GMT 0:15 2009 السبت 18 أبريل GMT 8:31 2009 السبت 18 أبريل  :آخر تحديث

وزير الثقافة المصري يغازل إسرائيل من دار الأوبرا

محمد حميدة

لأجل اليونسكو كله يهون .. بارنبويم عزف فى مصر
وزير الثقافة المصري يغازل إسرائيل من دار الأوبرا

محمد حميدة من القاهرة: بالرغم من ان موجة جدل شديدة سبقت حضوره الى القاهرة , احيي الموسيقار الإسرائيلي دانيال بارنبويم أول حفلة له بدار الأوبرا المصرية  الخميس , بالاشتراك مع اوركسترا القاهرة السيمفوني. ونال الرجل ترحيبا غير عاديا من قبل جمهور الحفل . الترحيب الكبير بالموسيقار الشهير في العاصمة العربية الكبرى لم يكن فقط بسبب موهبته الفذة وقدراته المتميزة كمايسترو معروف , بل عكست تاريخه الطويل في مجال الدعوة للسلام مع الفلسطينيين والعالم العربي والجهود التي يبذلها من أجل استخدام الموسيقى في التقريب بين شعوب المنطقة العربية . 

بدأ الحفل بتقدم النجم السينمائي المصري العالمي" عمر الشريف" ل  "بارنبويم" قائلا: "أحب عمله وأحب آرائه ، انه رجل يزرع التسامح" , وهو ما اثار موجة من التهليل والتصفيق الحار من قبل الحشود التى ملأت القاعة من صفوة المجتمع المصري والدبلوماسيين الأجانب , ثم اخذ بارنبويم المبادرة بعزف عدة مقطوعات منفردا على البيانو وعزف أوركسترا القاهرة السيمفوني.

يعتبر بارنبويم  أول موسيقار إسرائيلي يعزف  في القاهرة , ولهذا السبب سبقت زيارته موجة انتقادات من بعض المثقفين والفنانين المصريين الذين يرفضون التطبيع مه اسرائيل و يرون ان الوقت غير ملائم لهذه الزيارة، لا سيما ان نيران الغضب من الهجوم الإسرائيلي على غزة لم تهدأ بعد. وتعبيرا عن احتجاجه رفض الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى دعوة لحضور الحفل من قبل وزير الثقافة الذى دافعت وزارته عن زيارة الرجل مستغلة الجنسية الفخرية الفلسطينية التى حصل عليها عام 2007 .

بارنبويم المعروف بتصريحاته التى تدعم إقامة دولة فلسطينية ، وانتقاداته اللاذعة للحكومة الاسرائيلية , أشار الى السلام البارد بين مصر وإسرائيل على مدار الثلاثة عقود الماضية, وقال ان الكثيرون يفضلون تأجيل العلاقات الثقافية حتى تصل الدولة اليهودية الى اتفاق سلام نهائي مع الفلسطينيين.

وتعتبر هذه ثاني زيارة له في دولة عربية , كانت الاولى الى المغرب عام 2003 ، حيث قاد مجموعة من الشباب الموسيقيين من إسرائيل والعالم العربي والإسلامي ضمن مشروع ديوان الشرق والغرب , الذى ساعده في إنشائه المثقف الفلسطيني ادوارد سعيد  ويشار الى  أنه عزف ايضا في مدينة رام الله بالضفة الغربية ، ويحب أن يذكر ،ان شابة فلسطينية طلبته منه توقيع على اوتوجراف لأنه ، كما قالت له : " اول اسرائيلى يأتى الى فلسطين ليس جنديا أو دبابة ". واصبحت هذه الفتاة الآن واحده من  اوركسترا ديوان الشرق والغرب.

وصف بارنبويم (66 عاما)  أول زيارة له لمصر ، بأنها لحظة مهمة في حياته. وأشار الأرجنتيني المولد الذى قدم الى إسرائيل في سن 9 أعوام ، الى انه كان لديه فضول غريبا نحوالعالم العربي . وقال "من سن مبكرة جدا كنت قلقا للغاية  بسبب قلة الفضول في اسرائيل عن الحياة في البلاد المجاورة ". وأوضح انه من خلال الموسيقى والنقاش حاول كسر هذا الجهل من كلا الجانبين.  وأضاف انه في مصر وبعد أول بروفة مع اوركسترا القاهرة وجد فرقة موسيقية مليئة بالفضول وحسن النية.

وردا على منتقديه على حد سواء من العرب والإسرائيليين ، قال بارنبويم ان جهوده من أجل جمع الموسيقيين من الجانبين معا لم يكن مشروع سياسي ، ولكنه مشروع انسانى يهدف إلى تشجيع الناس على التعبير عن آرائهم. وقال "انه لا يمثل إسرائيل ، ولا يمثل أي حكومة" ، واعترف بأن ظهوره في القاهرة "يجب أن يكون صعبا على البعض".

وزير الثقافة  فاروق حسني دعم الزيارة ، التى كانت بدعوة من السفارة النمساوية. واستغل الوزير المرشح لمنصب رئيس اليونسكو الفرصة لإبداء رغبته في التعامل المباشر مع إسرائيل بصفته رئيسا للهيئة الثقافية للأمم المتحدة. وقال حسنى: " المايسترو معروف أنه ضد العدوان الإسرائيلي ، ومن الناس المعتدلين المحبة للسلام وللقضية الفلسطينية".


في