GMT 13:30 2006 الأربعاء 18 يناير GMT 13:40 2006 الأربعاء 18 يناير  :آخر تحديث

هل سبق الصينيون كولومبوس الى اميركا الجنوبية

أ. ف. ب.

 

 
بكين: هل سبق الصينيون كريستوف كولومبوس الى اميركا؟ هذه النظرية التي انتشرت واكتسبت شعبية بعد صدور كتاب بريطاني كان من افضل المبيعات عام 2002، ازدادت مصداقيتها بظهور دليل جدديد هو نسخة عن خارطة تعود الى القرن الخامس عشر.

وقال صاحب هذه الوثيقة وهو محام ومتمول صيني يدعى ليو غانغ هذا الاسبوع في بكين ان "الخارطة تظهر لنا ان الصينيين اكتشفوا العالم قبل سبعين سنة من كولومبوس".

واوضح ليو ان هذه الخارطة وضعت عام 1763 استنادا الى وثيقة تعود الى العام 1418 غير ان ما عرض على الصحافيين هو مجرد نسخة حفاظا على الخارطة الاصلية.

وتصور الخارطة بدقة بالغة على مساحة 7،59 ب75،41 سنتم العالم كما نعرفه حاليا وتورد ملاحظات حول سكان اميركا وافريقيا.

وبشأن اميركا الجنوبية، تذكر الخارطة ان "المدن هنا شيدت باحجار هائلة ما يجعلها تعرف بمدن الحجارة"، فيما تشير ملاحظة ثانية الى ان "السكان هنا يعتنقون ديانة تدعى +بالاكا+ تقدم فيها ذبائح بشرية والناس يعبدون النار".

واوضح ليو غانغ الذي يهوى جمع التحف والوثائق التاريخية ان الملاحظة الاولى تشير الى حضارة الانكا فيما تشير الثانية الى حضارة عرفت ب"باراكاس" كانت تتواجد في بيرو القديمة.

واشترى ليو الوثيقة عام 2001 في شانغهاي باقل من 500 دولار لكنه يقول انه لم يدرك اهميتها الا السنة الماضية عند قراءة كتاب غافن منزيس "1421، سنة اكتشف الصينيون العالم".

ويعرض هذا المؤرخ الهاوي وهو من قدامى البحرية الملكية البريطانية، في كتابه نظرية تقول ان من اكتشف اميركا كان زهينغ هي وهو كان مخصيا وضعه امبراطور الصين زهو دي على رأس الاسطول الصيني في القرن السادس عشر. واكد ليو ان "الخارطة تظهر لنا ان زهينغ هي اكتشف العالم".

وبحسب المؤرخين، فان حملات زهينغ هي التي جرت بين 1405 و1432 اقتصرت على افريقيا. ولم يتمكن غافن منزيس من اقناع الاوساط الاكاديمية بنظريته، فاختار ان يعرضها في كتاب موجه الى الرأي العام لكسب اكبر جمهور ممكن، كما اطلق موقعا على الانترنت (1421.تي في) ضمنه كل الادلة المتوافرة لديه.

واعتبر منزيس ان هذه الخارطة تشكل سلاحا جديدا للدفاع عن نظريته ووجه رسالة الكترونية الى ليو غانغ ارفقت نسخة عنها بالملف الاعلامي الضخم الموزع في بكين، عرض فيها على المحامي الصيني كل المساعدة الممكنة.
 وجاء في الرسالة "ان نشر خارطتك سيكون بالطبع مفيدا جدا بالنسبة لي".

غير ان الاختصاصيين الصينيين سارعوا الى التشكيك في مصداقية الوثيقة مشيرين الى نقاط مريبة فيها.

واوضح البروفسور ماو بيكي نائب مدير مركز الابحاث حول رحلات زهينغ هي في جامعة الشعب ان "نقطة الخلل" الرئيسية هي كتابة عبارة "اداء التحية" الى الامبراطور باحرف لم تكن مستخدمة في تلك الفترة الزمنية.
 وقال غونغ ينغيان اختصاصي الخرائط القديمة في جامعة زهيجيانغ (شرق) ان هذه الوثيقة لا تطابق اطلاقا الخرائط الصينية في تلك الحقبة.

كما احتدم الجدل حول هذه المسألة على موقع الصين الرئيسي على الانترنت (سينا.كوم). وتساءل احد رواد الانترنت "اعتقد ان زهينغ هي اكتشف اميركا، لكن المسألة باتت من الماضي وما الجدوى من اثارتها الان؟" فيما كتب آخر بنبرة استفزازية "ما النفع ان كنا متقدمين قبل خمسة الاف سنة؟ الصين اليوم متاخرة مئات السنين".

وكانت السلطات الصينية نظمت عام 2005 في المئوية السادسة لحملة زهينغ هي الاولى عدة تظاهرات كانت مناسبة لاستنفار الحس الوطني لدى الصينيين.


في ترفيه