قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ردت الفنانة السورية لورا أبو أسعد على الهجوم الذي تعرضت له من المثقف السوري اليساري نبيل فياض الذي اتهمها بأنها تملأ جيوبها من الدراما التركية على حساب الدراما السورية، وأضحت أنها ستلجأ للقضاء السوري الذي تثق به.


القاهرة: خرجت الفنانة السورية لورا أبو أسعد عن صمتها، وردت على الهجوم الذي شنه ضدها الكاتب نبيل فياض، وأكدت أنها ليست المرة الأولى التي تتعرض فيها لهجوم بسبب الدراما التركية ولكنها المرة الأولى التي تتوجه أصابع الإتهام إليها شخصياً وتحمل نوعاً من التحريض والقذف المبطن بطريقة ما. وأشارت إلى أن عائلتها تتعرض للأذى بحجة الدراما التركية، مشيرةً إلى أن ذلك كان في الخفاء في العامين الماضيين أما هذه المرة بات الهجوم في العلن وبذات الطريقة الشخصانية المهينة.

ولفتت إلى أنها امتنعت عن الرد طيلة العامين الماضيين كونها كانت لا تجد في الموضوع ولا في الأشخاص الذين طرحوه سابقاً قيمةً أو مكانةً أمام ما يحدث في بلدها من حروبٍ وأهوال ومآسي، لكنها رأت أنه لا مفر، فالهجوم جاء هذه المرة من شخصٍ مثقف وناشط أولاً، وحمل نوعاً خطيراً من أنواع التحريض والتخوين والقذف العلني بحقها وعائلتتها.

وأوضحت "أبو أسعد" أن الدراما التركية لم تضرّ بصناعة الدراما السورية، معتبرةً أنها تمنع الضرر عن مئات الأسر التي تعتاش من وراء هذا القطاع، وأشادت بالدراما التركية وسبل التزام جميع الشركات بالقرار في حال تم اتخاذه .
وردت أنها ستلجأ إلى القضاء السوري الذي تثق به والذي سبق وقدم لها حكماً بالبراءة، كما ستلجأ لإيضاح حقيقة وملابسات كل ما يتعلق بالموضوع لوضع النقاط على الحروف ولاتخاذ قرار جماعي بإيقاف دبلجة المسلسلات التركية.

وكان المثقف واليساري السوري نبيل فياض قد كتب عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" بأن "أهم لصوص الفن هم في عرقلة مسيرة الفن الدرامي السوري عبر نشرٍ رخيص لفنٍ يمتلك كل المغريات البصرية، ومُقدّم بلغة يحبها الناطقون بالعربية ويميلون إلى سماعها".
واتهم فياض صراحةً الفنانة "أبو أسعد" بقوله إن "لورا أبو أسعد وعائلتها الكريـمة بدأت تملأ جيوبها بالفلوس، مثلها مثل تجار الحرب الناشطين منذ أربع سنوات على الأرض السورية".