجية الإيراني السابق، منوشهر محمدي laquo;ان الأزمة المقبلة التي ستصيب منطقة الخليج بالشلل قريبا تتعلق بشرعية الأنظمة الملكية والتقليدية التي لن يكون في إمكانها البقاء في ظل الأوضاع الراهنة وخاصة البحرين.raquo;
nbsp;22: الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد ان دخول قوات خليجية من ldquo;درع الجزيرةrdquo; الى البحرين للتصدي للثورة الشعبية هو ldquo;عمل مشين سيبوء بالفشلrdquo;، على ما نقلت عنه وكالة ايرنا الرسمية. في 16 مارس 2011
23: حذر لاريجاني رئيس مجلس الشورى الإسلامي الايراني والمستشار لخامنئي، حكام دول الخليج من التدخل العسكري في بحرين وقال سوف لن يمر دون أن يدفعوا الثمن و استنكرت هذا التصريح حكومة بحرين وسحبت سفيرها للتشاور في 15/03/2011nbsp;
24: طردت طهران دبلوماسيين بحريني و تنظم حكومة ايران مظاهرة في طهران اما السفارة السعودية و رشق القنصيلة السعودية في مشهد بالحجارة خامنئي يدين مساعدة السعودية للبحرين بسبب درع الجزيرة
nbsp;25: إيران تتقدم بشكوى إلى الأمم المتحدة من الحملة التي شنتها البحرين على المشاغبين في بحرين، وطلبت من دول المنطقة الانضمام إليها في حثّ السعودية على سحب قواتها من البحرين، والبحرين ترفض البحرين محاولة إيران تدويل قضيتها
26: اعلان الجمهورية الإسلامية البحرينية، وهي لا تتوانى في إعلان تأييد إيران لها ومن رموزها حسن مشيمع ومحمد المقداد وعبدالجليل السنكيسي
27: أعلان وزارة الخارجية البحرينية، أن التحركات الإيرانية لدى المنظمات الدولية والإسلامية بخصوص مملكة البحرين يعد تدخلا في الشؤون الداخلية
28: رصد أكثر من 15 تصريحاً لصالحي وهو وزير الخارجية الايراني السابق ومسول المنظمة النؤوية الايرانية، خلال فترة وجيزة منذ بداية الأزمة في فبراير 2011، وساهمت تدخلاته في التأزيم.
29: إضافة إلى 29 قناة من القنوات الفضائية سخرت للتحريض المستمر على تقويض الاستقرار في البحرين، أبرزها فضائية laquo;العالمraquo; صاحبة السمعة المعروفة في قلب الحقائق وترويج الأكاذيب وفبركة الأخبار.
وللمثال : تدخلات إيرانية إعلامية وتنسيق قنواتها لتأجيج الشارع البحريني
شحن الاجواءالبحرينية في قناة العالم بتاريخ 29 يناير، تم عرض حلقة بعنوان (احتقان الشارع البحريني بين سياسات الحكومة ومطالب المعارضة) وتحدث فيها عبدالرؤوف الشايب، ومنصور العريض ومحمد ظرف، وزج النائب quot;عادل المعاودةquot; فيها، التي لم يعط الفرصة المناسبة في حلقة أعدت ودبرت بليل من أجل الإساءة الى مملكة البحرين، وقد تطاول فيها عبدالرؤوف الشايب (المعروف تاريخه الأخلاقي) على مملكة البحرين ووصف الدولة البحرينية بالصهيونية وأساء الى الدولة والى الشعب أجمع، وتطاول على القيادة بلا استثناء.nbsp;
وفي قناة الكوثر بتاريخ 29 يناير كذلك، تم عرض حلقة عن (البحرين واحتجاجات ومطالبات شعبية واتهامات حكومية) شارك فيها علي حسن مشيمع، وعبدالجليل السنكيس، ومحمد حبش وإبراهيم شريف الذي واصل تعرية نفسه بحثا عن الزعامة والسير مع الشيطان، ولم تقل الحلقة سوءا وفجورا وتطاولا على البحرين وشعبها عن حلقة قناة العالم.nbsp;
وفي قناة المنار، وبتاريخ 29 يناير أيضا، تم أخذ تعليق من عبدالجليل السنكيس في برنامج على الحدث، الذي تطاول على الأجهزة القضائية، واستمر في التطاول والإساءة والكذب والتدليس والفجور الفضائي، من قنوات تتبع الجمهورية الإسلامية الإيرانية فكرا وتمويلا. ويحق لنا الآن أن نتساءل لماذا كل هذا التدبير والتوقيت المتزامن مع الشأن المحلي البحريني؟
30: لم تتوقف تدخلات إيران عند الدعم السياسي والإعلامي إذ يعتقد على نطاق واسع وقوف إيران وراء المعارضة الراديكالية المسلحة التي نفذت عدداً من جرائم التفجيرات في المنامة، وأعمال الشغب والتخريب اليومية ضد رجال الشرطة والمواطنين والمقيمين، لاسيما أن كثيراً من تلك الأعمال احترافية لا تصدر إلا عن عناصر مدربة
31: حاولت إيران مراراً تهريب أسلحة للبحرين خلال العقود الثلاثة الماضية ومنذ الثمانينيات بطرق مختلفة، مستغلة التبادل التجاري بين البلدين، وذلك بحسب تأكيدات بعض المصادر
32: تأثير الدور الإيراني في مواقف المعارضة في جلسات الحوار الوطني القائم، خاصة أن المعارضة سبق أن انسحبت من جلسات سابقة لحوار التوافق الوطني في 2011 بعد تلقي أعضاء الوفاق المشاركين في الحوار مكالمة من إحدى الجهات توصيهم بالانسحاب، وذلك بحسب تقارير صحافية 33: دعا آية الله حسين نوري همداني (من آيات النظام)، احد ابرز مراجع التقليد في ايران، لدى استقباله في قم، لفيفا من رجال الدين البحرينيين الشيعة، الى quot;النهوض واعلان الجهادquot;.nbsp;
34: من الحركات التي تبنت العنف المسلح rdquo; الجبهة الإسلامية لتحرير البحرين rdquo; لإسقاط سلطة آل خليفة، بدعم من إيران، وحين أعلن ملك البحرين الجديد الشيخ حمد عن مشروعه الإصلاحي في عام 2000، رفضت هذه الجبهة في البداية هذا المشروع وحرضت الشعب على رفضه والاستمرار في نهج المقاومة، ومن ثم عادت و شكلت جمعية العمل الإسلامي. ( الحركات والجماعات السياسية في البحرين، د. فلاح المديرس ص 99 ) والغريب أن الاسم الجديد هو نفس اسم التنظيم الذي يتبع للمرجع الشيعي العراقي هادي مدرسي في العراق quot; منظمة العمل الإسلاميquot;، والمدرسي هو من مؤسسي rdquo; الجبهة الإسلامية لتحرير البحرين.nbsp;
35: من الحركات التي ظهرت بعد ثورة الخميني quot;حركة أحرار البحرين الإسلاميةquot;، وكان مركزها لندن، وقد اتخذت موقفاً رافضاً لإصلاحات ملك البحرين و أطلقت عليها تسمية quot; الميثاق الخليفيquot;، ولكنها عادت وأعطت أعضاءها الحرية في التصويت على الميثاق، وكونت جمعية الوفاق الوطني الإسلامية ( الحركات والجماعات السياسية في البحرين، د. فلاح المديرس ص 105 ).nbsp;
nbsp;36: كشفت السلطات البحرينية عام 1996 عن القبض على أعضاء quot;حزب الله البحرينيquot; و أنهم وراء أعمال العنف أثناء الانتفاضة الدستورية،و quot;حزب الله البحرينيquot; أحد فروع حزب الله الإيراني العالمي (الحركات والجماعات السياسية في البحرين، د. فلاح المديرس ص 107 ).nbsp;
37: من الشعارات التي رددها الشيعة في تاريخهم السياسي quot; بالعلم والعدد سنحكم البلدquot;، ولذلك شهدت البحرين في الستينات من القرن الماضي حركة هجرة إيرانية للبحرين مع تجنيسهم. ( وجاء دور المجوس ص 316، مجلة الوطن العربي عدد 1462 ص 39 )nbsp;
38: ماهو المقصود من تصريحات الشيخ البحريني quot;خالد منصور سنquot; وهو مدرس بالحوزة في مدينة قم والتي أطلقها من إيران بتاريخ 26/12/2005 والتي طالب فيها : الأمم المتحدة إلى إصدار تقرير حول مستقبل البحرين، وحين أوقفته السلطات في مطار البحرين، قام أتباعه بأعمال شغب و تكسير لقاعة الاستقبال في المطار
nbsp;39: طالبت الجماعة الشيعية بأن يضاف للدستور البحريني مادة تنص على الرجوع للمرجعية الشيعية العليا، وذلك في موضوع قانون الأحوال الشخصية، كأحد حلين للنزاع، ولن يتم تحديد اسم المرجعية في الدستور لغرض عدم تقييد الاتفاق بمرجعية زمانية ومكانية محددة في حال تغير المرجعية مستقبلا.nbsp;
40: تصريح وزير الخارجية البحريني في تاريخ 26 مارس 2011 : ما يأتينا من لبنان quot; وبدعم ايراني،شر مستطيرquot; وقد نرفع الموضوع إلى جهات دولية لان البحرين تمتلك أدلة على تدريب ldquo;حزب اللهrdquo; عناصر من المعارضة وقال هناك مؤامرة لا تستهدف فقط البحرين بل تستهدف دولاً عدة في المنطقة.
41: القاء القبض على أعضاء الخلية الإرهابية العسكرية باسم جيش الإمام التي تهدف لتنفيذ عمليات إرهابية في عدد من المناطق الحيوية بالبحرين، واعترافات المتهمين دليل قاطع على وجود علاقة لإيران من خلال أحد عناصر الحرس الثوري.بحسب جريدة الوطن
42: تصريح رامين مهمانبرست الناطق باسم الخارجية الإيرانية السابق، يوم الخميس 17/05/2012، بأن مشروع الوحدة السعودي البحريني يعني زوال البحرين. وتزامن هذا التصريح مع استدعاء إيران القائم بالأعمال البحريني لإبداء استيائها من بيان بحريني يتهم طهران بانتهاك سيادة المملك.
43: نصح المسؤول الإيراني قادة البحرين بتغيير نهجهم وبعدم تعقيد الوضع بمشاريع مماثلة، في إشارة إلى مشروع إقامة اتحاد بين دول الخليج العربي الست قد يبدأ بالسعودية والبحرين
44: استدعت وزارة الخارجية البحرينية، القائم بأعمال سفارة إيران احتجاجا على التصريحات التي أدلى بها رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني والنائب حسين علي شهرياري حول البحرين.
وكانت وكالة quot;مهرquot; الإيرانية للأنباء الرسيمية، قد نقلت عن لاريجاني قوله فيما يتعلق بخطة السعودية والبحرين لإقامة اتحاد سياسي، إن quot;البحرين ليست لقمة سائغة بإمكان السعودية ابتلاعها بسهولة والاستفادة منهاquot;، وأضاف أن quot;هذه التصرفات البدائية في الظروف الراهنة في المنطقة لها تأثيرات سيئة على هذه الدول التي تتعامل مع هذه القضايا. وكان النائب شهرياري ممثل أهالي مدينة زاهدان قال مخاطباً رئيس المجلس quot;كما تعرفون فإن البحرين كانت المحافظة الرابعة عشرة في إيران حتى عام 1971، ولكن للأسف وبسبب خيانة الشاه والقرار السيئ الصيت لمجلس الشورى الوطني آنذاك، فإن البحرين انفصلت عن إيران. وأضاف شهرياري -الذي يرأس لجنة الصحة والعلاج في المجلس آنذاك - quot;إذا كان من المفترض حدوث أمر ما في البحرين، فإن البحرين من حق الجمهورية الإسلامية الإيرانية وليس السعودية
45: كان خامنئي قال خلال افتتاح مؤتمر علماء الدين والصحوة الإسلامية الدولي في طهران أمس، إن هناك أكثرية مظلومة في البحرين، ومحرومة لسنوات طويلة من حق التصويت، وسائر الحقوق الأساسية للشعب، وقد نهضت للمطالبة بحقها في تاريخ 30/04/2013nbsp;
46: تدعم ايران المعارضة البحرينية التي يقودها الشيعة والتي تعارض بدورها مشروع الاتحاد مع السعودية، ونددت بشدة بالتدخل العسكري الخليجي (درع الخليج) في البحرين في اذار/مارس 2011 لمساعدة السلطة على قايقاف حركة الاحتجاج والشغب.
47: تُعد قضية البحرين هي قضية حساسة في ايران، حيث يعتبر تيار محافظ قومي داخل النظام هذه الجزيرة محافظة ايرانية وواكد مدير صحيفة كيهان المحافظة المعين من المرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية علي خامنئي الاربعاء ان quot;الجمهورية الاسلامية، الضامنة لسلامة ووحدة الاراضي الايرانية، لها الحق في العمل على استعادة اقليم فصل عن الامة الاسلاميةquot;. واضاف ان quot;ابناء البحرين يعتبرون انفسهم ايرانيين وتفيد تقارير بانهم يرغبون في العودة الى ايران.
48: من بين تلك التدخلات إعلان البحرين عن كشف مادي ملموس لخلايا إرهابية متعددة، وهذا تأكيد للتصريحات الإيرانية بأن لهم خلايا نائمة في دول مجلس التعاون الخليجي.nbsp;
49: تصريحات الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد العديدة ومنها ما صدر يوم (14 أبريل/ نيسان 2013) أثناء استقباله رئيس مجلس الشورى في سلطنة عمان (التي تعد الشقيقة المعادية للعرب)بأنه يتألم للحالة في سورية والبحرين (وكأن الحالتين متشابهتان على رغم أن بينهما بوناً شاسعاً).
nbsp;50: هناك تحريضاً دينيّاً من الخطباء في المساجد بالدعوة لقيام جمهورية إسلامية في مملكة البحرين، وهذا ما قام به المتطرفون في أحداث فبراير/ شباط 2011.
51: تصريحات الأمين العام لحزب الله اللبناني التي تعهد في حديث تلفزيوني مذاع على الملأ بأنه يجهز نفسه هو وحزبه لمناصرة ما يجري في البحرين.
52: أن التدخلات الإيرانية عديدة ويمكن رصدها في laquo;أن الخطر الإيراني خطر واضح، وهو يقوم على مجموعة من العناصر، منها التهديدات التي يطلقها كبار القادة العسكريين من قادة الحرس الثوري والقوات المسلحة الإيرانية بضرب القواعد العسكرية في دولة بحرين وتحريك الخلايا النائمة في تلك الدولة.
53: اتفاقاً بين مختلف الأجنحة والتيارات في إيران مفاده (ما حصل عليه الشاه لا تتنازل عنه الجمهورية الإسلامية)
تصريحات الرسمية مملكة بحرين عن التدخل الايراني
قال وكيل وزارة الخارجية للشؤون الاقليمية ومجلس التعاون حمد العامر في تصريح نقلته وكالة أنباء البحرين، بأن هذا التحرك الإيراني يعد تدخلا إيرانيا في الشؤون الداخلية لمملكة البحرين التي هي دولة مستقلة ذات سيادة وهو تصرف بالغ الغرابة ويمثل انتهاكا لسيادة البحرين التي هي عضو في الأمم المتحدة. واعتبرت الوزارة أن ذلك يعبر عن النوايا الحقيقية لإيران في التدخل في شؤون دول مجلس التعاون الخليجي.nbsp;
nbsp;إن مثل تلك التهديدات بالعدوان تعد تهديداً للسلم في المنطقة، بمقتضى نص المادة (29) من ميثاق الأمم المتحدة وهو ما يستدعي من مجلس الأمن اتخاذ التدابير اللازمة لحفظ السلم والأمن الدوليين، وعدم الاستقرار في المنطقة.
nbsp;
لا شك في أن طهران تجرأت على دول الخليج بهذا التدخلات، وتجاوزت كل حدود اللياقة السياسية. فرد العطية عليهاحاسماً ومباشراً وقوياً. وعبّر بشجاعة عن النظام الأساسي لمجلس التعاون لدول الخليج العربية. فإيران كانت بحاجة إلى سماع هذا الكلام من العطية. كانت بحاجة إلى أن تعي أن أطماعها التوسعية وطموحاتها الفارسية غير المشروعة سيكون مآلها الفشل والزوال. لكن تصريح العطية لا يعبّر بالضرورة عن الموقف الفعلي لكل دول الخليج. فبعض دول الخليج يعلن موقفاً رافضاً لأطماع إيران، وسعيها إلى الهيمنة والتوسع، فيقول كلاماً تحت قبّة المجلس، ويمارس عكسه في علاقته مع طهران خلافا لما قاله تيتوس ليفي السياسي القديم. وبأسف، يمكن القول إن بعض دول الخليج لا يشارك الآخرين رؤيتهم للخطر الإيراني كسلطنة عمان على سبيل المثال.
الأكيد أن إيران لا تعترف بمجلس التعاون كمنظمة إقليمية، لكن المشكلة ليست في انكشاف الموقف الإيراني الساعي إلى إثارة الفتن المذهبية، والتوسع والهيمنة، بل في الموقف الملتبس لبعض دول الخليج من إيران، وسعيه إلى الصمت عن أطماعها، وربما الترويج لمشروعها عبر وسائله، اعتقادا منه أن هذا الموقف سيحميه. ولهذا يجب على بعض دول الخليج تغيير هذا التناقض بين موقفه داخل أروقة مجلس التعاون وخارجه، وتكريس وحدة مجلس التعاون، وتجاوز حساسيات الصغير والكبير، واستشعار المخاطر الإيرانية المحيطة بمنطقة الخليج العربي.
nbsp;
مثولاتعتبر فوز روحاني بداية مختلفة بشأن السياسات الإيرانية أو قد تخيل أو تصور البعض أن ثمة تغير سوف تشهده السياسية الإيرانية بعيدا عما أصابها من تشدد وتصلب في عهد أحمدي نجاد. واذا كانت تعتقدانه ايران تكف عن التدخل في دول العرب وتنسحب من الاراضي المحتلة وهو أمر يفتقد إلى الدقة العلمية والفهم الدقيق لمجريات الأمور في الجمهورية الإيرانية، قد يصل إلى مستوى الجهل بهياكل السلطة وأجهزتها واختصاصاتها في بنية النظام الإيراني، حيث وجب التمييز بين النظام الإيراني والحكومة الإيرانية، فالنظام الإيراني لديه الثوابت والخطوط الحمراء في سياسته الخارجية والداخلية والتي يتحكم فيها المرشد الأعلى للدولة، أما الحكومة الإيرانية فهي التي تتولى التنفيذ ويتولى ذلك رئيس الجمهورية. ماذا يعني هذا؟ يعني أن السياسة الإيرانية لن تتغير بمجيء رئيس للجمهورية ينتمي إلى أي الفريقين الإصلاحيين أو المحافظين مع الأخذ في الاعتبار أن الفوارق بينهما ليست جوهرية وإنما الاختلاف في الآليات وطرق التنفيذ.nbsp;
وعلى هذا، فمن غير المتوقع أن تشهد السياسة الإيرانية تغيرا في موقفها تجاه دول الخليج وقضاياها، صحيح أن الخطاب الذي وجهه روحاني إلى ضرورة فتح صفحة جديدة من العلاقات مع الجوار الخليجي وفي المقدمة منه المملكة العربية السعودية، إلا أنه من الصحيح أيضاً أن قراءة هذا الخطاب توضح أمرين مهمين: الأول، أنه تضمن بين جنباته نفس المضمون الذي تحمله السياسة الإيرانية تجاه دول الخليج وهو استمرار سياستها القائمة على التدخل في الشؤون الداخلية لدول الخليج بل أكثر من ذلك التدخل في الشؤون الداخلية للشعوب الخليجية ومحاولة زعزعة الاستقرار بها، وهو ما اتضح في حديثه عن الأوضاع في مملكة البحرين حينما أشار إلى أهمية السلام المجتمعي والوحدة الوطنية إلا أنه طالب بتحقيق طموحات الشعب البحريني المشروعة وكأنه وصي على الشعب والمدافع عنه وعن تطلعاته وطموحاته وتناسى أن هذا يعني صراحة ودون مواربة تدخلا مباشرا في الشؤون الداخلية للمملكة. أما الأمر الثاني، أن موقفه من الأزمة السورية يتعارض كلية مع موقف دول الخليج الداعية إلى الاستجابة لتطلعات الشعب الثوري دون أن يمتد ذلك إلى التدخل في شؤونه أو فرض رأى عليه، وإنما الأوضاع على أرض الواقع السوري تفرض على المجتمع الدولي ضرورة الوقوف في وجه نظام الأسد الاستبدادي القاتل.nbsp;
نيفين مسعدالشروق،nbsp;مركز الخليج لسياسات التنمية،nbsp;وكالة مهر الايرانية،nbsp;صحيفة كيهان التابعة للمرشد الايراني علي خامنئي،nbsp;ميثاق امم المتحدة.
nbsp;


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.