قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

الغني لا يحس بالفقير :
قررت وزارة الداخلية في حكومة إقليم كوردستان، يوم الأربعاء (18 آذار 2020)، تمديد مدة حظرالتجوال في مدن الإقليم لمدة 5 أيام، لمواجهة تفشي فيروس كورونا أسوة بالعديد من دول العالم لكبح انتشار الفيروس ولتجنب سيناريوهات يراها بعضهم كارثية كتلك التي تحدث في إيطاليا وإيران واسبانيا.
وقال وزيرالداخلية، ريبر أحمد، في مؤتمر صحفي إنه : وبعد نجاح إجراء حظرالتجوال في اربيل والسليمانية، لمواجهة تفشي فيروس كورونا، قررنا تمديد مدة الحظرلمدة 5 أيام أخرى، داعياً المواطنين إلى الصمود، والالتزام بالتعليمات الحكومية الخاصة بالوقاية من فيروس كورونا.
من جهتها، أكدت وزارة الصحة، أنه سيتم تجديد حظرالتجوال مدة أطول، إذا تطلبت سلامة المواطنين ذلك.
ومن الجدير بالذكر ان عدد المصابين بفيروس كورونا في إقليم كوردستان وصل إلى 47 حالة حتى كتابة هذه السطور, ومن بين مجموع المصابين في الإقليم، تماثل 13 مصاباً للشفاء، كما سُجلت حالة وفاة واحدة(حسب وزارة الصحة في إقليم كوردستان ).
الفقر قميص من نار:
كان لِزاماً على الجهات المعنية قبل ان تفرض حظر التجوال في ظل تفشي فيروس كورونا في الإقليم، كان عليها ان تبحث عن طرق لتوفير الدعم المالي ( المؤقت ) لذوي الاحتياجات الخاصة وللباعة المتجوّلين الذين إن لم يعملوا اليوم أمضوا الغد بلا طعام والمسحوقين من اصحاب البسطات المختلفة الذين يعتمدون على أجر يومي زهيد وليس لهم مصادر دخل ثابتة قد يجبرهم الحجر المنزلي الموصي به لتفادي انتشارالوباء على التوقف عن عملهم اليومي في الشوارع والساحات والاسواق الشعبية وارصفة الشوارع، مما قد يضطرالبعض منهم إلى مخالفة إجراءات الحجروالمساهمة في تفشي الفيروس، بسبب ضرورة استمرارهم في العمل من اجل تسديد إيجارمنازلهم وتوفير لقمة العيش لهم ولأسرهم، في غياب تدخل حكومي لصرف مساعدات مالية ( مؤقتة )لهم لإعالة عوائلهم،خاصة مع زيادة أسعارالمواد الغذائية والمواد الأخرى الضرورية والأساسية.
اخيرا اقول :
في هذا الوقت العصيب حيث ينتشر وباء كورونا في جميع انحاء العالم كالنارفي الهشيم، وفي حال تجديد حظرالتجوال مدة أطول, على حكومة إقليم كوردستان ان لا تتجاهل ذوي الإعاقة وأصحاب الأحتياجات الخاصة وخاصة (الذين لم يسجل اسمائهم في قوائم الرواتب)* والباعة الجائلين الذين يطاردهم شبح حضرالتجوال والعوَز والحاجة والفقر المدقع والمخيّم على كل تفاصيل حياتهم البائسة، ويعتمدون في كسب قوت يومهم على ما يجنونه من بيع سلعهم البسيطة، فليس للفقير معدة أصغر من معدة الغني، ولا للغني معدة أكبر من معدة الفقير.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(*) أعلنت وزيرة العمل والشؤون الاجتماعية في حكومة اقليم كوردستان، كويستان محمد، يوم الأحد المصادف 19 ـ 1 ـ 2020 عن مطالبتهم للبدء بتسجيل أسماء "ذوي الاحتياجات الخاصة" في قوائم الرواتب بعد توقف التسجيل منذ عام 2012، وعليه قرر مجلس الوزراء بتشكيل لجنة خاصة مشكلة من وزارة المالية والاقتصاد والصحة والعمل والشؤون الاجتماعية ورئيس دائرة التنسيق والمتابعة، لغرض اعداد تقرير مفصل باحصائيات عن ذوي الاحتياجات الخاصة في كوردستان.