أخبار

إغلاق مركز للدراسات الإسلامية يملكه برلماني سوري

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بهية مارديني من دمشق: أغلقت السلطات السورية مركز الدراسات الإسلامية الذي يملكه عضو مجلس الشعب في سوريا الدكتور محمد حبش، بحسب مصادر تحدثت إلى إيلاف ، إلا أنها لم تكشف الأسباب التي دعت للإغلاق .
فيما أشارت مصادر مطلعة لدى سؤالها عن أسباب الإغلاق "ان أمر الإغلاق قديم وان المركز أُعيد فتحه"، ولم توضح المزيد .
وفي حين ذكرت تقارير إعلامية ان المركز أغلقته السلطات الادارية المختصة لخلافات بين الشركاء ، ولم توضح أسباب الخلاف ، إلا أن مصادر رجحت انه لا وجود لشركاء في المركز، وانه يديره بالتعاون مع زوجته الناشطة المتميزة أسماء كفتارو حفيدة الشيخ المرحوم أحمد كفتارو المفتي العام السابق لسورية والتي درست في كلية الشريعة .
ومركز الدراسات الإسلامية مركز يعنى بالتجديد ، و يقع المركز في قلب العاصمة دمشق ويقيم العديد من النشاطات فيما للدكتور الحبش الكثير من الكتب والبحوث والندوات وهو داعية إسلامية ، ويقوم بتلاوة القرآن الكريم ، وعرف بمشاركته في العديد من المؤتمرات خارج سوريا.

التعليقات

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
محمد حبش وإختطاف
محمد -

ومن الجدير ذكره بأن محمد حبش كان على علم بإختطاف الشيخ معشوق الخزنوي من قبل السلطات السورية وقام بمحاولة حثيثة لتبييض صفحة النظام وتبرئته من إغتيال الشيخ الخزنوي . ويذكر عدد من المضطلعين بأنه ربما تكون لمحمد حبش يد في ترتيب عملية الإختطاف بكاملها.