: آخر تحديث

فسادنا ودور الدين والدولة!

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك


ورثنا الفرار الفرار.. من المسؤولية. فلا نعترف بها، ونكتفي عند وقوع الخطأ بأن نلقي اللوم على الدولة أولا والآخرون من بعد.
الرصيف المكسور هو خطأ الدولة. الطرقات القذرة هي خطأ الدولة. الصيف الحار والشتاء القارس هما ايضا خطأ الدولة.. الكره الذي يكبر في داخلنا والكذب يعيش في دمنا هو أيضا خطأ الدولة. حسن، لنقل ان الدولة مخطئة وبنت ستة وستين.. وأنها وراء كل مصيبة وعثرة.. أين هو دورنا نحن، أم أننا لا تخطئ؟ من الذي كسر الطرقات والقى القاذورات في الشارع وخرق القانون؟
وهل الدولة هي التي علمتنا ان نكذب ونكره وأن.. وأن.. وأن..؟
سيجيب أحدهم قائلا بأن الشعب ما هو إلا مرآة الدولة. حسن.. لماذا لا تكون الدولة هي مرآة الشعب؟
بناء المجتمع الصالح هو بيد الأسرة لا بيد الدولة.
مسؤولية الدولة ان تعلم أبنائنا القراءة والكتابة والعلوم الأخرى. ان تجعل منهم مهندسين وأطباء وعلماء... لكن تربية الأخلاق فيهم، الخير والصدق والأمانة هي مسؤولية البيت. مسؤولية الأم والأب.
عندما نعلم الطفل بأن لا يلقي القاذورات في الشارع فهذه هي التربية والأخلاق. عندما نعلمه احترام القانون فهذه هي التربية والأخلاق. عندما نعلمه ان لا يكذب، فهذه هي التربية والأخلاق. عندما نعلمه ان لا يكره ولا يحقد، فهذه هي التربية والأخلاق.
أخلاقيات الحياة يتعلمها الطفل من أبويه لا من الدولة ولا من كتب الدين. نكذب ونقول إن اخلاقنا هي الإسلام. نسرق ونقول إن اخلاقنا هي الإسلام. لا.. الإسلام هو مثل الدولة أيضا، الأولى تعلمك القراءة والكتابة، والثاني يعلمك خوف الله. والطفل يخاف من أمه وأبيه اكثر مما يخاف الله الذي لا يعرفه،  سواء أكان مسلما او بوذيا. الأخلاق أعظم أثرا من الدين وكتب الدين. ذلك أنها سبقت الأديان في وجودها. والأديان نفسها، استقت قوتها من الأخلاق السابقة لها. وإن أصر أحد بأن الدين وحده هو مصدر الأخلاق، فسأسأله لماذا هي أخلاقياتنا متدنية المستوى ونحن نحمل كل ملائكة السماء على أكتافنا ونضع القرآن فوق رؤوسنا؟. الأخلاق لا ترتبط بالدين. بل بالتربية. نحن نعلم أبنائنا الصلاة. ونجبرهم على الصيام. ونحفظهم القرآن شاؤوا ام أبو. لكننا لا نعلمهم أن الصدق أهم من حفظ القرآن، وأن الأمانة أهم من الصلاة، وأن العفة أهم من الصيام. نؤمن بأن الطفل ان صام وصلى بات صالحا، ولو كذب ونافق. ثم.. وعندما يقع الخطأ لن نقول أننا نحن من أخطأ في التربية بل هي الدولة والجيران، هي الأم أيضا التي أخفقت، وكأن الأب خلق ليكون ثور إنجاب فقط.
اليوم.. واليوم تحديدا.. تملأ الكراهية والحقد فضاءاتنا. فبدل أن نعلم ابنائنا معاني الفضيلة والمحبة، نعلمهم بأن الشيعي كافر. وبأن المسيحي كافر. وبأن كل من يخالفنا الرأي كافر. وقد يفعل الآخرون الشيء ذاته مع أبنائهم. كيف تراه سيكون مستقبل جيل ربيناه على الكره والضغينة؟ ما نفعله الآن.. هو أننا نعلم أبنائنا كيف يتقنون حفر قبورهم بشكل سريع لأن مستقبلهم قد يكون قصيرا ودمويا.
أين هي الأخلاق في ذلك. وأين هو الدين الذي ندعيه. أم هي الدولة ايضا..؟

[email protected]
 

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 570
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. انتقائية
متحيزة ومغرضة - GMT الخميس 29 أكتوبر 2015 08:55
لماذا تتجاهل الآية: "ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين"؟
2. تكرار
مقصود - GMT الخميس 29 أكتوبر 2015 08:59
هنالك تكرار وازدواجية وايراد الآية مرتين في تعليقاتك. السؤال: لماذا؟ هل هذه موضوعية؟ أم تريد ان تعطي مسوغات أكثر للتطرف؟
3. مش
راكبة - GMT الخميس 29 أكتوبر 2015 09:41
شامي يؤيد فتن الشام؟!
4. يا رقم ٦٠
اللي بيقول ايات ارهابية - GMT الخميس 29 أكتوبر 2015 14:10
كيف هجومية وإرهابية وانته لِسَّه عايش ممتسلسلاً من اجدادك الكفار لتصل الى ايلاف لتشتم الاسلام والمسلمين كيف أفلت اجدادك الكفار من الآيات الإرهابية كما تزعم أجبني ههههههه
5. خطاب متطرف
Amer - GMT الخميس 29 أكتوبر 2015 14:14
خطاب تحريضي كريه، سواء كنت كاذباً كما يعتقد الاغلبية الساحقة، أو كنت صادقاً كما تتمنى مع أقل الأقلية.
6. NO PHILOSOPHY BUT NEKAAH
ROSE - GMT الخميس 29 أكتوبر 2015 14:47
I FEEL SORRY FOR THOSE WHO ARE CARRIED BY THE STORM OF SIN FROM DARKNESS TO EVERLASTING DARKNESS, THE WIND IS DRIVEN NOT BY PHILOSOPHY BUT BY THE GRAVITY OF THE NONSENSE WHERE THERE IS CALL THAT GOD IS ONLY ONE , SO WHAT IS NEW IN THAT, AS DEVILS WHERE ONCE ANGELS AND BELIEVING THAT GOD IS ONCE....AND WHEN YOU GO TURN TO THE OTHER PAGE, YOU FIND CALL FOR BEHEADING, RAPING, KIDNAPPING, ENSLAVING,....ALL CONDUCT OF EVIL...THEY DO NOT KNOW THEMSELVES AS THEY ARE THREE STATES, BODY, SPIRIT AND INTELLECT CREATED IN THE IMAGE OF GOD ...THEY DO NOT KNOW WHAT FORM THEY WILL TAKE AFTER DEATH AND WITH WHICH BODIES THEY WILL LIVE, WHY DEATH THEN IF THEY CONTINUE TO LIVE WITH SUCH PHYSICAL BODIES TO HAVE SEX WITH HORA LAIN AND BOYS...THEY TALK ABOUT THE SONG OF SONGS WHICH IS INTERPRETED SPIRITUALLY AS TO THE RELATIONSHIP BETWEEN GOD AND HIS PEOPLE OR CHRIST AND HIS CHURCH..ALL THEY UNDERSTAND IS , NOT SEX THAT IS A HOLY THING CREATED BY GOD, BUT LUST TO SLEEP WITH SEVENTY HORALIAN AND BOYS...WHY THEN CLOSE NIGHT CLUBS AND DESTROY CULTURES ....WHY THEIR GOD MONITOR CONFLICT OF INTEREST...WHY ENSLAVING WOMEN IN MOVING TENTS AND HAVING THEM NAKED IN THEIR HEAVEN.....NOBODY THINKS...CARRIED BY THE WAVES OF SIN AS THEY DO NOT ACCEPT THE SAVIOR WHO DESTROYED SATAN ON THE CROSS AND RUN AFTER MAN MADE STORIES...THANKS ELAPH
7. جميل يا عيسى ............
......................... - GMT الخميس 29 أكتوبر 2015 14:55
الان أريدك أن تقدم تفاسير ما أستشهدت به أنت بشرط أن تجلب هذا التفسير من كتب المفسرين المسيحيين --- وانا سوف أقوم بنفس الخطوة وسأقدم لك تفاسير أيات كتابك كما أثبتها لنا أئمتكم ومفسرينكم --- فهل أنت مستعد ؟ أعطيني الاشارة لكي نبدأ ونتعرف على من هو بالفعل كتابه عبارة عن أرهاب !! هيا بنا يا أغاتي عيسى -
8. عيسى ...................1
......................... - GMT الخميس 29 أكتوبر 2015 15:44
سأقدم لك يا عيسى تفسير 1\ سفر التثنية 20 : 14----التوراتي وليس المسيحي لأنك تشير الى هذه المعلومة المهمة كما تفعلون دائماً وهدفكم التزوير والتحريف – وهذا هو النص من كتاب التوراة ومن ثم التفسير -------- <"14وَأَمَّا النِّسَاءُ وَالأَطْفَالُ وَالْبَهَائِمُ وَكُلُّ مَا فِي الْمَدِينَةِ، كُلُّ غَنِيمَتِهَا، فَتَغْتَنِمُهَا لِنَفْسِكَ، وَتَأْكُلُ غَنِيمَةَ أَعْدَائِكَ الَّتِي أَعْطَاكَ الرَّبُّ إِلهُكَ" ----------- التفسير --1) هذا الكلام قيل قبل دخول الشعب إلى كنعان التى أعطاها الله ميراثا لشعبه إسرائيل.2)- ونلاحظ أن الله لم يترك لشعب إسرائيل حرية استعمار أى مكان بل لقد حدد الله لهم الشعوب الكنعانية التى سيرثوا أراضيهم (الآيات 16 - 18). ولكن هذا الكلام الموجود هنا وخروجهم للحرب هو موجه ضد الشعوب التى تقوم بالعدوان عليهم، وفى هذه الحالة عليهم أن يدافعوا عن أنفسهم ويخرجوا للحرب. فى هذه الحالة لو بدأت شعوب أخرى فى العدوان عليهم وبدأوا حربا ضدهم، فليحاربوا والله يعدهم بأنه سيساندهم ضد عدوهم مهما كانت قوته (آية 1). وكان وعد الله لإبراهيم بأنه سيرث أرض كنعان من 10 شعوب حددها الله له (تكوين15 :18 - 21)، لكن المذكور هنا ستة شعوب فقط. والسبب أن الأربعة الباقين إما إندثروا أو ذابوا وسط شعوب أخرى فهناك مئات السنين تفرق بين وعد الله لإبراهيم وبين كلام الله لموسى هنا، وهذه الشعوب كانت مجرد قبائل صغيرة وليست دولا بالمعنى المفهوم، فنسمع أنه فى معركة واحدة هزم يشوع 31 ملكا من ملوك كنعان (يشوع12 : 7 - 24).-- أما عن كنعان فقد قال المؤرخين عن فساد شعبها البشع ... أن من يعيش وسط هؤلاء الكنعانيين يفقد آدميته. وراجع (تثنية18 : 9 - 14)-- كان هؤلاء الكنعانيين يقدمون أولادهم ذبائح لاسترضاء آلهتهم، فكانوا يلقونهم أحياء على أيدى تماثيل آلهتهم النحاسية. وكانت هذه التماثيل مجوفة، وكانوا يشعلون النيران فى داخلها حتى تصير حمراء، ثم يلقون الأطفال وهم أحياء على أيدى هذه التماثيل فيحترق الأطفال. وحتى لا ينزعج الحاضرين ويتضايقون من صراخ الأطفال كانوا يضربون الطبول بصوت عالٍ جداً. وكانت هناك ممارسات أخرى فهم كانوا يجيزون أولادهم وسط النيران المشتعلة أمام تماثيل أوثانهم كنوع من البركة لأطفالهم (تثنية18 : 10).--كانت الخطايا المنتشرة هى مثلا الشذوذ الجنسي (ولاحظ أن سدوم وعمورة كانوا من أهالى كنعان). وانتشر ب
9. عيسى ...................2
......................... - GMT الخميس 29 أكتوبر 2015 15:44
كله بالطوفان.---هذه صورة عن الفساد البشع للكنعانيين والحكم الصادر ضدهم. ولنتخيل ما وصلت إليه هذه الشعوب الكنعانية الوثنية، ما علينا سوى أن نتصور إلى أين سيقود الشيطان هذا الإنسان الذى سلَّم نفسه لقيادته من قتل ودموية واغتصاب وعنف ... إلخ.-- والآن صدر حكم الله عليهم بعقوبة الفناء، فكيف يتم تنفيذ الحكم؟-- كما أباد الله سدوم وعمورة بالنار وأباد العالم بالطوفان أيام نوح، رأى الله أن يبيد الكنعانيين بيد شعبه إسرائيل. كان الله يمكنه أن يبيد الكنعانيين بكلمة من فمه. ولكن كان لكل طريقة استخدمها الله للعقوبة معنى ترمز إليه طريقة الله فى العقوبة. فكان الطوفان وفلك نوح رمز للمعمودية التى بها يموت الإنسان العتيق ويولد الإنسان الجديد الذي ينجو من الهلاك (1بطرس3). فنجاة نوح وأولاده فى الفلك وهلاك الأشرار كان يشير لتجديد الخليقة. والنار التى أحرقت سدوم وعمورة هى رمز للنار الأبدية لإبليس وملائكته ومن يتبعونه (متى25 : 41 رؤيا20 : 10 ، 15).--ولماذا إختار الله أن تكون عقوبة الكنعانيين بيد شعبه إسرائيل؟ هو درس للشعب أن من يفعل مثل خطايا هؤلاء الكنعانيين سيكون مصيره مثلهم. وهذا ما حدث تماما لشعب إسرائيل بعد ذلك (راجع مثلًا 1مل17). فحينما تحولوا للوثنية وقدموا أولادهم ذبائح لنيران الأصنام، وزنوا وقتلوا وعملوا ما عمله الكنعانيين، ضربتهم الشعوب المجاورة لهم بنفس الضربات التى ضرب بها الله كنعان على أيادى أبائهم. بل ضاع عشرة أسباط بضياع مملكة إسرائيل الشمالية حين شتتهم ملك أشور فى كل مملكته وأسكن كثير من الشعوب الوثنية فى أرض إسرائيل سنة 722 ق.م. فالله لا يكيل بمكيالين. كان ما حدث رمزا لعقوبة الشيطان على حالة الفساد التى أصبح عليها الشياطين بعد سقوطهم وفساد طبيعتهم، فمن ناحية كانت عقوبتهم البحيرة المتقدة بالنار، ومن ناحية أخرى صار بصليب المسيح لنا سلطان عليهم أن ندوسهم (لوقا10 : 19) وهذا ما رأيناه فى طلب يشوع المنتصر من رؤساء الأسباط أن يدوسوا بأقدامهم على رؤوس ملوك كنعان. (يشوع10 : 24 ، 25) . والآن صار الدرس واضحا أن من يسلك فى البر يكون منتصرا على الشيطان وله سلطان عليه أن يدوسه. أما من يتبع الشيطان وتكون له نفس أعماله فسيكون له نفس مصيره. فكان هؤلاء الكنعانيين الملعونين رمزا للشيطان الملعون.--أما عن غنائم الحرب فلاحظ أن الله يتعامل مع شعوب بدائية لها شهواتها ونزواتها وبدلا من أن يسلك
10. عيسى ...................3
......................... - GMT الخميس 29 أكتوبر 2015 15:45
والان سوف أقدم لك ما قالته الاية ----------ويسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ قُلْ قِتَالٌ فِيهِ كَبِيرٌ وَصَدٌّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَكُفْرٌ بِهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِخْرَاجُ أَهْلِهِ مِنْهُ أَكْبَرُ عِنْدَ اللَّهِ وَالْفِتْنَةُ أَكْبَرُ مِنَ الْقَتْلِ وَلَا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا وَمَنْ يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَنْ . دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُولَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (البقرة 217) -----------وهذا هو تفسير القرطبي ---يسألونك " تقدم القول فيه . وروى جرير بن عبد الحميد ومحمد بن فضيل عن عطاء بن السائب عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال : ( ما رأيت قوما خيرا من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم , ما سألوه إلا عن ثلاث عشرة مسألة كلهن في القرآن : " يسألونك عن المحيض " , " يسألونك عن الشهر الحرام " , " يسألونك عن اليتامى " , ما كانوا يسألونك إلا عما ينفعهم ) . قال ابن عبد البر : ليس في الحديث من الثلاث عشرة مسألة إلا ثلاث . وروى أبو اليسار عن جندب بن عبد الله أن النبي صلى الله عليه وسلم بعث رهطا وبعث عليهم أبا عبيدة بن الحارث أو عبيدة بن الحارث , فلما ذهب لينطلق بكى صبابة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم , فبعث عبد الله بن جحش , وكتب له كتابا وأمره ألا يقرأ الكتاب حتى يبلغ مكان كذا وكذا , وقال : ولا تكرهن أصحابك على المسير , فلما بلغ المكان قرأ الكتاب فاسترجع وقال : سمعا وطاعة لله ولرسوله , قال : فرجع رجلان ومضى بقيتهم , فلقوا ابن الحضرمي فقتلوه , ولم يدروا أن ذلك اليوم من رجب , فقال المشركون : قتلتم في الشهر الحرام , فأنزل الله تعالى : " يسألونك عن الشهر الحرام " الآية . وروي أن سبب نزولها أن رجلين من بني كلاب لقيا عمرو بن أمية الضمري وهو لا يعلم أنهما كانا عند النبي صلى الله عليه وسلم وذلك في أول يوم من رجب فقتلهما , فقالت قريش : قتلهما في الشهر الحرام , فنزلت الآية . والقول بأن نزولها في قصة عبد الله بن جحش أكثر وأشهر , وأن النبي صلى الله عليه وسلم بعثه مع تسعة رهط , وقيل ثمانية , في جمادى الآخرة قبل بدر بشهرين , وقيل في رجب . قال أبو عمر - في كتاب الدرر له - : ولما رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم م


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي