GMT 21:26 2017 الأربعاء 26 أبريل GMT 6:18 2017 الخميس 27 أبريل  :آخر تحديث

أحلام أولاد أحمد الضائعة!

حسونة المصباحي
 
مطلع شتاء 1991، في تلك الأيام السّوداء التي كانت فيها الطائرات الأمريكية العملاقة تقصف بغداد على مدار الساعة، سافرت إلى باريس لإجراء تحقيق صحفي حول موقف المثقفين العرب من تلك الحرب القذرة. والذين التقيت بهم من شعراء وكتاب ، وجدتهم على أسوأ حال. وبعضهم كانوا يهيمون على وجوههم في الشوارع مثل أشباح قاتمة. وكنت أقطع ساحة"سانت-أندريه دي زار" بالحي اللاتيني في ظهيرة كئيبة، لما برز أمامي صديقي الشاعر أولاد أحمد. كان يرتدي معطفا أسود. وكان يبدو هادئا على غير عادته. سألته :”مارأيك في ما يحدث؟"
مدخنا سيجارته بنهم ، أجابني:” وهل الأمر جديد؟"
-أنت على حق..ولكن في هذه المرة أعتقد أن ما يحدث أمر غير مسبوق!
-أنت واهم...كل هذا حدث في الماضي وسيحدث في المستقبل!
-لهذا السبب أرى انك لست حزينا كما هو حال العرب في هذه الأيام!
ابتسم بمكر،ورد عليّ قائلا:” لقد حزنت قديما عندما كنت أرعى النعاج الهزيلة في ريف سيدي بوزيد...أما الآن فحالي مثل حال الشاة التي لا يهمها سلخها بعد ذبحها...
بعد صمت قصير، أضاف قائلا:”ما يهمني ويشغلني راهنا هو إقامة بيت للشعر في تونس!
إنزوينا في ركن بار صغير في شارع"السين". كنت عطشانا، وكان أولاد أحمد أشدّ عطشا مني. وشيئا فشيئا زالت الهموم عن القلب، ونسيت الحرب القذرة، ولم أعد أسمع سوى أولاد أحمد وهو يهذي بأحلامه :”إسمع يا صديقي... ما رأيك في بيت للشعر في قلب المدينة العتيقة التي شهدت مولد أول حركة حداثية في الثقافة التونسية بفضل الشابي، والطاهر الحداد، وجماعة "تحت السور"...أليس هذا رائعا؟ لقد أصبحت أضيق بالمدينة العصرية وبمقاهيها وحاناتها وهوائها الفاسد..ولم تعد لي طاقة لاحتمال المثقفين الجوف الذي يمضون أوقاتهم في الثرثرة والنميمة... نعم لا بد من تأسيس بيت للشعر ...به سأعطي معنى لحياتي … وبه سأستعين لإطلاق حركة شعرية وفنية جديدة تتناسب مع أحلامي وطموحاتي..” ٫
ظلّ أولاد أحمد يهذي بأحلامه إلى ساعة متأخرة من الليل!
 
**
في ربيع عام 1993، كانت الثلوج تتهاطل بغزارة على ميونيخ حيث كنت أقيم. بسعي مني، دعا بيت الشعر في العاصمة البافارية ثلاثة شعراء تونسيين هم: أولاد أحمد، وزهرة العبيدي والمنصف الوهايبي. في جلساتنا، لم يكن أولاد أحمد ينقطع عن الهذيان:”مشروع بيت الشعر جاهز...وقريبا سيتحقق … وزير الثقافة استقبلتني...ومدير ديوانه يوسف الرمادي أعطاني كشفا مفصلا عن برنامجه وميزانيته...ورئاسة الجمهورية تبارك المشروع...وثمت مثقفون غاضبون ...ولعلهم يتحيّنون الفرصة للإيقاع بي، وإفاسد المشروع...لذا عليّ أم أكون فطنا،وأن أتجنب الفخاخ التي تنصب لي في الأركان المعتمة!”
وفي بون، حيث أقيمت أمسية شعرية بديعة على ضفاف نهر"الرين"، بحضور سفراء وديبلوماسيين، لم ينقطع أولاد أحمد عن الحديث عن بيت الشعر. وكان يغضب كلما أظهر المنصف الوهايبي أو زهرة العبيدي نوعا من النفور تجاه هذاياناته المتوالصة في الليل كما في النهار. وكان بقول:” أنا لست في حاجة الى وعاظ ومرشدين...ولا أرغب في سماع من يقتلون الأحلام، ويجهزون عليهاحتى قبل أن تنضج!”.
 
**
فجر يوم من أيام صيف 1993، رنّ الهاتف بعنف لينتشلني من نوم عميق. تململت زوجتي سوزانا غاضبة:”قل لأصدقائك المجانين أن يكفوا عن مهاتفتك في أوقات كهذا الوقت!”
تناولت السماعة، جاءني الصوت أجشّا ، مُثقلا بتعب السهر والشراب:”إسمع أيها الوغد...أنا هنا في عمّان للمشاركة في مهرجان جرش... معي ذلك الوغد الآخر سيف الرحبي...هو يبلغك سلاما حارا...لقد دعوت كل الشعراء الذين أحبهم لحضور حفل إفتتاح بيت الشعر في الخريف القادم...
قلت له:”لكني سمعت أن عددا كبيرا من الشعراء يعارضون إدارتك لبيت الشعر...
لم يعلق على ملاحظتي، بل أضاف قائلا:”أنت أيضا ستكون من ضمن المدعوين...سيكون حفلا عظيما يليق بالشعر في معناه العميق والأصيل!”
استمرت المكالمة عشرين دقيقة، وكان لأولاد أحمد النصيب الأكبر فيها...
 
**
في خريف عام 1993، جئت في زيارة قصيرة الى تونس. دعوت أولادج أحمد الى تناول طعام الغداء في مطعم"الكوسموس" بشارع ابن خلدون. حالما جلسنا، فتح أولاد أحمد محفظته المليئة بالوثائق، وقال لي:” لقد أعلمتني وزارة الثقافة أن حفل إفتتاح بي الشعر سيكون يوم 24 اكتوبر في العاشرة صباحا... وهذه جميغ الوثائق المتعلقة بمشروعي العظيم... هل تريد أن أطلعك عليها؟
-أنت تعرف أني أكره الإدارات والوثائق..لذا أفضل أن نشرب كأسا على نخب المشروع
-طيب!
شربنا كؤوسا. وكان الجرسون فوزي يتدخل في كل مرة ناصحا أولاد أحمد بأن يأكل شيئا ما لأن البطن الفارغ لا يحتمل الشراب. وكان أولاد أحمد يردّ على نصائحه قائلا:”نصائح فوزي ثمينة.. إلاّأنني من كثرة الركض والحماس، فقدتّ الشهيّة... اليوم جهزنا الدعوات... سوف يكون إحتفالا عظيما... سوف يكون ابني ناظم حاضرا في الحفل لكي أثبت له أن أباه ليس عاقا ولا شاعرا فاشلا... التلفزيزن سيقوم بتغطية شاملة للحفل... حتى رئيس جمعية اليهود التونسيين سيكون من ضمن المدعوين حتى أثبت للجميع أنني مع السلام، ومع اتفاقية غزة-أريحا... بيت الشعر سيكون مفتوحا لجميع بمن في ذلك أعدائي.. الشعر محبة وسلام أو لايكون... علينا أن نتجاوز المعارك السخيفة.. أنا سعيد أيها الوغد..أنا سعيد جدا... وبروك فيك أنت ..فقد وقفت معي ...ولو كنت غنيا لأقمت حفلا خاصا بك وحدك...لقد عاش علي الدوعاجي متمنيا الحصول على حبة عنب وادة،إلا أنه مات من دجون أن يحصل عليها... أما أنا فقد حصلت على ما أتمناه... الدنيا حظوظ زأحلام ومفارقات يا صديقي... أليس كذلك؟...
يلتحقبنا أصدقاء آخرون فتستمر السهرة إلى ساعة متأخرة من الليل.. في نهايتها يقرأ أولاد أحمد مقاطع من قصيدته البديعة::”الوصيّة" وهو يرقص مثل زنجي بلغ أقصى درجات النشوة...
 
**
صبيحة يوم 20 نوفمبر 1997، كنت غارقا في العمل في شقتي بميونيخ لما رن الهاتف، وجاءني صوت أولاد أحمد مثقلا بالهم :
-يبدو أن هذه البلاد لا تحتمل أحلام الشعراء!
-ماذا تقصد!
-لم أعد مديرا لبيت الشعر... وأنا الآن في حداد ولست قادرا على مواصلة الكلام معك!
 

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في ثقافات