GMT 14:51 2018 الجمعة 16 مارس GMT 9:24 2018 الأحد 18 مارس  :آخر تحديث

عباس الحسيني: ارض من بباب

إيلاف

لاشئ يوجز قصيدة عاشق 
مدماة البلاغة
لا حنين أبهى 
من تلك الايادي 
وهي تبرم قانون صبرها 
على مشكاة ظلمها 

المتسكعون في عواصم الالم 
رجال الظل 
واطفال الحجارة 
كون من العجالة 
واجيال تدفن حلمها

 في وطن من بباب 

من لهذا العذاب ؟
من لهذا الردى ؟
من يوجز 
بلاغة الحرف ؟


في السماء القريبة منا 
كنّا نبصر حلم العودة 
وسعفا أناخ على الفسائل 

كان حد الدمع 
ان تذروه جمرا 
وارتقى ليل المغني 

****
كان يسال قلبه 
من ينجز براءة القبيلة ؟
فثمة رجال يخيطون البرد 
ونسوة يحتبين من الجوع 
وخطيب 
يعتلى صهوة الكذب 

ثمة وطن ينوحُ 
وتاريخ سيكتبُ
 على ارض طيبا 

أين طيبا ؟

ابغداد 
 هل دارت عليك الدوائرُ ؟ 

والخطيب يغفل 
كلما ولج سوق النخاسة
ابصر  القادم اسودا 
يعلق غيلة 
على بنود التعب 

وهناك ذكرى في الدروب 
الى يديك 
وهناك قلب  يشرأبُ
ولا يذوبْ 

وهناك لحن
 للبلاد
 مسور 
بشذى 
الحروبْ

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في ثقافات