: آخر تحديث

هل سمت الآديان بالكود الأخلاقي؟

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

 

منذ البدء قبل نزول الوصايا العشر كان لدى البشر كود أخلاقي يجمعهم، فأجدادنا الفراعنة العظماء كانوا يؤمنون بالحساب بعد الموت وأن الروح تتعرض بعد الموت لمحاكمة تتناول ما أتاه الميت في دنياه من حسنات وسيئات، فيُجازى المُحسن على إحسانه، ويعاقب المسيء.

الوصايا العشر سلمت مكتوبة لموسي النبي كانت هي الكود الأخلاقي الذي بها تعامل أجدادنا العظماء واعترف بها الموتى أمام الإله بعد الموت وتضمنت تلك الاعترافات أمام الأرباب الآتي:

 1 – أعترف أن الإله الواحد هو رب الأرباب وإله الآلهة (في إشارة مباشرة إلى آمون).

2 – لقد مجدت الإله الذي لا يمكن تمثيله في صورة أو تصويره في حجارة منحوتة.

3 – أنا لم أجدّف ولم أخطئ في حق الآلهة أو يخرج من فمي قول يغضبه.

4 – لقد تعبدت للإله في المعبد المقدس كما كان يقول الكهنة.

5 – أنا لم أتعامل بسوء مع أهلي طوال حياتي كلها.

6 – أنا لم أقتل إنسان طوال حياتي سواء أكان رجل أو امرأة.

7 – أنا لم أزن، ولم أضاجع امرأة أخرى غير زوجتي.

8 – أنا لم أسرق ولم آخذ ما ليس لي ولم أرتكب عنفا.

9 – أنا لم أكذب ولم أطلق لساني بالباطل على رجل آخر ولم أطلع على دخائل أحد لأسبب له أية أذى.

10 – أنا لم أعتد على أرض رجل آخر ولم أعتد على أرض محروثة ولم أزد ثروتي إلا بالأشياء التي كانت ملكاً لي لا لغيري...

وبعد نزول الأديان ومن المنطقي أن تسموا أخلاق وسلوك البشر بالكود الأخلاقي ويتحد العالم في تناغم بكود أخلاقي مصدره الواحد الأحد... ولكن هيهات!! لقد استطاع البشر بنزعات سادية ونرجسية تشويه الكود الأخلاقي واستطاع لصوص الاديان السطو على نفوس وعقول الملايين وتسطير كود لا أخلاقي ولا إنساني ليحطم الإنسان نفسه بنفسه!!

فأصبح الذبح والنحر في سبيل الله عملا محموداً!! بل أصبحت السرقة حلال مباح !!طالما كانت السرقة للمخالف وقادت النرجسية الدينية البشر إلى استحلال واغتصاب نساء الآخر وشرفهم تحت بند: (كله في سبيل رفعة الدين)..!!

صاحب ذلك تقنين عمليات اغتصاب وبيع النساء "سبايا" ليشوهوا بذلك الكود الأخلاقي الذي من المفترض أن يسموا بالإنسان بعد نزول الأديان ولكن للأسف تحول الإنسان عن إنسانيته ليفوق أبشع الحيوانات افتراسا.

ومن العجيب أنك اليوم تسمع عبارات يرددها مشوهى الاديان لا تتطابق مع صفات الله المحب، خالق البشر، الذي يرسل المطر للأبرار والأشرار، ويشرق شمسه على الجميع بلا تمييز، فتسمع صوت ينادي (أكرهك في الله!! ولا تودوهم!!) ثم يغتابون إيمان الآخر تحت كلمة كفار... مغتصبين حق الله!! الذى له الحساب وحده.

ومن الغريب مع ضياع الكود الأخلاقي لدى الملايين من البشر ادى ذلك الى ظهور جماعات تتنافس فيما بينها فى السادية والارهاب واعمال الذبح والنحر، ففي الواقع العملي ظهرت جماعة الأخوان المسلمين والتي خرج من عباءتها جميع المنظمات الإرهابية في العالم كالقاعدة التي قتلت عام 2001 ثلاثة الآف من الأبرياء ثم تطورت إلى أن خرج الزرقاوي ثم أبو بكر البغدادي صاحب عمليات الذبح والنحر باسم الدين.

ووسط هذا السواد ووسط من يشوهون الدين تجد هناك العديد من البشر مازالوا يحملون الكود الأخلاقي، ويسموا بدينهم من خلال أفعالهم، ينشرون الحب والود بين البشر.. ليحرقوا بأعمالهم التعصب المقيت ويصفعون كل سادي إرهابي اعتقد أنه متحدث باسم الله.

 أخيراً: إن كان العالم يحتاج إلى فهم العلاقة بين الإنسان وخالقه فمنطقتنا هي الأكثر احتياجا لذلك، قيل أن الأنبياء نزلوا في تلك المنطقة للإصلاح ترى هل أصلحوا أم أن سادية شعوب المنطقة جعلتهم يصنعون أديانهم بأفكارهم؟!!

 

[email protected]

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 112
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. محبة المسيحية و الذبح
احد ابناء ادم - GMT الخميس 14 يناير 2016 17:21
يكذب المسيحيون عن قصد و يدعون ان المسيحية (العهد الجديد) هي دين محبة. فعمليا لم تكن المسيحية ابدا دين محبة بل على العكس كانت السبب في الدمار و الحروب و المذابح في العصور الوسطى و القديمة و حتى الحديثة مثل مذبحة صبرا و شاتيلا و مذابح رواندا و البوسنة سبرينيتشا و كوسوفو و التي جرت على يد اتباع الكنائس الشرقية. و قول المسيح هاتوهم و اذبحوهم قدامي هو اوضح دليل على ان العهد الجديد (مثل داعش) يبشر بالذبح كالنعاج و الدجاج كعقوبة عادلة للخونة. فيكفي كذبا و ماضي و حاضر و مستقبل الكنيسة معروف.
2. انا موافق و لنسمها تقييم
احد ابناء ادم - GMT الخميس 14 يناير 2016 17:37
بدلا من تسميتها محاكمة لنسمها تقييم. و يجب ايضا بالاضافة لتقييم الاديان تقييم كل الحركات و الايديولوجيات في العالم لنعرف خيرها من شرها و بأسلوب اكاديمي و علمي محترم. فالاشتراكية و العلمانية و الليبرالية و الشيوعية و الرأسمالية و الامبريالية و اقتصاد السوق المفتوح و حركة المحافظين...الخ فأي ايدلوجية تؤثر على حياة الناس يجب دراستها و تقييمها بأسلوب علمي حقيقي. و يجب على الناس ان يقبلوا بالنتائج بصدر رحب. و انا واثق من ان الاسلام سوف يتم تقييمه بشكل ايجابي و خاصة ان تخلصنا من بعض الاراء الفقهية التي وراءها بعض العلماء المتشددين. و العالم مهما علا شأنه يمكن ان يؤخذ من كلامه او يترك. او ان تخلصنا ايضا من بعض الاحاديث الموضوعة التي اقحمها في الدين بعض اعداء الاسلام و احيانا اتباعه لاغراض مختلفة. فالاسلام الحقيقي هو دين رائع و عملي و هو دين المحبة حقا. و قطع يد السارق (الذي يسرق بدون داع او حاجة حقيقية فقط للترف و التمتع بأموال الاخرين) ليست قسوة بل حماية للمجتمع. بينما من يسرق ليطعم اطفاله الجائعين لا تقطع يده بل هو من يضع اغنياء منطقته في مأزق لانهم لم ينتبهوا لهذا الفقير الذي اضطر ان يسرق ليأكل. و حتى رجم الزاني المتزوج ليس قسوة لانه يفعل ذلك من باب الترف الجنسي و ليس من باب الحاجة. بينما جلد الزاني غير المتزوج (للايلام و ليس للايذاء) هو عقوبة ردع لانه لم يبحث عن الزواج الشرعي. و ان كان هناك موانع للزواج الشرعي كان تطلب النساء اموالا كثيرة فهذا يعني ان هناك مشكلة في المجتمع (كما هو الوضع الان) و يجب ايقاف الحدود و العقوبات حتى يعود المجتمع الى الحالة الصحية.
3. الى اذكى اخواتة
فول على طول - GMT الخميس 14 يناير 2016 17:54
أذكى اخواتة - العقلانى هذة المرة - يقول : تعليق "فول" قدس الله سره يقع في خطأ عقلي ولاهوتي بحجم هائل. الفطرة الانسانية السليمة هي ليست شرطاً ضرورياً وكافياً معاً لهداية الانسان الى التوحيد والتشريع القويم بعيداً عن التحريفات والتشويهات والادعاءات -..انتهى الاقتباس . يا عقلانى كان من الأفضل أن تقرأ تعليقى جيدا قبل أن تعلق . أنا لم أقل أن الفطرة السليمة تهدى الانسان الى التوحيد - طبعا نحن نعرف توحيدكم - ..ولكن الفطرة السليمة يا عقلانى تعرف جيدا الشرائع الانسانية التى هى أرقى من تعاليم الدين الأعلى بالطبع . الفطرة الانسانية السليمة تقول : لا تقتل ولا تزنى ولا تلوث ماء النيل ولا تسرق الخ الخ ..بالطبع فان الفطرة الانسانية السليمة موجودة عند الأسوياء بغض النظر عن ديانتهم ..أما أصحاب الدين الأعلى فأنت تعرف شريعتهم التى هى ضد اى فطرة سليمة وأى انسانية ...بالمرة فان اخناتون - قبل الميلاد بزمان - عرف التوحيد وكان القدماء المصريون يؤمنون بفكرة الال والثواب والعقاب فى الاخرة بسبب فطرتهم السليمة ..لا يا عقلانى فان الفطرة السليمة تقود الى التشريع السليم وهى أفضل من الديانات الارهابية اياها المليئة بالتشويهات والتحريفات والادعاءات . فعلا أنت أذكى اخواتك وكلما تعلق نكتشف مواهبك ..أدامك اللة ذخرا لنا وللموقع . تحياتى .
4. الى اذكى اخواتة
فول على طول - GMT الخميس 14 يناير 2016 19:22
أّذكى اخواتة - أحد أبناء ادم هذة المرة - المبدع فى التخفى بأسماء مختلفة - شوف يا ذكى : لا تهرب من الموضوع الأصلى وتدخل فى مواضيع أخرى - الحيدة كما تسمونها - فالهروب يضركم . المقال يقارن بين الأديان والكود الأخلاقى فلا تخرج عن الموضوع . والسؤال مباشرة : هل الاسلام ارتقى بالكود الأخلاقى أم العكس ؟ تحب تعرف نصوصكم ..؟ ثانيا أنا سألت عدة أسئلة عن ادم ولكن هربت ولم تجاوب كالعادة - راجع الأسئلة أعلاة وننتظر الاجابة - وبالمناسبة أنا أعرف أن اللة لا يميز بين البشرية المتأخرة أو المتقدمة فلا داعى أن تذكرنا بها . نقطة هامة وهى خلطك المعتاد للأمور ..انت تخلط وعن عمد بين تصرفات البشر والنصوص المقدسة ..كل القراء عرفوك . شوف يا ذكى : تاريخ البشرية ملئ بالحروب والتصرفات المخزية ولا فرق بين مسيحيين ومسلمين وهندوس وفرس الخ الخ وهذا لا ينكرة أحد ..لكن المهم والذى نتكلم عنة دائما هو الحروب المبنى على نصوص دينية مقدسة وتنفذا لوصايا الهية وغير محرفة وصالحة لكل زمان ومكان ...فهمت ولا نقول تانى ؟ نطالبك بأن تأتى باية واحدة من أى ديانة - غير الدين الأعلى طبعا - تحض اتباعها على الغزو والنهب والسبى ..فهمت ولا نقول تانى ؟ أما داعش فهى نتاج تعاليمكم وهم أبناؤكم وأحفادكم واخواتكم وهى ماركة مسجلة باسمكم فقط واسأل شيخ الأزهر . هذا تعليقى الأخير فى هذا الموضوع .
5. سؤال خاطئ واجابة خاطئة
غسان - GMT الخميس 14 يناير 2016 19:42
السؤال الخاطئ عادة ما يقود الى اجابة خاطئة وغير ملائمة للمشكلة قيد البحث. ومن هنا جاءت الحكمة القوية بضرورة الابتعاد عن صياغة السؤال الخاطئ والمضلل. فهو يعقد المشكلة ولا يساهم في الحل. سؤال المقال غير صائب، واستفزازي الى حد ما، لأن الاجابة المفترضة معروفة. لكن المشكلة الحقيقية هي ليست في الدين ولكن في ظلم الانسان وجهله بحمل الأمانة. فمثلاً، اذا أعدنا تعريف المشكلة وقلنا مثلاً: ان شرور البشر وظلمهم في العصر الحديث لم يستطع الدين ان يحدها، فهنا وضعنا الامور في نصابها بلوم الأنانية البشرية وليس الرسالة الالهية. ولنتذكر حروب العلمانيين وصراعاتهم في العصر العلماني الحديث (الحربين العالمية الأولى والثانية). ولنتذكر جميعاً تساؤل الملائكة (أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء؟) التي تنوه بعمق الى ماهية الطبيعة البشرية. وهنالك العديد من الأدلة الشرعية التي تكشف (بغي الناس وخلافاتهم واتباعهم الهوى) بعد ارسال الرسالة الالهية وبالرغم من ارسال الهداية الالهية.. قال تعالى: (وَآتَيْنَاهُمْ بَيِّنَات مِنَ الْأَمْرِ فَمَا اخْتَلَفُوا إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ) [الجاثية: 16]. وقال تعالى: (وَمَا اخْتَلَفَ فِيهِ إِلَّا الَّذِينَ أُوتُوهُ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ) [البقرة: 213]. وقال تعالى: (وَمَا تَفَرَّقُوا إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ) [الشورى: 13]. وقال تعالى: (وَمَا تَفَرَّقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَةُ) [البينة: 4]. وقال تعالى: (وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ) [آل عمران: 105]. في ضوء هذه الآيات، فاننا لا نكتشف جديداً اذا ما علمنا شيوع الظلم والفساد بالرغم من الدين. فهل المشكلة في الدين أم في الطبيعة البشرية؟
6. عقلانية
من الآخر! - GMT الخميس 14 يناير 2016 20:59
اذا أرادت المرأة في بعض الأديان أن تتخلص من ظلم زوجها، فلا خيار لها سوى الزنا رغم الوصايا العشرة. أين الفطرة السليمة هنا يا برفسور فول.
7. نعم.. ولكن!
عقلاني - GMT الخميس 14 يناير 2016 21:02
لأول مرة في حياتي أقرأ كلام منطقي لفول اذ يقول "انت تخلط وعن عمد بين تصرفات البشر والنصوص المقدسة"، لكنه يطبق هذا القول الصائب على دينه فقط دون غيره. ساوي بين الأديان يا فول!
8. تصويت
ديمقراطي - GMT الخميس 14 يناير 2016 21:15
منطق فول زي عداده.. غش في غش!
9. للواقع تحت تأثير الفول!!!
احد ابناء ادم - GMT الخميس 14 يناير 2016 21:17
اولا ما ذا تعني بأني ابدع بالتخفي باسماء مختلفة؟؟ و ما هي الاسماء التي اختفيت وراءها؟ فأنا أكتب تحت اسم من ابناء ادم لاني احد الناس....ثانيا: ادم هو نبي طبعا. و تعريف النبي هو الشخص الذي يتم اختياره من قبل الله عز و جل و تكون مهمته هداية قومه الى عبادة الله الصحيحة. و يتلقى النبي الوحي من الله بطرق مختلفة و خاصة عبر الملائكة مثل جبريل عليه السلام. ثالثا: نعم احب ان اعرف نصوص الاسلام و خاصة ان وضعتها بدون اختيار لانه يوجد مقابل النصوص التي تظن انك تطعن الاسلام بها عشرات الوف النصوص التي تتكلم عن الحب و الرحمة و مساعدة الفقراء و عبادة الله و عمل الصالحات و لكن الاشخاص الذين مثلك يتركونها و يركزون على بضعة ايات لا يفهمونها اصلا او احاديث معظمها موضوع او ضعيف. رابعا: الم تعقد حضرتك في تعليقك رقم 6 مقارنة بين الاسلام و المسيحية تقول فيها ان الاسلام هو دين عنيف و ان المسيحية هي دين الرحمة؟ فجاء ردي مباشرة على ردك. و ارجع الى ردي رقم 5 ثم الى ردك رقم 6 لترى من بدأ بالمقارنة. فانا التزمت بالموضوع كما هو واضح الى ان بدأت انت الهجوم فصار الرد واجبا لان الحق هو الحق.
10. حرام
بالذمة ده كلام - GMT الخميس 14 يناير 2016 22:35
حرام أن يعبد أصحاب عقل اله لم يتمكن من خلق مخلوقات جيدة وجل اهتمامه هو اختبار ما أو من خلق وامتحانهم بأقسى الطرق. حقاً انه ليكون اله رديء هذا الذي قد يفعل مثل هذا


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي