لنفترض بأن المئات من الجمعيات والمنظمات الإنسانية أخذت رأيي الشاعر والروائي الأمريكي، إسماعيل سكوت ريد، بعين الاعتبار، ذلك الذي رأى بأنالعنصرية مشكلة طبية، وبناءً عليه يحتاج العنصريون حسب تصوره إلى مساعدة طبية ونفسية جادة، لأنهم وفق رؤيته كالفيروس بالجسد، يعذبون أنفسهم ويعذبون الجميع معهم؛ ومع أهمية ما يقوله ويقترحه ويراه ريد، ولكن مَن يا ترى ذلك الذي بمقدوره وضع كل أولئك المرضى في غُرَف العناية الفائقة لمباشرة النظر في عللهم وإيجاد العقاقير اللازمة لهم؟ ومَن الذي له صلاحية حشر كل أولئك المرضى في مكان واحد للبدء باستطبابهم؟ وهل سيعترف المصابون بذلك الوباء بأنهم ابتلوا بالسقم من دون رغبة منهم؟ ومَن هي الجهة المحلية أو العالمية القادرة على جمع كل المبتلين بتلك الآفة؟ ومَن هو صاحب السلطة الكونية الذي بمقدوره إجبار المرضى على أن يخضعوا رغماً عنهم لإرشادات الأطباء النفسيين لكي يتلقوا العلاج اللازم لعللهم؟

ومع أهمية مقترح الشاعر الأمريكي بخصوص السموم النفسية للعنصرية وترياقها، إلا أن ما يُلاحظ في منطقتنا وربما في باقي قارات العالم أيضاً، هو أنتبعات العنصرية أكثر خطورة من المرض الجسماني،لأن العلل الجسدية هي عادة محط نفور لدى معظم إن لم نقل كل أفراد المجتمع، كما أنه من النادر جداً إيجاد فرد ما يقبل بأن تُنقل الإصابة الجسدية إليه ولو كانتمن أقرب الناس له، بينما العلة العنصرية فالآلاف جاهزون لاستقبالها بصدر رحب ولا خوف لديهم من نقل عدواها إليهم!! طالما أنها كانت تتناغم مع ما هو موجود أصلاً في بنيانهم من قَبل بفضل ما تلقفوه من البيئة المحلية ولو بكميات متفاوتة.

كما أن العنصرية ليست محصورة بأفراد معينين، ولا وباؤها منتشر في بقعة جغرافية محددة، إنما هيثقافة قائمة على كره الآخر المختلف، الكره الذي يتجاوز حدود البغض منتقلاً إلى طور أكثر وضاعةً في التعامل مع الآخر الذي لم يُخلق على هيئة وشكل ونموذج النفر العنصري، ومن بعض الترشّحات النابعة عن الأفكار العنصرية المكتنزة، فعلى سبيل الذكر وليس الحصر هو ما جرى الشهر الفائت لمجموعة من سياح إقليم كردستان العراق في مدينة طرابزون التركية، حيث تعرضوا للاعتداء من قبل مجموعة عنصرية من الأتراك الذين يعادون كل شيء يخص الآخر من رموز ومقدسات وعلى وجه الخصوص الكردوما يشير إليهم، وذلك أثناء محاولة السواح اِلتقاط صوَر تذكارية مع العلم الكردي الذي كان بحوزتهم؛ وكذلك الأمر ما فعله الضابط العراقي في السماوة، الذي بدلاً من أن يخجل من نفسه، ومن تاريخ نظامه البائد على ارتكابه لجرائم الأنفال، راح يطلب من ذوي ضحايا قائده المفدى، نزع علم كردستان الذي كان يتوشح به واحداً منهم في مدينة السماوة العراقية التي تم اكتشاف المقابر الجماعية فيها!!!

وبناءً على الموقفين المذكورين أعلاه نرى بأنه من غير العدل أن تُنسب الممارسات العنصرية لحكومة بعينها، أو حصره بحزب ما، أو حاكم دون غيره من الحكام في فترة زمنية محددة، لأن العنصرية قد تكون ثقافة الدولةبرمتها، أو ثقافة طائفة كبيرة من المجتمع، فتمارَسحينها حسب موجات التأليب والتحريض على نطاقٍضيق أو واسع من قبل الموالين والمعارضين على حدٍسواء، والدليل على أنها ليست مقتصرة على الموالاة أو المعارضة أن ما حصل مؤخراً في كركوك هو نفس الذي كان يجري ويمارس على نطاق واسع في زمن حكم حزب البعث العربي الاشتراكي، إذ في زمن حكمصدام حسين، مارسها عشاق الطاغية أجمعين، وكل حاملي فكر وسيف النظام البائد في العراق عامة وفيكركوك على وجه خاص، واليوم يمارسها حاملو فكر وسيف الحشد الشعبي في نفس المدينة، ما يعني بأن العنصرية متعلقة بثقافة وطباع الناس وما يتشربونه في مناهجهم الدراسية والحزبية، وبشكل أساسي لها علاقة مباشرة بما ينهلونه في منازلهم من الأهل والأقارب والمحيط الاجتماعي ومن ثم من قادة الرأيي لديهم، وهي ليست محصورة في نظام سياسي محدَّد،أو سلطة واحدة، أو حقبة معيّنة، وحيث أن المتربي على العنصرية يظهرها ويمارسها متى ما سنحت له الفرصة، ومتى ما توفر له ذلك المناخ العفن.