تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث

التسلط في نمط التنشئة واثره في حياة الفرد العربي

قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

تتفق علوم التربية والتنشئة ان البيت هو الخلية الأولى التي تتشكل فيها أنماط سلوك الفرد والقيم والتوجهات التي تؤثر فيما بعد في سلوكه العام وعلاقاته مع الآخرين ونظرته تجاه كل شيءفي الحياة. وتبرز أهمية البيت في عملية التنشئة التربوية والاجتماعية في ان الطفل يكتسب خصائص شخصيته وانماط سلوكه من خلال طرق التربية والتصرفات والمواقف التي يتعرض لها او يسمعها او يراها في البيت. فالأب، بحجة حماية العائلة والمحافظة عليها يتسلط على الجميع "الزوجة والعيال - اولادا وبناتا". والزوجة في غياب الأب، تتسلط على العيال، والأولاد بدورهم يتسلطون على البنات. وبعض الآباء، وربما الأكثرية منهم، هم من يقررون لأولادهم ما يأكلون وما يشربون وما يلبسون. هذا النمط التربوي السائد في البيت العربي يحرم الطفل من التدرب على التفكير الحر والمستقل، ويقتل فيه روح الإبداع، وتضعف ثقتهفي نفسه وفي قدراته على تحمل المسؤولية.  

بعد البيت، يأتي دور المدرسة في تشكيل شخصية الفرد العربي وفي تكوين ثقافته العامة. وبدلا من ان تقوم المدرسة بالعمل على تغيير القيم وانماط السلوك التي تعلمها الفرد العربي في البيت، فإنها في الواقع والحقيقة تعمل على تعزيزها وتجذيرها في عقله ونفسه عن طريق ما تغرسه من قيم وانماط سلوك وتوجيهات مشابهة لها او ربما أسوأ منها. فنظام التعليم العربي قائم على أساس التلقين في اتجاه واحد. المدرس يلقن والتلميذ يحفظ تلقائيا من دون ان يكون هناك أي مجال للحوار والنقاش، وتمارس عملية التلقين في أجواء من علاقات التسلط والإذعان التي إعتاد عليها الفر العربي في البيت. فسلطة المدرس لا تناقش، وآراؤهصحيحة لا يمكن الاختلاف معها، واخطاؤه لا يسمح بالكشف عنها وإثارتها، لإن عواقبها وخيمة ونتائجها معروفة مسبقا، أي رسوب الطالب. هذا النمط التعليمي الخاطئ ينتج عنه غياب الفهم والإدراك الحقيقي السليم لما يتعلمه الفرد العربي، ويكرس في عقله وقلبه روح الامتثال والطاعة العمياء لمن هو في موقع السلطة.

وعندما ينتقل الفرد العربي الى الجامعة لمواصلة تعليمه الجامعي، فإنه لا يعيش مناخا متغيرا، ولا يعامل بأسلوب مغاير لما تعود عليه في البيت والمدرسة. فالجامعات في الدول العربية التي من المفروض ان يكون هدفها الرئيسي هو تعليم الطالب وتدريبه على التفكير المنهجي العقلاني، وتشجيعه على النقاش الجاد والحوار الحر، وتعويده على احترام آراء الآخرين وتقبل النقد البناء والرأي الآخر المخالف.

هذه الجامعات، منذ اكثر من عقدين من الزمن، هي عبارة عن مدارس للتعليم العالي، يمارس فيها التعليم بواسطة التلقين كما في المدارس الابتدائية حتى الثانوية العامة. لقد اصبح الهدف الأساسي لهذه الجامعات هو حشو عقل وفكر الطالب بكم هائل من المعلومات التي ينسى اغلبها بعد سنوات قليلة من مغادرة الجامعة، بدلا من تعليمه أساليب واصول البحث العلمي التي تمكنه من إعداد البحوث والدراسات والتأليف في المستقبل. أصبحت الجامعات العربية تخرج موظفين وكتبة بدلا من القادة وأصحاب الرأي والفكر القادرين على إدارة الدول ومؤسساتها في القطاعين العام والخاص، كما هو الحال في جامعات الدول المتقدمة والمتحضرة.

وفي مؤسسات العمل الحكومي والقطاع الخاص تظهر ثقافة التسلط بوضوح، فهذه المؤسسات هي عبارة عن مجتمعات مصغرة تضم اغلب شرائح المجتمع. فالرؤساء التنفيذيونيتسلطون على معاونيهم، والمعاونون بدورهم يتسلطون على الموظفين الذين يعملون تحت إمرتهم، وهكذا تدور الحلقة. اغلب الرؤساء التنفيذيين لا يؤمنون باللامركزية الإدارية التي تقول بتوزيع المسؤوليات على رؤساء الأقسام، وتفويض النواب والمساعدين في اتخاذ القرارات الإدارية الروتينية لتسيير دفة العمل اليومية كل في مجال تخصصه ومسؤولياته. بل يصرون على ان يكونوا على علم بكل شاردة وواردة، وأن يرجع اليهم في كل صغيرة وكبيرة، والبعض منهم يزرع الجواسيس من كبار وصغار الموظفين لينقلوا له الأخبار والأحاديث المتداولة بين رؤساء الأقسام. لهذا يغيب الإخلاص والإبداع في هذه المؤسسات، وتسود ثقافة المجاملة والكذب والنفاق.

ولا يختلف الوضع في مؤسسات المجتمع المدني، من أحزاب سياسية ونقابات واتحادات مهنية وتجمعات ثقافية وأندية رياضية واجتماعية، والذي عادة ما يكون العمل فيها تطوعيا، فحتى هذه المؤسسات يسودها تسلط رؤسائها. حدثني احد معارفي ان رئيس مجلس النادي الرياضي الذي ينتمي اليه يفرض على أعضاء مجلس الإدارة الموافقة على القرارات التي يريد هو شخصيا الموافقة عليها حتى لو لم تكن في صالح النادي، ويلقي عليهم المحاضرات في علم الإدارة وما يحق لهم ان يفعلوه وما لا يحق لهم ان يفعلوه، وكأنهم موظفون في مؤسسته الخاصة، ناسيا او متناسيا انهم أعضاء متطوعون ومنتخبون مثله من قبل الجمعية العامة. لا استغرب هذه السلوكيات فالجميع تربى على ثقافة التسلط في البيت والمدرسة والجامعة، ومارسها بشكل او بآخر في مكان ما.

إن نمط التربية والتنشئة في العائلة العربية القائم على ثنائية التسلط والخنوع هو شكل من اشكال السيطرة الأبوية التي تولد صراعا نفسيا واجتماعيا لدى الطفل، وتنتقل هذه السيطرة من البيت الى المدرسة والجامعة ومؤسسات العمل والمؤسسات الاجتماعية التطوعية، وينتج عنها شعور بالذل والهوان والخضوع يحول الأفراد الى مجرد متلقين للأوامر وجاهزين للتنفيذ دون نقاش، حيث تمسخ شخصياتهم وتغتصب حقوقهم وتمتهن انسانيتهم ويفقدون الثقة والاحترام المتبادل مع الآخرين. ولا يمكن الانعتاق من هذه الثقافة التي تتوالد في المجتمعات العربية إلا بتغيير نمط التربية والتنشئة السائد منذ عقود، واستبداله بنمط يعتمد على الحوار والحرية وإبداء الرأي والقبول بالرأي الآخر ابتداء من البيت والمدرسة والجامعة.  

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 30
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. .................
لقمان - GMT السبت 27 يوليو 2019 10:57
( كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته ) .. ليذهب التدرب على التفكير الحر والمستقل للجحيم إذا ما وقف حجر عثرة في تنشئة أحباب الله منذ نعومة أظفارهم على الصراط المستقيم .. هل من المعقول لو اشتهى هذا الحبيب شطيرة لحم خنزير مثلاً أغراه بها إعلان فاجر من على شاشة التلفاز أن نلبي رغبته بحجة أن ننفي عن أنفسنا بأننا غير سلطويين على فلذات أكبادنا .
2. دمّرَ ورحل
خوليو - GMT الأحد 28 يوليو 2019 06:29
كل ما جاء في هذه المقالة الجيدة يعود إلى تطبيق : وما اتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا واتقوا الله فإن الله شديد العقاب (الحشر ٧ ) وهكذا حشر تفكيرهم وشخصياتهم في بوتقة شديدة الانغلاق فتقوقعوا داخل هذا الدهليز المظلم ولا يجرؤون حتى على فتح كوة للنور والهواء لأنٌ إلههم شديد العقاب .. أقرأوا تعليق السيد لقمان-١- فهو التنفيذ الفعلي للمحبوسين في الدهليز المظلم ،،يعجز هذا المعلق وهناك ملايين من أمثاله عن شرح ما هو الضرر من تناول شطيرة لحم الخنزير ذو القيمة الغذائية الجيدة .. سوى أن احد الآلهة أمر بذلك ويريد فرضه فرضاً دون أدنى حوار .. أمة تائهة .
3. الى الشيخ ذكى - لقمان هذة المرة
فول على طول - GMT الأحد 28 يوليو 2019 13:29
دون أن تدرى أثبتت وبجدارة أن تعاليم الدين الأعلى هى السبب فى التسلط على أفراد الأسرة ومسخ شخصياتهم تماما لدرجة الاستنساخ بل أصبح المسلم مجرد روبوت . بالاضافة أيضا الى ثقافة التسلط على الأخرين - من رأى منكرا فليغيرة ..- ومفهوم الرعاية والرعية يا شيخ ذكى لا تعنى التسلط والسيطرة بل غير ذلك تماما ...فهمت ؟ - لا تنسي أن أكل الخنزير لا ينجس الانسان بل تعاليم الكراهية والقتل والحقد هلى التى تنجس العقول والقلوب والأفكار ..ومن القلب الصالح يخرج الصلاح ومن القلب النجس تخرج النجاسة ...تحرمون لحوم الخنزير وتبيحون لحوم وأكباد البشر وعجبى ؟ ربنا يشفيكم يا بعدا . نعم سيدى الكاتب فان ما جاء بالمقال صحيح تماما .
4. زعبولا القلا رجع تاني للشتيمة والخزعبلات
بسام عبد الله - GMT الأحد 28 يوليو 2019 14:53
رجعت تاني يا مردخاي فول الزهايمري؟ والغريب أن منخوليو عاد معه بنفس المقال ويدافعان هذه المرة عن الخنازير لا عن الصهاينة. لم يستطع جسمكما أن يعيش بدون أن يَشْتُمْ ويُشْتَمْ أكثر من بضعة أيام؟ ظننا أنكما إنتقلتما للرفيق الأعلى فإرتحتما وأرحتما. بدأنا بكتابة تعليقات سجع ورثاء، حتى نبتهل لكما بالدعاء، لإنقاذكما من الأسيد وجهنم الحمراء، على ما إرتكبتماه من أخطاء، في معصية الرب والأبناء. بصراحة لقد إستغربنا هذه الأنباء وتساءلنا عن سر هذا الإختفاء، هل هو إختباء أم جفاء؟ لأن الله يطيل البقاء لأهل الشقاء ليستحيل عليهم الشفاء ويحرمهم من الغفران والبراء. فتلقيا وعدكما من الرب والقراء الأعزاء.
5. ترحيباً بعودة مردخاي فوليو ومنخوليو
بسام عبد الله - GMT الأحد 28 يوليو 2019 14:59
أصدرت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة FAO في روما، يوليو | تموز ٢٠١٤، قائمة بطفيليات تنتقل عبر المواد الغذائية، وأكثرها إثارة للقلق على الصعيد العالمي وتؤثر هذه الطفيليات على صحة الملايين من البشر كل عام، إذ تصيب أنسجة العضلات والأعضاء الداخلية، مما يسبب الصرع، وصدمات الحساسية، والديزونتاريا الأميبية وغيرها؛ وتقوى هذه الكائنات الطفيلية على الحياة داخل أجسامنا على مدى عقود بأسرها وأخطرها: الشريطية الوحيدة والحلزونية الخيطية يعثر عليها في لحم الخنازير. كما أظهرت دراسة أجراها باحثون في معهد كارولينسكا الطبي، أن الذين يتناولون رقائق لحم الخنزير "Skink يزيدون من مخاطر تعرضهم لأمراض الفشل القلبي. وتعتبر بعض الحيوانات مثل الدببة والثعالب والخنازير المستأنسة والخنازير البرية. ناقل لداء الشعرينات الذي يسبب التهاب عضلة القلب والتهاب الدماغ والتهاب السحايا والسائل الدماغي النخاعي الذي يحيط بالدماغ والحبل الشوكي والتهاب رئوي. والخنزير من الحيوانات النجسة (لاويين وتث) وذلك لأنه قذر وهو لا يجتز طعامه. وكان محرماً على العرب تربيته، كما حرمته التوراة. وقد حسبه الفينيقيون والاثيوبيون والمصريون نجساً. وكان يتحتم على من يلمس خنزيراً ولو عرضاً أن يغتسل. ولم يكن يُسمح لراعي الخنزير أن يدخل الهيكل، ولم يكن يتزوج إلا من بنات الرعاة مثله (هيرودتس) وعند اليهود لحم الخنزير محرماً لقذارته (امثال ومتى) وكان رعي الخنازير من احط المهن وادناها، لا يقربها إلا الفقراء المعدمون (لو). وفي عصر انتيخوس ابيفانيس كانوا يأمرون اليهود بأكل لحم الخنزير للتأكد من عدم بقائهم على دينهم القديم، وفي عصر المسيح كان بعضهم يرعون قطعاناً من الخنازير (مر) في مستعمرة اغلب سكانها من اليونان. وما كانوا يربونها ليأكلوا لحومها، بل ليبيعوها إلى اليونان أو للجيوش الرومانية.
6. الى بائس عبد اللات أو بسام عبداللة
فول على طول - GMT الأحد 28 يوليو 2019 15:22
نحن نرفض الفكر البائس .. نحن نفضح فكر الخنازير الذى ينتابك دائما وليس عن الخنزير مع أن الخنزير يستحق الدفاع عنة ....اللة لم يخلق شئ نجس بل هناك أفكار نجسة . نعم سوف ننتقل كلنا الى الرفيق الأعلى وكل واحد هايكون مع حبيبة ..يعنى فول سوف يكون مع حبيبة وانت ستكون مع حبيبك محمد ولكن أين ؟ نحن لا نعرف لأن محمد نفسة لا يعرف .
7. خزعبلاتكم أزكمت الأنوف
بسام عبد الله - GMT الأحد 28 يوليو 2019 16:45
ما علاقة موضوع النمط التربوي للطفل بالخنازير يا مردخاي فول ومنخوليو؟ لماذا طار صوابكما وهجتما ومجتما؟ هل لأن الكنيسة تتدخل بحياة الطفل منذ الولادة بمسحه بزيت الميرون وإغتصابه عند الإعتراف وتلقينه تعاليم ووصايا المسيح بالكنيسة ومن ثم رشم أمه وزوجته وأخته وعمته وخالته عندما يكبر وبيعه صكوك الغفران أي تشليحه قبل أن ينتقل للرفيق الأعلى؟ المسيح نفسه قال لم آت لأنقض بل لأكمل، حيث ربط المسيح نفسه دائما بالقديم (متى) فلماذا تستنكرون على الإسلام منع لحم الخنزير ولا تستنكرونه على اليهود؟ ولماذا تستنكرون على الإسلام منع إقامة التماثيل ولا تستنكرون على البروتستانت منع حتى الصور؟وكلنا يعرف ما قام به البروتستانت في مصر ضد إقامة الصور وعملوا أعمالا شنيعة جدا, ومن ضمنها أنهم دخلوا الكنائس في أسيوط وحرقوا الصور والأيقونات بذريعة أن الشياطين تدخل الأماكن التي فيها الصور، ودخلت المسائل في اشتباكات باليد واشتباكات بالأرجل، وهل يعقل بأن نخدر عقول الأطفال بخزعبلات وقصص خرافية وهمية كقصة البطريرك الأنبا إبرآم الثاني والستين من بطاركة الكرسي المرقسي الذي قال بأن السيدة العذراء ظهرت له عند جبل المقطم؟ ظهرت له العذراء خارج أيقونتها وكلمته، وقصة القديس أبي سيفين وهو مرقوريوس فيلوباتير أن الملاك ميخائيل ظهر له وأعطاه سيفا وقال له بهذا تنتصر، القديس باسيليوس وجد أن سيف أبي سيفين غير موجود في مكانه، اختفى السيف فتعجب، كان هذا الكلام في أيام الحرب، وبعد قليل رجع السيف في مكانه ثم جاءت الأخبار أن يوليانوس قتل وأنه هزم، فالقديس باسيليوس نظر لصورة أبوي سيفين وقال 'أنت الذي قتلته',ورأي أبي سيفين طأطأ برأسه في الصورة، ولذلك عملوا صورة أخري لأبي سيفين يظهر فيها مطأطئ رأسه ويقول نعم والقديس باسيليوس واقف. وجاء في الأناجيل أن نظرة واحدة إلي المسيح مصلوبا تغنيك عن قراءة عدد كبير من الأصحاحات بل وتحدث أثرا ربما لا تحدثه القراءة التي تقرأها في الأناجيل.
8. العالم بدونك أفضل يا زعبوطو مردخاي فول
بسام عبد الله - GMT الأحد 28 يوليو 2019 16:53
هاهو المدعو مردخاي فول يعود لرش التعليقات المعلبة في ذاكرة جهازه بشكل متتابع وبدون الحد الأدنى من التفكير ويدافع بإستماتة عن الخنازير بعد الصهاينة والحمير هذه المرة، ليفهمنا أنه دخل مرحلة متقدمة من الهستيريا، ونعرف بأننا بدأنا الضرب على الجرح، فسنتابع على نفس الوتيرة لنشفيه من الحقد والعنصرية على الإسلام والعروبة. ففي تعليقاته الأخيرة أكد هذا المدعو مردخاي فول أنه صهيوني حتى النخاع عنصري حتى الثمالة حاقد حتى العظم، يدعي أنه من مصر وهو أصلاً من غجر اليونان لا دين ولا أدب ولا عقيدة ولا أخلاق. نحن لا ندير خدنا الأيسر، ولا العين بالعين ولا نرد الصاع صاعين ، بل نرد الكلمة الطيبة بعشرة والكلمة السيئة بعشرين وعلى نفسها تجني براقش. نحن لا ندعي الكمال ولا أحد معصوم وكلكم عورات وللناس ألسن، ونقبل النقد البناء بحسن نية ، أما الشتائم العنصرية من حاقد حتى على نفسه فهي تزيدنا وحدة وإيمان، وحتى الملحد والشيوعي وغير المؤمن يشعر بالإهانة لمجرد كون الشتيمة جاءت من عدو وعنصري وحاقد، فتلقى وعدك يا مردخاي فول ليكون الجحيم مصيرك في رحلة الحياة الدنيوية القصيرة وخاصة أنك في أرزل العمر وخطوتين والسلامة. تعلم السباحة لتواجه الحياة الأبدية في بحيرة الكبريت والأسيد، وإذا خيل لك عقلك المريض بأننا سنسكت فانت واهم.
9. أسيادك وأسياد أسيادك وتاج راسك وراسهم
بسام عبد الله - GMT الأحد 28 يوليو 2019 17:00
يعتقد هذا العنصري الصهيوني مردخاي ويفتخر واهماً أن المحرر ينشر له تعليقاته تعاطفاً معه أو مقتنعاً بما يقول من تفاهات وسخافات وخزعبلات لا لفضح العنصريين والحاقدين من أمثاله ليس أمامنا لأننا بتنا نعرفهم جيداً بل أمام مسيحييي الغرب وامريكا واوروبا المخدوعين بهم ليعرفوا حقيقتهم لأن الحوار مع هؤلاء عقيم لأنهم تكفيريين ومعادين لكل من هو غير شنودي أو تواضروسي وسيتخذ الفاتيكان قراراً بالتبرؤ منهم وتحليل سفك دمهم لما يتسببون به من إساءات للمسيحية والمسيحيين ويمنعون دخولهم إلى بلادهم لما يحملونه من أفكار عنصرية مخالفة للأديان والقوانين . كما يعتقد هذا المدعو مردخاي واهماً أيضاً أننا ندافع عن الإسلام الذي هو أسمى من أن يتطاول عليه شذاذ آفاق ومرضى نفسيين ومتعاطي حشيش وأفيون، بل نعلق تسلية لإغاظته ليموت حنقاً وقهراً وغيظا
10. حبيبه مين يا ابو حبيبه؟ وعدك ببحيرة الكبريت لمعصية وصاياه
بسام عبد الله - GMT الأحد 28 يوليو 2019 17:23
أنت تحلم يا مردخاي فول الزهايمري بأنك ستكون مع المسيح في الحياة الأبدية ، أمثالك من الشنوديين والتواضروسيين لا علاقة لكم لا بالمسيح ولا بالمسيحية، أنتم يهود سيناء وغجر اليونان تعبدون العجل؟ وتجمعات دينية دخيلة وعالة على المسيح والمسيحيين وكنائس معيبة لا تاريخ ولا أخلاق غير الحقد والغدر. ده مش كلامنا ، ده كلام قداسة بابا الفاتيكان بنديكت السادس عشر بوثيقته الشهيرة التي ردح له وشتمه شنودة بتاعكم رداً على الوثيقة، وإذا كان كبيركم بهذه الأخلاق مع قداسته فماذا نتوقع من أتباعه الصغار معنا. وأنتم لستم من بتوع المحبة والسلام بل بتوع الخيانة والإجرام، وبرضه ده مش كلامنا ، د كلام المطران جورج خضر. بطلوا نفاق وكذب وتدليس. بابا الفاتيكان يؤكد بوثيقته بأن غجر اليونان من أرثوذكس مصر كلهم كفار وكنائس معيبة والمسيح منهم براء، وعنصريتهم وحقدهم ووحشيتهم التي شهدناها بجرائم قتل الرهبان لبعضهم البعض لم يشهد التاريخ مثيلاً لها، وقد كان المطران جورج خضر أفضل من وصف حقيقتهم. فلماذا تحشر نفسك يا مردخاي فول بين أتباع الدين الحق وهم يتبرؤون منكم وتتبرؤون منهم؟ نهايتكم الإنقراض وتحول أتباع ديانتك للكاثوليك أو الإسلام.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي