GMT 12:00 2006 الإثنين 21 أغسطس GMT 9:27 2006 الثلائاء 22 أغسطس  :آخر تحديث

إيلاف تتابع أهالي عين ابل

مي ألياس

ايلاف تلتقي رئيس بلدية عين ابل اللبنانية الجنوبية
قصفونا بالقذائف العنقودية والاطباء حذرونا من سمومها

مي الياس من بيروت: مشكلة النازحين في لبنان لم تنته . ولا يبدو انها ستنتهي قريبا، فالحرب الاسرائيلية خلفت نزوحا وتشريدا وتدميرا غير مسبوق

عماد الخوري صادر مع عطالله دياب احد وجهاء البلدة

وعين ابل القرية الجنوبية المسالمة، دفعت بدورها ضريبة موقعها الجغرافي، فكانت اكثر بلدة تتعرض للتدمير والخراب بعد بنت جبيل وعيتا الشعب. والخسائر لا تقتصر فقط على المنازل المدمرة، والابنية المهدمة، ومواسم الزيتون المحروقة، بل على ما تركته القذائف العنقودية والفوسفورية التي استعملتها اسرائيل من اضرار بيئية خطيرة على حياة الناس. " ايلاف" زارت مقر لجنة عين ابل في الجامعة الاميركية للعلوم والتكنولوجيا(AUST) في بيروت والتقت رئيس البلدية المهندس عماد الخوري صابر الذي نصح الاهالي بالتريث لمدة اسبوع أو عشرة أيام قبل ان يعودوا الى منازلهم ليتسنى لنا على الأقل توفير الحد الأدنى لمتطلبات الحياة. وأكد ان عين ابل قصفت بالتأكيد بقذائف عنقودية وفسفورية "وقد نصحنا الاطباء بعدم تناول اي شيء من الأشجار المثمرة لأن ذلك سيكون مضرا صحياً". وفي ما يلي نص اللقاء:

كيف تصف لنا مشاهداتك خلال الزيارة؟
كنت هناك قبل يومين ، والوضع العام مأساوي في كل القرى، وكما تعلمين فان 90% من اهالي عين إبل نزحوا، ولم يبق فيها سوى 43 شخصا، وفي رميش بقي تقريباً 180 شخصا. وهؤلاء كانوا محاصرين تماماً طيلة الفترة الماضية. وهذه الزيارة كانت للإطمئنان على هؤلاء الأشخاص، ومعرفة إحتياجاتهم، لكي نمدهم بها. وحملنا معنا سيارة "فان" مليئة بالمواد الغذائية ، والمياه المعدنية. وخلال الايام المقبلة سنقوم  بالتعاون مع جمعية مار منصور بايصال كمية أخرى من المواد الأساسية، الى جانب كميات اخرى من المساعدات من منظمات خيرية.

عماد الخوري صادر: عين ابل جزء من المعركة
اذا عن الأضرار التي لحقت بعين ابل؟
ما لحق بعين ابل من اضرار وخسائر كان كبيرا جدا، واعتقد انها الاكثر تضررا بعد  بنت جبيل وعيتا الشعب حيث حصل تدمير شامل . هناك حوالي 45 منزلا في عين ابل أصيبوا بأكثر من قذيفتين أو ثلاث قذائف للبيت الواحد، وكما تعلمين فان المنازل هناك صغيرة، وليست قصورا، ولا تزيد مساحتها عن 150 – 200 متر مربع ، اي ان قذيفتين او ثلاث تكفي لهدم منزل بالكامل. وهناك عدد مماثل من المنازل التي تعرضت لتدمير جزئي، اضافة الى حوالي مائة منزل تعرضت للتدمير بشكل بسيط كتحطم الزجاج وخلع للابواب، واصابات بشظايا القذائف التي انفجرت بالقرب من المنزل.

والطرقات مزروعة بالقذائف، وبعضها لم ينفجر، وهي بكل الانواع العنقودية والفسفورية والحارقة. وتقدير الكلفة المبدئي اللذي قمنا به في هذه الزيارة لإصلاح الدمار الذي لحق بمنازل اهل البلدة فقط، دون حساب كلفة اصلاح البنى التحتية، يصل الى حدود المليونين ونصف المليون دولار. وهذا بالنسبة للبناء فقط بدون الدخول في تفاصيل كلفة اضرار الاثاث والالكترونيات والمقتنيات الاخرى التي كانت داخل هذه المنازل. أما الخسارة الكبيرة الاخرى فهي التي لحقت باشجار الزيتون. ففي عين ابل حوالي 40 الف شجرة زيتون، تنتج سنوياً ما معدله 5- 6 الاف "تنكة" زيتون.

ولا يعتبر هذا التقدير للأضرار دقيقا لان هناك بعض المناطق التي لم نتمكن من الوصول اليها لانها ليست آمنة بعد ولم يتم تنظيفها من الالغام والقذائف. هناك مساحات كبيرة محروقة من اشجار الزيتون التي يبلغ عمرها بين700 – 800 سنة وهي معطاءة ولا يمكن تعويضها بسهولة.

ماذا عن اضرار البنى التحتية؟
 حدث ولا حرج عن اضرار البنى التحتية، فالاضرار شملت خطوط ومحطات الكهرباء،خزانات المياه، الهواتف، الطرقات، كل شيء تقريبا.

هل صحيح انه استخدمت اسلحة محظورة في قصف عين ابل؟
انا لا اعرف ما هو المحظور دولياً، لكن عين ابل قصفت بالتأكيد   بقذائف عنقودية، وفسفورية. وقد نصحنا الاطباء بان لا نأكل اي شيء من الأشجار المثمرة، لأن ذلك سيكون مضرا صحياً.

هل هناك نية لإجراء كشف على المنطقة قبل عودة الأهالي للتأكد من صلاحيتها للسكن وخلوها من أي نوع من أنواع التلوث الإشعاعي؟
نحن ننصح الناس حالياً بالتريث اسبوع أو عشرة أيام قبل ان يعودوا الى القرية، ليتسنى لنا على الأقل توفير الحد الأدنى لمتطلبات الحياة.

ماهي الأولويات الآن؟
ستقوم بتنظيف الشوارع من القذائف، ورفع الركام، وتشغيل مولدات الكهرباء الأهلية، وإصلاح شبكة الأسلاك التي تربط منازل القرية بهذه المولدات. ثم

عطالله دياب: عين ابل منفتحة على جيرانها
نرى إمكانيات دخول الجيش أو قوات الطواريء الدولية لفحص المنطقة والتأكد من خلوها من أي نوع من انواع التلوث.

هل هناك خطة أو آلية معينة لتسليم التعويضات للإهالي؟
بالنسبة للتعويضات تم تسليم المنطقة من بيروت الى منطقة المصنع لصندوق المهجرين، أما منطقة الجنوب فهي تابعة لرئاسة مجلس الوزراء مباشرة. والرئيس فؤاد السنيورة طلب من مجلس الجنوب ان يبدأ بعملية لمسح الأضرار، لكن آلية الدفع لم تتحدد بعد. وقد جرى تشكيل لجان فنية لتقوم بعمل فحص ومطابقة للتقديرات المرفوعة من قبل مجلس الجنوب. وسأعود بعد ايام بكشف مفصل لكافة الأضرار لكل منزل بتفاصيله (ادوات مطبخ، ادوات كهربائية، اثاث، سجاد، الخ). حتى اذا تقرر ارسال لجنة فحص ستجده جاهزاً للمطابقة، واذا تقرر التعويض دون ارسال لجنة فحص، يكون ايضا جاهزاً للدولة او لغير الدولة، فربما لن تتمكن الدولة من تغطية الأضرار بنسبة 100%، ولذلك فأننا سنلجأ عندها الى الجمعيات غير الحكومية لتغطية ما تبقى.

حزب الله بدأ بالتعويض على المتضررين. هل هذا يشملكم؟
لم يحدث اتصال مع حزب الله بهذا الخصوص. انا اتكلم عن اجراءاتي كبلدية، ولا اعرف اذا كان هناك افراد من عين ابل بادروا الى الاتصال بلجان حزب الله لتسجيل الاضرار الخاصة بهم. انا علاقتي ستكون مع الدولة، والجمعيات غير الحكومية مثل كاريتاس، و البعثة البابوية، ومنظمة US AID الخ...

هذا يعني ان المسألة ستستغرق أشهر؟
بالتأكيد. لكن المرحلة الأولى ستنتهي خلال اسبوع او بمجرد ان يتسلم الجيش المنطقة، وهذا يشمل نزع كافة مخلفات الحرب التي تحدثنا عنها، وتأمين المولدات الخاصة التي لم تتضرر.لقد لحق بعض الضرر بشبكة الاسلاك التي تغذي المنازل، والدولة قد تحتاج الى شهر او شهرين قبل ان تتمكن من اصلاح محطات الكهرباء المتضررة. ولذلك فاننا سنعمل على تأمين آلية لنقل المياه من الآبار الإرتوازية للمنازل بإستخدام صهاريج النقل، ورش المبيدات الحشرية لقتل البرغش والذباب وجمع النفايات، بإنتظار أن تأتي الدولة لتقوم بإصلاحات البنى التحتية التي تقع على عاتقها.

ماذا عن النازحين الذين دمرت منازلهم بالكامل ولن يتمكنوا من العودة اليها الآن؟
من تدمر منزله بشكل جزئي يمكنه ان يعود اليه ويعمل على اصلاح الاجزاء المهدمة منه، لحين اصلاح باقي اجزاء المنزل، لكن علي كل حال لا بد ان تستكمل كل هذه الاصلاحات قبل حلول فصل الشتاء لأنها ستكون كارثة في حينها. اما من تعرض منزله لتدمير كامل فمشكلته اكثر تعقيدا. ونحن الان بانتظار جواب من الرئيس السنيورة  يوم الثلاثاء بخصوص عمل اللجان وكيفية الدفع.

كم من الوقت يمكن ان تستغرق عملية إعادة الإعمار في حال تسلمتم الأموال ؟
70% من المنازل يمكن إصلاحها خلال فترة شهر أو شهرين. لكن هناك حوالي 45 منزلا اتضررت بشكل كبير وهي بحاجة من تسعة أشهر الى عام كامل على الأقل.

هل هناك اي توجه لمنح اصحاب هذه المنازل سكنا مؤقتا بانتظار إصلاح منازلهم؟
هذه الأمور لا تدخل ضمن مسؤولياتنا كبلدية، ولا يمكنني ان اعطي جوابا قبل ان اعرف مخططات الدولة. لقد سمعنا كلاما قبل فترة عن تامين منازل جاهزة لكن اتضح بانه حل غير عملي، فاذا اخذنا بنظر الاعتبار ان هناك ما بين 18 – 20 الف وحدة سكنية مدمرة، فاننا سنكون عندها بحاجة الى مليار دولار لتأمين هذا العدد. نحن نحاول ان نسرع الحلول قدر الإمكان لأننا على يقين بأننا سنواجه أزمة مع حلول موسم الشتاء. فمنطقتنا باردة جداً.

يعتقد عدد من اهالي عين ابل ان قريتهم تعرضت الى ما يشبه بالتعتيم الإعلامي على ما حدث فيها. هل تشاطر الأهالي هذا الشعور؟
تحدث معي بهذا الموضوع عدد كبير من الناس. يمكن لأنهم كانوا ينظرون للمسألة من منظار عاطفي، باعتبار ان كاميرات التلفزيون لم تزر البلدة لتظهر حجم الأضرار التي لحقت بها في حين زارت القرى المجاورة.والـ LBC  اليوم فقط دخلت عين إبل لكن لم يكن لدى المراسل اي ربط مباشر مع المحطة لذلك تم تسجيل الزيارة على ان تبث لاحقاً. انما هذا لا يمنع من القول اننا تحدثنا مرار عن وضع القرية والمأساة التي عشناها، والأضرار التي احقت بها. تحدثنا الى الحرة، والعربية، وراديو لبنان الحر اكثر من مرة، وكذلك صوت لبنان، والـ LBC خمس او ست مرات.كما قمنا بعقد مؤتمر صحفي، وزرنا العديد من المسؤولين.

لماذا ضربت عين إبل؟ هل هناك اي مبرر عسكري لضربها؟
عين إبل كأي نقطة للجنوب معرضة لأن تطلق منها صواريخ على إسرائيل، وتقصف من قبل إٍسرائيل.

هل شاهدتم تحركا ناشطا لحزب الله في المنطقة خلال الفترة التي ضربت فيها؟
لم نر بأعيننا شيئاً، لكن كانت هناك تحركات حول البلدة بالتأكيد. فالحزب متواجد في محيط القرية في المناطق الحرجية، وليس في عين إبل وحدها، بل في كل البلدات والقرى التي توجد فيها المناطق الحرجية.

هل كانت عين ابل موافقة على وجود سلاح حزب الله في احراجها؟ هل سألكم احد؟
لا بالتأكيد لم يستأذنا أحد، فالحزب يملك موافقة من مجلس الوزراء على تواجده في الجنوب، والمسألة كانت بين الدولة اللبنانية والمقاومة، والمناطق الحرجية بالنسبة لكل مقاتل هي نوع من الغطاء الآمن. و لدينا في عين ابل كما قلت سابقا 30 الى 40 الف شجرة زيتون وبلدتنا مطلة على اسرائيل، بينما رميش هي منطقة سهلية، واذا وقفت بعين ابل فيمكنك اصابة جميع منازل رميش لأنها مكشوفة.
 
نقل عن بعض الأهالي قولهم بأن البلدية قدمت الأرض للحزب؟!
البلدية لا تملك الأرض لتقدمها لأحد، هذه بمجملها اراض يملكها سكان البلدة. والبلدية لا يحق لها ان توافق نيابة عن الافراد بمنح اراضيهم للاخرين مهما كانت الأسباب. ولو افترضنا اننا علمنا بتواجدهم في ارض فلان مثلا ولم يكن هذا الفلان موافقاً فلمن سيشتكي؟ المقاومة تتحرك بحرية بقرار من مجلس الوزراء، لا مني ولا من غيري. قرية دبل مثلا لم تتعرض لقصف اواصابات الا في اخر 24 ساعة من الحرب، والان فيها اضرار تعادل الاضرار التي لحقت بعين ابل. عندما تكوني جزءاً من ساحة المعركة فلا توجد اي قوانين تضمن سلامتك، أو سلامة ممتلكاتك، ونحن لسوء الحظ جزء من ساحة المعركة.

كنتم تتوقعون ان يحدث ما حدث؟
بالتاكيد لا، كل لبنان صدم بما حصل.

هل كان لديكم اي هاجس بأن ما حصل كان سيحصل فعلا في يوم من الايام؟
أكيد كان الهاجس موجوداً ،لكن كانت هناك قواعد معينة تحكم اللعبة، واسرائيل اعلنت بأنها ستشن حرباً لتغييرها بعد خطف الجنديين. من وضع قواعد اللعبة؟ اكيد الايراني والسوري والاميركي والاسرائيلي. اللاعبون الكبار في المنطقة كانوا متفقين على قواعد معينة خلقت نوعاً من التوازن في المنطقة، وتقرر تغييرها لسبب ما، فوجدنا انفسنا بين الطرفين.

كيف كانت العلاقة بين عناصر حزب الله والأهالي؟
لم يكن هناك اي ظهور عسكري لحزب الله في المنطقة . كانوا يقومون بدوريات ليلية احيانا لكنهم كانوا يراعوا قدر المستطاع تعاطيهم مع الناس.


نعود لأوضاع النازحين حالياً، هل لا زالت مشكلة تامين الأدوية قائمة؟
نعم بالتأكيد. هناك مشكلة حقيقية في تأمين ادوية الأمراض المزمنة. ونود ان نشكر الاشخاص او الجمعيات او الهيئة العليا للاغاثة على كل ما قدم لنا من دعم.

هل حصل اي تقصير او تباطؤ من قبل الهيئة في تقديم المساعدات. هل واجهتم مشكلة مماثلة معهم؟
نعم يمكن "ما لبونا مثل ما لازم". طلبنا موعدا من الرئيس السنيورة، وبمجرد ان تحدثنا معه امر اللواء رعد بالتوقيع على الحصص التي طلبناها، وقبل ان نصل الى مقرنا كانت الحصص قد وصلت قبلنا. بعد ذلك ارسلوا لنا الفرش، وحالياً تصلنا الحصص بشكل دوري عن طريق قائمقامية المتن.

هل هناك فكرة لتعويض الذين خسروا وظائفهم وفقدوا ارزاقهم ؟
الدولة لم توجد آلية ما لمعالجة هذا الوضع حتى الآن، والمنظمات الإنسانية أو غير الحكومية لا تعمل بهذه الطريقة، فهي تقدم المواد الغذائية والأدوية. ونحن نناشد عبر ايلاف الدولة او الحكومات الصديقة التي تنوي تقديم مساعدات للبنان النظر في إيجاد آلية معينة تتيح لهؤلاء الناس بعض المبالغ النقدية التي تعينهم على شراء احتياجاتهم او استئجار منازل تأويهم لحين استرجاعهم اعمالهم ومنازلهم. ففي أي دولة متحضرة هناك نظام ضمان إجتماعي يتيح حتى للمشردين مبلغاً نقدياً آخر كل شهر، فهذا الامر يشعر الإنسان بالأمان والكرامة.

دردشة عين ابلية

ويدخل السيد عطالله دياب وهو احد وجهاء البلدية في الجديث مع ايلاف ويقول "ان عين إبل بلدة حيوية من بلدات الجنوب، لها تاريخ عريق وكانت تعرف بمدرسة الجنوب، حيث كان يتعلم في مدرسة الراهبات اليسوعية التي أنشأت قبل 150 عاماً تقريباً أكثر من 1000 تلميذ، بينهم حوالي 800 طالب من القرى الشيعية المجاورة الذين كانوا يدرسون على نفس المقاعد مع ابناء البلدة الذين لا يتجاوز عددهم 200 شخص. وهذه المدرسة من أوائل المدارس اليسوعية المختلطة في العالم. ودير راهبات عين إبل هو ثالث دير في لبنان. وتعرف عين ابل ايضا بأنها قبلة للسياحة الداخلية في قضاء بنت جبيل، وهي مشهورة بمطاعهما ومرافقها السياحية والترفيهية ومهرجاناتها السنوية، وقد تأثرت إقتصادياً من ضرب الموسم السياحي كما تأثرت مونو أو السوليدير في بيروت.

هل عانيتم من مشاكل طائفية باعتباركم قرية مسيحية في وسط شيعي؟
عين إبل بلد مضياف ومنفتح على جميع الجيران. تحب الضيف وتحب الناس. حدثت مشاكل عام 1920 وانتهت . علاقتنا كانت دائماً طيبة بجيراننا، وهناك تعايش ووفاق واحترام متبادل، والكثير من اهالي القرى المجاورة تعلموا في مدرستنا كما قلت .لكن هذا لا ينفي ان الحرب افرزت نوعا من الإنعزال او النفور داخل الناس ولو بنسب متفاوتة تجاه بعضها. وهذا لا ينطبق على عين إبل فقط وانما على كل لبنان.

ويتدخل رئبس البلدية عماد الخوري صادر ليقول انه لو تأخرت الحرب بعد 12 تموز(يوليو) لكان عدد سكان عين ابل قد ارتفع من 1500 الى 6000 شخص ما بين مقيم ومغترب، اضافة الى السياح الذين يأتون من كل المناطق المجاورة ليشاركوننا احتفالاتنا، فعين إبل مشهورة بمهرجاناتها الصيفية التي ترافق الإحتفال بعيد انتقال السيدة العذراء.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في