GMT 11:00 2006 السبت 18 فبراير GMT 15:48 2006 السبت 18 فبراير  :آخر تحديث

الهولنديون خائفون من الاسلام

عبد الرحمن الماجدي

عبد الرحمن الماجدي من امستردام: اظهر استطلاع اجراه مركز آر أم ماتريكس في مدينة روتدردام الهولندية  ونشر صباح اليوم ان اغلبية الهولنديين باتوا خائفين من الاسلام كدين ومن المسلمين خاصة في السنوات الاخيرة. وابرز الاستطلاع الذي شمل عينات مختلفة من المجتمع الهولندي بلغ عددها 750 شخصا ان النساء الهولنديات اكثر خوفا من الرجال من الاسلام. وظهر من خلال نتيجة الاستطلاع ان 44% اصبحوا خائفين بشكل اكبر من ذي قبل من التصادم بين الاسلام والغرب. واظهر الاغلبية من المشتركين في الاستطلاع -الذي نشرته يومية الخمين داخ بلاد كخبر محلي رئيس هذا اليوم-  ان الاسلام دين معاد للمرأة وغير مسالم ومتشدد.
ووجد قرابة نصف المستطلـَعين ان الاسلام والديموقراطية لايتطابقان. بينما وجد 40% منهم انه دين عنيف. وقال ايان تونكا مدير المنظمة الرابطة بين المنظمات المسلمة والحكومة بأن الاسلام يمر بمشكلة كبيرة اليومز ويعود ذلك لما يمر به الدين الاسلامي من تغيير النظرة اليه عالميا خاصة في السنوات الاخيرة بفعل تنامي مشكلة الارهاب.
واظهر الاستطلاع خشية اغلبية الهولندية من المستقبل مع الاسلامز غير ان السيد تونكا اشار الى وضع الاسلام في الاربعين سنة الماضية وتعايشه مع بقية الاديان وفي مختلف بلدان العالم. غير ان ماجرى من بذر دعوات التفرقة والخوف من قبل التنظيمات الارهابية غير النظرة للاسلام في العالم.
ودابت مراكز البحث ومواقع الصحف الهولندية على نشر استطلاعات عن مدى معرفة الهولنديين بالاسلام. وشجع بروز صورة الاسلام في مقدمات الاخبار المراية والمسموعة على اقبال عدد من الهولنديين على دورات تعلم اللغة العربية.
ويعول المسلمون في هولندا على تغيير صورة الاسلام التي يتم تعميمها عالميا بفعل التنظيمات المتطرفة على ان يتفهم الاخر الاسلام الحقيقي الذي يدعو للتعايش واحترام الاخر. وهي مهمة ليست بالسهلة خاصة في بلدان اوربا واميركا حيث تضرر دولها بفعل الهجمات الارهابية من قبل مسلمين ينتمون او يناصرون تنظيم القاعدة.
ويعيش في هولندا قرابة مليون مسلما معظمهم من الاتراك والمغاربة تسبب اقدام شاب من اصل مغربي هو محمد بويري على مقتل المخرج الهولندي تيو فان خوخ باحراق عشرات المساجد والمدراس الاسلامية في هولندا. وخلق موجة كره للمسلمين تسبب بايقاف عمل الكثير منهم من اعمالهم مع شركات وارباب عمل هولنديين.
ومازالت المحاكم الهولندية تحاكم مجموعة تنظيم العاصمة القريب من تنظيم القاعدة الذي كان يخطط لهجمات انتحارية في امسرتردام وروتردام ومرتبطين بناشطين متطرفين في اسبانيا وبريطانيا. كما يقوم بعض ائمة المساجد في هولندا مع ناشطين عراقيين مناصرين لنظام صدام حسين بجمع تبرعات لتنظيم القاعدة في العراق وتجنيد متطوعين شباب للقتال في العراق وافغانستان وكشمير تم  كشف بعضهم مؤخرا.

 


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار