: آخر تحديث

‏أعتقوا المرأة من الوصي

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

‏إقامة وصي على المرأة ليس يحميها بل يقيدها من الحرية التي ولدت معها، فلا أغلال توضع على أيدي المواليد من الإناث الجدد غير هذا الواقع الذي يختص بإقامة شرط على المستضعفات منذ ظهورهن على هذه الدنيا، فالقدر لا يتمرجح مع هذا الشرط الذي توارث لسنوات يدق على رأسها حتى يخفي هويتها وتظهر بإسم هذا الولي الذي جعلها مشلولة في اتخاذ قرار حياتها ليكون هو صاحب القرار في شؤون حياتها.

‏الولاية ليست مشروعة في الإسلام بل هو جهل وحب تملك لحرية النساء واعتبارهن ثروة من ثروات الأرض قد يجني منهن المال والإستغلال بشتى أنواعه، طيلة حياتها تعاني من هذا التعسف ضدها ففي بعض البلدان العربية تقام هذه الوصايا عليهن ظنا أنها تقرب لله في إذلالها، لكل الذكور إنها مسألة غير منطقية أن تقيم ملكية المرأة تحت ظلهم وتتنقل من أبيها إلى زوجها إذا لم يكن هذا فيكون زمام كل شيء في يد ابنها ؛ وهل حقاً ابني الذي حملته في بطني قد يصبح ولي أمري.!

‏نقدس قيمة الإستقلال الشخصي إذا فقدت ونجعلها من أهم مطالب السعادة التي تتحقق، فكل قرار أصبح عائقا لأي امرأة تريد أن تتحرك وتتاجر وتراجع الدوائر الحكومية وتستخرج هويتها لتثبت أنها فعلاً أنثى بالغة ليست فاقدة الأهلية وبحاجة إلى ولي يفتح لها الأبواب حسب ما يشاء ويهوى من متطلبات مزاجه، ماذا لو كان هذا القائد الولي ظالما هل تستطيع أن تكمل مشوار حياتها وتستكمل دراستها بدون إذن منه؟!!

نحن ضحايا هذه الأغلال التي اكتفت على أيدي المرأة السعودية فصمتنا هو عار وكثير من بنات وطني ليس بوسعهن إلا أن يخضعن لهذا المعضد الذي يجعلهن يستسلمن وفي داخلهن رغبة شديدة في تحقيق أحلام مبتورة، لذا علينا أن نتكاتف سوياً في تثقيف المرأة التي تظن أن وجود سقف الولاية حماية لها بأنه ضرر لغيرها وقد يؤذي جيلا قادما متعطشا للعيش في الحياة بكل حرية، نريد كسر هذه الوصايا التي دفنتها وهي من باب إستعباد ‏المرأة التي هي نصف المجتمع وأكثر، فكيف لهذا المجتمع الإسلامي الذي يقيم الإستعباد عليهن بهذا الوصي!

فسلام سلام على مجتمعنا كل نسائه مستعبدات وأسيرات لذكور ضيقوا عليهن حريتهن، هل لأنها ناقصة عقل ودين ألبست هذا القيد؟! ماذا نقول لغير المسلمين؟ وهل هم أيضا يعاملون نسائهم بمثل ما تعاملوهم؟!. فعندما يطالبن المتضررات بإسقاط هذه الوصايا يزعمون بأن هذا المخطط تغريبي!

لا أعتقد أن الغرب يريدوا استعمار نساء الوطن بل أرى أن أولئك المعارضين لهذا الإسقاط هم من يريدوا استعمارها وتهميشها من حياتها وجعلها مستقلة وسيدة نفسها لا مخلوق على الأرض يهينها حتى تصل إلى ما تريد.

‏إن أولئك الذين يرغبوا هدم هوية المرأة العربية السعودية وكتم حريتها هم من يتمنى أن تستمر زمام السلطة في أيديهم كونها متعة لذكور متسلطين عليها وبها تحقيق لرغباتهم وإخضاع كل سيدات المجتمع حتى لو كانت دكتورة أو وزيرة.. فلا يوجد امرأة تحمل هويتها بكل حرية وقليل من يجدن صعوبة بالغة في الحصول عليها إلا بموافقة معتقها، فحالة ابنة بلدي تستوجب أن أتحدث وأطالب لهن لنسعفهن من مظلة هذا العنف المعنوي، فهي تحتاج لشمس تواكب حياتها وسوف تشرق قريباً مع رؤية 2030 م، وفي ظل الولاية لن توضع النقطة حتى تسقط من مراكبها.

 

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 55
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. حقوق المرأة في الاسلام ٢
بعيداً عن الصرع الكنسي - GMT الثلاثاء 23 أغسطس 2016 16:41
والسبب الآخر يناله الرجل بكسبه، وهو إنفاقه المال على زوجته؛ حيث جعل سبحانه وتعالى إنفاق الرجال على النساء سببًا لقوامتهم عليهن؛ إذ إن الرجل اكتسب خاصية القوامة لكونه القائم على الزوجة من جهة الإنفاق والتدبير والحفظ والصيانة والإنفاق على أسرته بالمعروف، وليس من العدالة والإنصاف في شيء أن يُكَلّف الإنسان بالإنفاق على أسرته دون أن يكون له حق القوامة، والإشراف والتربية.ضوابط القوامة والولاية وحدودهما:إن الولاية على البنات والبنين، والقوامة على الزوجة: غُرْمٌ لا غُنْمٌ، ومسئولية عن الزوجة ورعايتها، ومهمة في إعداد الأبناء للحياة، فهم أمانة عند الإنسان، سيحاسب عليهن ويسأل عنهن بين يدي الله سبحانه، فالإسلام إذ جعل القوامة للرجل على المرأة، لم يشرع استبداد الرجل بالمرأة ولا بإرادة الأسرة، ولم يرد أن تكون تلك القوامة سيفاً مسلطاً على المرأة، وإنما شرع القوامة القائمة على الشورى، والتعاون والتفاهم، والتعاطف المستمر بين الزوج وزوجته، قال تعالى: (وعاشروهن بالمعروف)[سورة النساء من الآية 19]، وبعض هذا – مع الأسف– هو الواقع من كثير من الرجال، ممن جهلوا الحكم الشرعي لتلك الوظيفة الرائدة، فعملوا فيها بالجهل الذي هو سبب لكل شر، أو علموا الحكم الشرعي إلا أنهم تجاهلوا أو حمّلوا تلك الوظيفة ما لم تحتمل، فجعلوها نافذة يلجون من خلالها إلى حقوق المرأة ومكانتها، فيعملون فيها بالهدم والتشويه، وهذه الفئة من الرجال كانوا ولا يزالون سببًا رئيسًا لامتعاض المرأة من هذه الكلمة (القوامة) بل حدا الأمر بكثير من النساء إلى التمرد على تعاليم الدين الحنيف بسببها.ولعل هذا يصحح المفهوم الخاطئ لدى كثير من النساء من أن القوامة تسلط وتعنت وقهر للمرأة وإلغاء لشخصيتها، وهذا ما يحاول الأعداء تأكيده، وجعله نافذة يلِجُون من خلالها إلى أحكام الشريعة الإسلامية فيعملون فيها بالتشويه.إن القوامة في الشريعة الإسلامية لها مدًى تقف عنده، وتنتهي إليه، فهي لا تمتد إلى حرية الدين، والمعتقد، فليس للزوج أن يُكرِه زوجته على تغيير دينها إذا كانت كتابية، ولا أن يجبرها على اتباع مذهب معين، أو اجتهاد محدد من الاجتهادات الفقهية إذا كانت من أهل القبلة مادام هذا الرأي ليس بدعة ولا يخالف الحق وأهله، وكذلك لا يؤثر على تضييع حقوق الزوج كبعض نوافل العبادات, أما إن كان في أمر مباح لها وهو يراه حراما فله أن يلزمها بقوله لاسيما إن كان فيه إس
2. حقوق المرأة في الاسلام ٣
بعيداً عن خبل الكنسيين - GMT الثلاثاء 23 أغسطس 2016 16:43
إن بعض الناس يسيء فهم آية {الرجالُ قوامُون على النساء} [سورة النساء من الآية 34]فهذا الرجل تجده يشتم ويلطم ويضرب زوجته المسكينة، ثم إذا اعترضت عليه يقول: قال تعالى: {الرجالُ قوامُون على النساء} [سورة النساء من الآية 34]، وقد يكون لا يحفظ من القرآن إلا القليل، وهذه الآية؛ لأنها -على زعمه- آية واضحة في أن الرجل قوّام على زوجته، فليفعل بها ما شاء.. وهذا فهم سقيم ومعوج، وتأويل فاسد؛ فإن معنى الآية ليس هكذا.فإن الشارع الحكيم لما جعل القوامة بيد الرجُل بِحكمته -سبحانه وتعالى- لم يجعل ذلك مطلقًا يستغله الرجال في إذلال النساء والتحكم بهن، وفق أهوائِهم وما تشتهيه أنفسهم؛ بل قيّد تلك الوظيفة بضوابط وقيود شرعية، من شأنِها أن تكون سببًا في فهم الرجال للقوامة التي أرادها الشارع الحكيم، وتنبّه النساء إلى ذلك، وتردع كل من يستغل تلك الوظيفة الشرعية لإهانة المرأة والحط من قدرها، وسلبها حقوقها. ليس الأمر كما يرون ويفهمون من القوامة، فليس قوامة الرجل في الإسلام قوامة السطوة والاستبداد والقوة والاستعباد، ولكنها قوامة التبعات، والالتزامات والمسؤوليات، قوامة مبينة على الشورى والتفاهم على أمور البيت والأسرة، قوامة ليس منشؤها تفضيل عنصر الرجل على عنصر المرأة، وإنما منشؤها ما ركّب الله في الرجل من ميزات فطرية، تؤهله لدور القوامة لا توجد في المرأة، بينما ركب في المرأة ميزات فطرية أخرى، تؤهلها للقيام بما خلقت من أجله، وهو الأمومة ورعاية البيت وشؤونه الداخلية.ونتيجة للفهم الخاطئ لمعنى القوامة من أنها دليل تفضيل الرجل على المرأة صوّر أعداء الإسلام أنه دين ظالم للمرأة ومتجنٍ عليها، وذلك لتميز الرجل بالقوامة لأنه أفضل منها، بالرغم من أن إعطاء هذه الدرجة للرجل مع تكليفه بأعباء مالية وتكاليف مختلفة مقابل ذلك لا يعني انعدام المساواة بينه وبين المرأة، فالعلاقة بين الاثنين تخضع لأحكام متكاملة.إن بعض النساء قد تحصل لهن ردة فعل أمام هذه التأويلات الخاطئة، فلا يثبتن للرجل القوامة، بل قد نجد نساء بدورهن يؤولن هذه الآية تأويلاً مضحكًا وغريبًا، كأن يرين أن هذه الآية مناسبة للعصر الذي كان يعيشه الرسول صلى الله عليه وسلم والصحابة من بعده، أما الآن (في عصر العولمة) فإن النساء يستطعن أن يستظللن ببيوتهن وآرائهن!!!إن قوامة الرجل في بيته لا تعني منحه حق الاستبداد والقهر، فعقد الزوجية ليس عقد استرقاق، ولا عقد انتفا
3. المرأة بحاجة الى حامي
جمانة - GMT الثلاثاء 23 أغسطس 2016 17:07
المرأة دون حماية الرجل الشهم العادل المتوازن هي ضعيفة وهشة وقابلة للخداع. هذا كلام جارح بعض الشيء لكنه واقعي جداً. المرأة عاطفية عموماً، وهذا مفيد مع الأطفال لكنه خطر مع الماكرين أو الذين في قلبهم مرض. انظروا الى حال العزباء الغربية كم تعاني من احباطات وقلق على تدبير المال ورعاية أطفالها ودفع الايجار بعد هروب "الشريك" من مسؤولياته. المشكلة في بعض الدول العربية تطرأ عندما يكون الحامي ظالماً وأنانياً. هنا القضاء الشرعي لابد له من التدخل لحماية المرأة أو الفتاة.
4. الى شيخ أذكى اخوتة
فول على طول - GMT الثلاثاء 23 أغسطس 2016 19:54
وبمناسبة الطلاق يا شيخ ذكى ..أرى أنك تتفاخر بة وهو خزى وعار وكما قال الانجيل : مجدهم أو فخرهم فى خزيهم ..يعنى تتفاخر بالطلاق وهو خزى وعار عندنا وعند العقلاء ..أعرف الكثير من المسلمين بحكم عملى سابقا كانوا يفتخرون أمامى ويقولون بأن جوازنا - يقصد زيجاتهم - جواز نصارى ولا نطلق ولا نتجوز على زوجاتنا ...وكان الكثير من المؤمنين يقولون لى : يا بخت ستاتكم بيكم ...ويا بختكم بستاتكم ولكن ستاتكم محظوظة أكثر فلا تقدرون أن تطلقوها على أهون سبب زينا ....هل عرفت أن مجدكم فى خزيكم أى تتفاخرون بالطلاق وهو الخزى والعار ...تنظرون فقط الى مصلحة الرجل وخاصة الجنسية ...ولا يهم الأبناء أو العائلة أو البنات ..المهم رغباتكم الجنسية يا فحول البشرية ...تحياتى .
5. تعليق أخير
فول على طول - GMT الثلاثاء 23 أغسطس 2016 21:09
الى كل الأذكياء وأولهم شيخ أذكى اخواتة : لا داعى للمعلقات التى تأتى بها عن طريق القص واللزق - كوبى وبيست - دون أن تقرأها أو تعرف محتواها ..كلها من مواقع للتجميل فقط وللتزييف ليس أكثر ويعتمدون على أن أمة اقرأ لا تقرأ ..ملخص معلقاتك تقول : أن الرسول كرم المرأة ..كرمها بنتا صغيرة وزوجة ...وجعل لها سورة من كبار السور وهى سورة النساء وأعطى لها حقوقا .. وتؤكد دائما على أننا نتعامل مع الكاتبة وكأنها لا تعرف شيئا عن دينها والكاتبة تنتقد العادات وليس الدين ..انتهى ملخص معلقاتك . شوف يا ذكى نحن نأتيكم بأقوال الرسول من أحاديث وايات قرانية ولا نأتى بشئ من خيالنا - راجع تعليقاتى دائما ..وتعليق 2 و 3 - حتى لا نكرر الكلام كى تعرف وضع المرأة المؤمنة ..انتهى - ونحن نحترم الكاتبة ونحترم كل البشر وقلنا ذلك مرارا .وانت لست قوام على الكاتبة أو غيرها ..انتهى - للأسف فان العادات والتقاليد البدوية جعلتوها من الدين وبايات وأحاديث وراجع كتابات الدكتور أحمد صبحى منصور الاستاذ السابق بالأزهر والذى تم طردة بسبب هذة الأراء - ومنها على سبيل المثال : الحج وصيام رمضان والأشهر الحرم ..وتعدد الزجات ..والنهب والسلب ..وقهر الزوجة ..وقطع الأيدى والأرجل ..ولرئيس العصابة خمس الغنائم ..هذة كلها كانت فى الجاهلية - انتهى - وتكريم المرأة بنتا ..هل بالتفخيذ أم بزواج الأطفال ؟ وتكريم الزوجة بالتعدد عليها أو بملكات يمين عليها أم بطلاقها حتى بدون سبب ؟ وجعل سورة للنساء ..ولا تنسى أن هناك سورة للعنكبوت ...واخرى للنمل ..وأخرى للفيل ..وأخرى للنحل ..وأخرى البقرة ..نكتفى بذلك ..انتهى - أما حقوق المرأة ..هل تعرف أن المرأة المؤمنة هى الوحيدة على ظهر البسيطة التى مظلومة بالشرع وبالتقاليد والعادات والقانون ..؟ ربما لم تسمع عن جرائم الشرف أو التعدد أو نصف الميراث ...أو منعها من الخروج من البيت ...ومنعها من السفر ..وطلاقها بدون سبب حسب الشرع ....ناهيك عن الأحاديث والايات التى تحط من قدر المرأة المؤمنة والتى لا يوجد لها مثيل فى أى ديانة . تحياتى يا شيخ ذكى . أكثر اللة من أمثالكم . معلقاتك لا جدوى منها ..مجرد كلام انشائى لا يمثل أى قيمة ولا أى مضمون .
6. دا بس من غيظك
يا ارثوذوكسي - GMT الأربعاء 24 أغسطس 2016 00:34
دا بس من غيظك وحقدك يا ارثوذوكسي
7. عجبتني
jj - GMT الأربعاء 24 أغسطس 2016 02:13
ﻻ تَستغبوا المرأة باحتفال كاذب,بَل أكرِموا رحمها الذي آواكم مُذ كنتم نُطُفاً مُشَرّدة!
8. يكفيك فخرا يا فول
Avatar - GMT الأربعاء 24 أغسطس 2016 02:47
انظر الى تعليقاتهم كيف يتخبطون ...كلمات وجمل لا معنى لها بل يمكن تصنيفها بالتخاريف والهذيان.....اهنئك انك تصيب منهم مقتل وتبين لهم عجزهم .......استمر فتعليقاتك متعة ما بعدها متعةتحياتي لك
9. توضيح لأحاديث شريفة رداً
على كنسي حاقد جاهل - GMT الأربعاء 24 أغسطس 2016 03:09
حديث الكلب الأسود والحمار والمرإة يقطع صلاة المصلي حديث مدسوس أنكرته ام المؤمنين انكاراً شديداً
10. الشأن السعودي
يناقش في السعودية - GMT الأربعاء 24 أغسطس 2016 03:19
انا انصح الأخت الكاتبة السعودية ان لا تنقل مواضيع مجتمعها السعودي خارج الاعلام السعودي المحلي حتى لا تتيح الفرصة للحاقدين من الكنسيين الانعزاليين واخوانهم من الملحدين والشعوبيين التطاول على الاسلام وسب المسلمين السُنة تحت ذريعة هذه الموضوعات محلية الطابع .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي