قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ليس مسبارا او منجزا علميا فحسب انما هو مسبار للأمل حقاً ففي ظل هذه الانكسارات المتلاحقة والتراجع العربي الواضح في عدة مجالات وانهيار منظومات ونظم ومعاناة قاسية ومخاض عسير تخوضه منطقتنا العربية يطلع علينا من الإمارات شعاع الأمل واستعادة الثقة بقدرة العرب على اضافة مكاسب للحضارة فمثلما قدمت امتنا في الماضي علماء الطب والصيدلة الذين علموا العالم الكتابة واخترعوا الحرف واكتشفوا الإسطرلاب للملاحة البحرية وعلم النجوم وغير ذلك من المنجزات العلمية الخالدة في مضمار الحضارة الانسانية.

وكما هي عادة الزمن في دوراته فقد انكفأت الأمة وتراجعت العلوم والبحث العلمي فيها وانتشر الأحباط وشاع اليأس فجاء الأنجاز العلمي الإماراتي ليكون اول مهمة عربية تنطلق باتجاه المستقبل نحو الكوكب الأحمر من اجل الاسهام في صنع الحضارة الانسانية من جديد.

في حقيقة الامر هو تأكيد حي على قدرة القيادة الرشيدة للإمارات العربية وحرص صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي والشيخ محمد بن زايد ولي عهد ابو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على ضرورة تحفيز الشباب الاماراتي والعربي على الامساك بتلابيب المستقبل من خلال دعم وتشجيع الابحاث العلمية المتقدمة وتوفير كل الامكانات والاصرار على بلوغ اهداف المشروع الاماراتي فنحن لأول مرة نقف امام مشروع عربي امتلك رؤية للمستقبل لخمسين عاما وأكثر.

ان مسبار الأمل بمثابة نهوض عربي قبل ان يكون اماراتي لأعاده توجيه بوصلة التاريخ الحضاري للعرب نحو العلوم والتعاطي مع التكنلوجيا المتطورة وفي مقدمتها حقل الفضاء واستكشاف قدرات اجيال فقط تنتظر من يضعها على الطريق ويؤشر لها نحو المستقبل المشرق.

فتحية حب واعجاب وتقدير لقادة الامارات ولشبابها الذين يصلون الليل في النهار من اجل رفعة العرب وتسجيل بصمة عربية لوطنهم وأمتهم العربية في عالم الفضاء المدهش يزرعون الأمل ليحصدون المستقبل الزاهر.

أصبحنا نفخر ونفاخر الدنيا بالامارات الغالية على قلوب العرب والمسلمين وتحية من القلب لقيادة وشعب الامارات الأصيل.