تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث

دولة القانون أم دولة الشيوخ؟

قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

بعد سنوات مريرة من استخدام شيوخ العشائر كوسائل لتنفيذ مآرب النظام، واستحداث قسم خاص بتصنيعهم في ديوان رئاسة صدام حسين وتصنيفهم إلى موديلات أ،ب،ج، تم إسقاط هيكل ذلك النظام من قبل الولايات المتحدة وحلفائها، واستبشر العراقيون خيرا حيث نالوا كأقرانهم الليبيين واليمينيين والسوريين وغيرهم من دول المختبر الديمقراطي شتى أنواع الاضطهاد، خاصة من تولى أمرهم من قيادات حزبية أو أمنية أو شيوخ أطلق العراقيون عليهم تهكما ( شيوخ التسعين )، استبشروا في أن لا يعود ثانية هؤلاء ليحكموا الدولة، لكن ما حدث للأسف كان أقبح مما مضى.

وباستثناءات قليلة جدا لا تخضع للقياس العام، أمام أعداد هائلة من شيوخ وأغوات العشائر والقبائل التي كانت وما تزال وستبقى إلى أن يأذن الله ويقيم مملكة المواطنة لمخلوقاته العاقلة، أدوات طيعة ولينة حد التدليس بيد المسؤولين والقائمين على الإدارة والحكم من مدير الناحية وحتى رئيس الجمهورية، مرورا وأنت ماشي بكل ضباط الأمن والاستخبارات والشرطة والمرور والمحاكم، وليس غريبا أن تضع مملكة العراق في أيامها الأولى قانونا للبلاد باسم قانون العشائر، ثم يطور صدام حسين تلك العقلية إلى تأسيس مكتب خاص للعشائر وشيوخها في ديوان دكتاتوريته، بل إن تجلياته الفكرية تفتقت عن قوانين شتى من قبيل قانون إلغاء ما يسمى بالعمال واعتبارهم موظفين مع (علس) كل حقوقهم كطبقة عاملة وكل نظريات كارل ماركس حولهم، ثم قانون تصحيح القومية الذي يجيز للكوردي والتركماني والكلداني والأشوري الاعتذار عن خطأ أجدادهم في تسجيلهم باسم قومياتهم وتصحيح ذلك استنادا إلى تفتقات الفكر البعثي وإعادتهم إلى الصف الوطني في القومية العربية، والغريب انه اعتبرهم في معظمهم ( سادة ) ومن الدوحة الهاشمية، ولم يكتف بذلك بل ذهب إلى تصنيف شيوخ العشائر والأغوات إلى ثلاث موديلات وهي ا،ب،ج ولكل موديل حقوقه ونوع العباية والدشداشة التي يلبسها في المناسبات الوطنية والقومية، كما كان يفعل احدهم في مدينتي حيث لا تتجاوز ( عشيرته ) بضع عشرات من الأسر وما لا يقل عن خمسة شيوخ و17 رئيس فخذ ووجيه، وكان قد اشترى لمعظمهم إكسسوارات المشيخة من الدشاديش والعباءات والعقال والكوفية وحتى الحذاء والسبحة.

بهذه العقلية أقام صدام حسين دولته العظمى، التي انهارت خلال بضعة أيام، لا بسبب جبن مواطنيه بل لأنه أهانهم وجرح كرامتهم، ولم يكتفِ أولئك الذين احتلوا كرسيه في الحكم بمرارة تلك التجربة البائسة، فكرروا المشهد ثانية في استخدامهم لشيوخ العشائر ذاتهم، بعد أن استبدلوا صورة صدام بصور مختار العصر والمعممين الجدد و (بلشوا ) بالعمل على مسرح الديمقراطية بمعية وكلاء الرب على الأرض من بعض المعممين من المذهبين، ففي المحافظات الغربية التي سقطت بيد داعش المتوحشة، حاول نوري المالكي وجماعته تقليد صدام حسين باستخدام مجاميع من الانتهازيين والمرتزقة التي كان يعتمدها صدام ومن سبقه فيما أطلق عليهم الكورد بـ (الجاش) أو (الجته) أي عملاء الأنظمة الطاغية، خاصة بعض شيوخ وأغوات العشائر ممن أدمنوا عطايا وهبات القائد الضرورة، مضافا إليهم إكسسوارات جديدة مثل بعض النواب، حيث أصبح لدينا الآن سنة المالكي وأكراد المالكي، وهكذا دواليك في مصانع التهريج الديمقراطي، الذي تنتجه مؤسسة الفساد السياسي والمالي والاجتماعي وواجهاتها المتمثلة بمؤتمرات العشائر وتكريس القبلية والمناطقية والطائفية المقيتة، من أجل البقاء في السلطة باستخدام كل الوسائل الميكافيلية مهما كانت نتائجها وتداعياتها.

بالتأكيد في ليبيا وسوريا واليمن وغيرها من البلدان التائهة، ذات النماذج وان اختلفت الأسماء والعناوين لكنها بذات النهج، والسؤال المر هو هل إن الربيع العربي من إنتاج أولئك الذين أسقطتهم جماهير القدحة الأولى في كل من تونس ومصر وليبيا وقبلهم العراق؟

 

[email protected]

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 32
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. الاستاذ كفاح المحترم
الكاتب حسين علي العزاوي - GMT السبت 08 أكتوبر 2016 05:49
تحية طيبة لكم ولفكركم الراقي انكم دائما تصيب كبد الحقيقة وزيادة من الشعر بيت ان هؤلاء الحاكمين الان اتبعوا نفس النهج بجمع الشيوخ ووضعهم تحت تهديد الماضي وعطايا الحاضر وهلى قول الشاعر العراقي جانت رفيقي وهسة مولاي وبعا تم بناء شيوخ يهيلون ويميلون على قوة الهواء الدائر وبدلا من شيوخ التسعين تم تحويل التسمية من فبل المالكي لشيوخ الاسناد ومن الجيش الشعبي الى الحشد الشعبي وغيرها من التسميات المحورة تحياتي وطابت ايامكم
2. عقلنة الدولار
غانم الموسوي - GMT السبت 08 أكتوبر 2016 06:58
أحسنت التدويل أستاذ كفاح مع أنني أختلف معك في الإشارة إلى سنة المالكي وأكراد المالكي، لأن واقع حال العراق" أهل العراق، أهل الكفر والنفاق" يشير إلى العلاقة المادية بين أصحاب المصالح الشخصية. وحيتان السياسة والذين يتمكنون من السيطرة على عقلية البعض من خلال هدايا الدولار على "عدو عدوي" .سابقا حارب المالكي النجيفي والبعض من سنة الموصل المتطرفين لتنقلب الأية ويتم دعشنة الموصل وهكذا الحال بالنسبة الى أصدقاء المالكي الحاليين والمعادين له سابقاً.هي سياسة يتبعها البعض بعد فقاعات السيطرة وسلم الفشل الذريع ............
3. ما احلى زمن الاستبداد
بلا ديمقراطية بلا بطيخ - GMT السبت 08 أكتوبر 2016 07:29
قال الغرب انه سيغزو الشرق ليقيم اول ديمقراطية نموذجها العراق وقد فرحنا لذلك رغم فداحة الثمن حصار ودمار أودى بحياة اثنين مليون عراقي لكن قلنا لا يهم الثمن يستحق يموت مليونين لتعيش ملايين فإذا الغزو ينتج مسخاً دموياً معجوناً بالجهالة والتخلف والاحقاد التاريخية والنفسية يمارس التطهير العرقي والديني بابشع الوسائل واحطها على الإطلاق وعندما ثارت الشعوب في ربيعها تواطأ عليها الغرب مع الأنظمة الوظيفية لتحرقها وتهجرها وليكون ذلك درساًً لمن يفكر في حرية او كرامة بعد اليوم .
4. شعوب بائسة
saya - GMT السبت 08 أكتوبر 2016 08:20
تسلم اناملك أستاذ كفاح و هكذا مر الشعب العراقي و الشعوب الاخرى بالتجارب و اختبارات دموية على ايد النظم في مختبرات التخلف و نجحوا بجدارة و ما يهمني في الامر و المهين في الموضوع اكراد المالكي ارجو محو هذا المصطلح عسى و لعل ان هذه الجماعة يهدوا الى الطريق المستقيم .. !
5. مصيبة مستمرة
عامر الدلوي - GMT السبت 08 أكتوبر 2016 08:21
يبدو أن الطغاة ( و خصوصا المعارضين أدعياء النضال السابق ) عندما تتبدل الأوضاع و يستلمون السلطة ... ينسون كل نضالاتهم و تشردهم و أسناد شعبهم لهم في أيام المحنة ... فيتركون الخيرين من أبناء الشعب .. ويتشبثون بمن لديه الأستعداد لبيع نفسه و شرفه للشيطان مقابل حفنة دنانير ... هذا هو حال الشيوخ و الأغوات في بلادنا منذ عهود الإحتلالات الطويلة و حتى ما بعد قيام الدولة العراقية عام 1921 ... إلا ما ندر منهم من تمسك بوطنيته و حبه لشعبه و أرضه . سيطيح حظ " مختار العصر " وشيوخ ما بعد 2003 كما طاح حظ القائد الضرورة على يد شيوخ التسعين ... و هذه ليست مسألة نسبية ... بل هي عامة و تشمل كل بلداننا . أذكر أن أحد هؤلاء الشيوخ ... أستلم 4 سيارات كامري و 12 بندقية برنو و ملايين الدنانير قبل سقوط النظام بأيام ..وعندما وصلت قوات الإحتلال إلى مدينته كان أول من نزل إلى الشارع رافعا ً بيد أحد بنادق البرنو الهدية و هو يصرخ : ياصدام شيل أيدك .... كل الشعب ميريدك .. ثم أصبح ابنه عضو المجلس الوطني في عهد صدام عضوا ً في الجمعية الوطنية (2004) و البرلمان في دورته الأولى ( 2005) . تحياتي
6. العراق قطعة فسيفساء جميله
ola - GMT السبت 08 أكتوبر 2016 08:33
مخطيء من يعتقد أن العالم المحيط بالعراق ودول الجوار سيصيبها خيرا اذا لم يحيا العراق بخير .. عليهم ان ينفكوا من دس السموم في الاحياء العراقيه وتنصيب وكلاء عنهم كحكام ووزراء ومستشارين من صوب وحدب لفرص وصايا العراق للعراقين بكل اطيافه ومكوناته كقطعة فسيفساء تحيتي لك ايها الكاتب المبدع
7. حرق الاخضر واليابس
ساله يي - GMT السبت 08 أكتوبر 2016 08:45
مواقف المالكيين نابعة من داخل منظومة تقرر إتخاذ المواقف الحازمة المفاجئة كي تثير دهشة المراقبين وتغيض الأصدقاء وتفرح الأعداء، ولكي تخلق مشكلة جديدة وفريدة وغير مسبوقة بين مجموعة أحزاب أقل ما يقال عنها إنها كانت بالأمس صديقة أو حليفة، ومن هذا المنطلق، من الطبيعي، أن تكون للآخرين ردود أفعال، عاطفية أو منطقية، على سلوك وتصرفات سياسيي دولة القانون لاسيما المسيطرين على الساحة الإعلامية، وتفصح عن نفسها وعن منطلقاتها السياسية والإستراتيجية، وتفنيد إدعاءات هؤلاء والدفاع عن مصالحها وتوجهاتها، وما تمليه عليها المواقف الخطيرة التي ربما تتحول إلى كارثية ومدمرة للأخضر واليابس.
8. طرح الخبير الأمني العراق
الفريق المتقاعد - GMT السبت 08 أكتوبر 2016 08:50
الفريق المتقاعد وفيق السامرائي : إن سيارة الموت الداعشي قدمت من خارج ديالى الى بغداد.. فهل انطلقت من أوكار الغدر الداعشي في أربيل التي غض النظر عنها مسؤولو الإقليم ?? طرح الخبير الأمني العراقي، الفريق المتقاعد وفيق السامرائي، حول إمكانية أن تكون السيارة المفخخة التي انفجرت في منطقة الكرادة قد انطلقت من اربيل، فيما اعتبر أن التفجير لا يقل صدمة عن احداث 11 ايلول/ سبتمبر.
9. شياطين امريكا
سالار قره داغي - GMT السبت 08 أكتوبر 2016 08:57
لقد اصبح نوري المالكي وشلته من ايتام البعثية وفلول ملالي المجوسية حجرة عثرة امام تطور النظام والامان في عراق ما بعد صدام لان ايران الملالي القرووسطية لا تريد الخير والامان للعرب والكورد والترك مثلما لا تريد الخير لشعوبها وغايتها تركيعهم واعيشهم على نمط رجعي رث ليسهل التحكم في مقدرات اهل المنطقة وما تدخلالتهم في اليمن والعراق وكورستان وسوريا وافغانستان وتحالفهم مع الطاغية الروسي بوتين الا اسلوب لاستمرار دوامات الازمات يغية تقوية نفوزهم ومهما حاولو وتياكوا على شماعات الحسين وال البيت واطلاقهم شعارات من قبيل الموت لامريكا فانهم نفسهم شياطينها,مقال موضوعي جريئ نشكركم على الواقعية
10. شقيق بارزان
صلاح رشيد - GMT السبت 08 أكتوبر 2016 09:03
مسؤولون بارزون يحاولون التوسط من اجل المصالحة مع عائلة القاتل .القاتل من المقربين لمسعود ومن الحلقة القريبة من السلطة.اسلوب القاتل نفس اساليب عدي وقصي ....قتل شاب بدم بارد . قال صلاح رشيد شقيق بارزان الذي قتل قبل ايام من قبل ضابط ان” عدد كبير من المسؤولين الحزبيين والحكومة والشرطة زارونا في منزل العائلة ، بينهم ممثلين من عائلة البارزاني وعلي حسين مسؤول مسؤول الفرع الثاني في الديمقراطي الكردستاني من اجل الجريمة التي راح ضحيتها شقيقي بارزان”، دون ذكر اسماء الممثلين عن عائلة البارزاني.واضاف صلاح ان” ردنا كان ، نحن لن نرفع دعوة قضائية ضد القاتل وليس لدينا طلبات، وكل المسؤولين اللذين زارونا اعطونا وعودا بحل القضية عن طريق القانون”.!!! وكانت آمرية العاصمة اربيل قالت امس في بيان ان” من قام بقتل الشاب برزان قبل ايام هو ضابط لدى الآمرية لكنه مختفي عن الانظار الان وريث العثورعليه فانها ستسلمه للقضاء من اجل محاسبته”.ضابط لدى الآمرية !!! حر وطليق الى اليوم .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي