GMT 13:37 2017 الخميس 20 يوليو GMT 13:39 2017 الخميس 20 يوليو  :آخر تحديث

بنك انكلترا يقيم معرضاً أدبياً

عبد الاله مجيد
 
بعد اصدار ورقة نقدية من فئة 10 جنيهات تحمل صورة جين اوستن بمناسبة مرور 200 سنة على وفاتها في 18 يوليو/تموز  ستكون الكاتبة التي عاشت في القرن الثامن عشر ورحلت في القرن التاسع عشر نجمة معرض يقيمه بنك انكلترا عن علاقته بالأدباء. وقالت مديرة المعرض جيني آدم ان جين اوستن كانت تدرك قيمة المال وهو موضوعة كبيرة في رواياتها. واضافت آدم ان اوستن "تكتب عن الزواج لا بوصفه علاقة رومانسية خاوية بل مفتاح الاستقرار الاقتصادي للمرأة" مشيرة الى ان اوستن لم تتزوج قط ولم يكن لديها مال يُذكر وحين توفي والدها واجهت مع والدتها وشقيقاتها اوقاتاً عصيبة. ومن الأشياء المثيرة بين متعلقات اوستن دفتر يبين ايداعاتها في حسابها المصرفي.  وحين بدأت اوستن أخيراً تكسب بعض المال من الكتابة كانت تستثمره بحصافة.    
تحمل الورقة النقدية الجديدة عبارة مقتبسة من رواية "كبرياء وهوى" تعلن قائلتها: "ليست هناك متعة مثل متعة القراءة" مع بورتريه لاوستن. يضم معرض بنك انكلترا الذي افتتح في 19 يوليو/تموز صور العديد من الكتاب الذين كان المال حاضراً بقوة في اعمالهم أو كانت لهم علاقة بالبنك مثل تشارلس ديكنز الذي ظهرت صورته على الورقة النقدية من فئة 10 جنيهات قبل اوستن.  وكان ديكنز الذي عرف الفقر في طفولته وسُجن والده بسبب ديون لم يسددها، شديد الحذر في التعامل مع المال وتضمنت اعماله العديد من المبذرين الحمقى الذين انتهى المآل ببعضهم في السجن بسبب الديون.  ونوهت مديرة المعرض جين آدم بفطنة الكاتبة جورج اليوت في التعاطي مع المال قائلة انها قامت باستثمارات مربحة جداً. ويضم المعرض الورقة النقدية من فئة 1000 جنيه استرليني التي وقعتها اليوت للذكرى حين زارت بنك انكلترا في عام 1874 بعد ان حققت المكانة التي تطمح اليها بطلات اوستن واصبحت أمراة مستقلة تعتمد على مواردها الذاتية.  
 
 

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في ثقافات