GMT 12:00 2015 الجمعة 13 فبراير GMT 7:08 2015 الجمعة 13 فبراير  :آخر تحديث

"اكليل الجبل" لسارة ماغوير ترجمة وقراءة نصية

ترجمة محمد سهيل احمد

في قراءة نقدية بملحق جريدة التايمس اللندنية TLS وصف برنارد او دونوهيو قصائد سارة ماغواير المصاغة ببراعة قائلا: " لك ان تدرك بالتدريج ان ما يبدو حياديا ووصفيا وسرديا لحياة معاصرة ما هو الا غاليري من الارتعابات ".
 ان لغة ماغواير المتأنقة المحسوبة بالمسطرة تحدد عالما محسوسا وماديا قريبا من صورة (الازاهير الزرق المتبرعمة كأنجم متلألئة) تشي برصانة ومساحة عريضة من التعالق بين العواطف والسياق المعنوي (من المعنى). كان الظهور الاول لهذه القصيدة في عام 1999 حين ظهرت في ملحق التايمس جنبا الى جنب قصائد لجامي مكندريك، بيلي كولينز، روبن روبرتسون،ومايكل لاسكي، وهي
الكوكبة التي ظهرت في احتفالية الشعر الحادية عشرة بمدينة ألدابور. ولكونها تدربت كبستاني في احد المراكز المعنية بالبستنة، فإن مغواير كثيرا ما استخدمت موضوعات ذات طابع نباتي في اعمالها لاسيما استخدام اغة التصنيف النباتي. فبالاضافة لطبع مجموعات شعرية واعمال ترجمة لعدد من الشعراء العرب، فقد اشرفت على تحرير مجموعتين شعريتين (افكار خضر تحت ظلال خضر: الشعر في الحديقة) عام 2000 و (فلورا بويتيكا: كتاب شاتو للشعر النباتي) عام 2001، وفي عملها الاخير عمدت سارة الى ترتيب القصائد المنشورة نباتيا وليس حسب ظهورها الكرونولوجي (الزمني)، وبذلك تكون قد ابتكرت نوعا غير مألوف من التجاورات حيث نجد نص وليم بليك (آه يا زهرة الشمس) جنبا الى جنب قصيدة آلان غينزبرغ (حواريات زهرة الشمس)، على سبيل المثال.
 هنا في (روزماري) نلاحظ ان كل بيت من ابيات القصيدة يمازج ما بين الوهم وبين انفصام شبه تام عن الراوي المتحدث بصيغة الأنا إذ يتطرق لذكر اقتلاع (غصين) من شجيرة قريبة من بوابة الحديقة داسا اياه في جيبه. وبهذا يبدو النص كما لو كان قصيدة مقتطفة من عذوبة الطبيعة. ومع ذلك وفي البيت الاخير وبعد حادثة الاقتطاف، وبعد تيبس الغصين وتفتته متحولا الى رذاذ عطري مطحون في يدي) يليق بنا ان نتساءل: هل كان فعلا تدميريا مقصودا ام محض حادثة اهمال ؟
في كلتا الحالتين ثمة شعور بالانعتاق من جهة الغصين والراوي على حد سواء.

اكليل الجبل

يتفتت الغصين في جيبي
مندسا في سترتي الزرقاء العتيقة
المعلقة طيلة الشتاء في الخزانة

انتزعت من الشجيرة الفرعاء عند بوابة الحديقة
العناقيد الخضر الشاحبة
والأزاهير الزرق المتبرعمة كأنجم متلألئة

حتى الآن مازال العطر الملحاح
يتفتح باصطباغ رهيف
طاغ و شفيف


ما من احد لمحني أبارح الحديقة
وما من احد يعلم
بأمر الرذاذ المطحون في يدي

اشارات
 *سارة ماغواير من مواليد 1957 بريطانية من اصول ايرلندية، شاعرة ومترجمة. من اعمالها الشعرية (حليب مراق Spilt Milk) التي قام الشاعر سعدي يوسف بترجمتها الى العربية، دار المدى، دمشق 2003. كما عرف عن سارة مغواير احتفائها بالشعر العربي حيث قامت بترجمة عدد من القصائد العربية الى الانكليزية لكل من غسان زقطان، محمود درويش، سعدي يوسف وآخرين. وكانت سارة اول اديبة بريطانية ترسل كموظفة في المعهد البريطاني في كل من فلسطين واليمن ما وثق صلتها بأداب اللغة العربية.
* * ميكا روس ساوث أول Mika Ross Southall من كاتبات ملحق التايمس وهي فنانة تشكيلية وعازفة بيانو.
*** اكليل الجبل أو حصى البان Rosemary، كما هو معروف في عالم الاعشاب نبات عطري عرفت أوراقه بتنشيط الدورة الدموية وارتبط في الموروث البريطاني بتحسين الذاكرة وغالبا ما استخدم في مراسم الزواج وذكرى الحروب والجنازات في عموم اوروبا. (م)
 


في ثقافات