GMT 12:06 2017 الأربعاء 18 أكتوبر GMT 12:11 2017 الأربعاء 18 أكتوبر  :آخر تحديث

البحرين: مجلس التنمية الاقتصادية يستقطب استثمارات تفوق 200 مليون دولار

إيلاف- متابعة

المنامة: نجح مجلس التنمية الاقتصادية في استقطاب استثمارات بلغت أكثر من 200 مليون دولار في قطاع التصنيع والخدمات اللوجستية في البحرين في النصف الأول من العام 2017. ومن المتوقع أن توفر هذه الاستثمارات ما يقارب 1000 وظيفة على مدى الثلاث سنوات القادمة. كما ستدعم الآلاف من الوظائف غير المباشرة، وهو ما يهدف له المجلس من خلال دوره الرئيسي في استقطاب وتشجيع الاستثمارات للمساهمة في تنمية الاقتصاد وخلق فرص العمل في السوق المحلي.

ويتزامن هذا النمو مع الزيادة المطردة والمهمة في أعداد الشركات العالمية الراغبة في بدء عملياتها في البحرين للاستفادة من كونها مركزاً سيمكنها من الاستفادة من الفرص التي تتيحها الاقتصاديات الإقليمية وأسواق دول مجلس التعاون الخليجي.

وتقوم شركة "موندليز" وهي إحدى أكبر الشركات العالمية في مجال الأغذية ببناء إحدى مقارها العالمية المخصصة للتصنيع والتوزيع في البحرين وذلك لمواكبة الطلب المتنامي في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا. وسينتج مصنع "موندليز" الأغذية ذات العلامات التجارية الشهيرة ومنها "أوريو" و"ريتز" و"TUC"، كما وسيخلق المصنع 200 وظيفة في مرحلته الأولية، وهذا هو ثاني مشروع استثماري لشركة "مونديليز" في البحرين في أقل من 10 سنوات، حيث سبق وأن أسست في 2008 مصنعاً لمنتجات "كرافت" و"تانغ" بسعة 60000 طن ليقوم بالتصدير إلى 47 دولة ومن ضمنها الولايات المتحدة الأميركية. وكلا المشروعين الاستثماريين من قبل "موندليز" يقعان في منطقة البحرين العالمية للاستثمار التي تعتبر إحدى أكثر المناطق الصناعية الحديثة تطوراً في منطقة الخليج والشرق الأوسط.

ومؤخراً بدأت مجموعة "أرمادا"، الشركة الرائدة في توزيع المنسوجات والأزياء في منطقة الخليج عمليات بناء مركز التوزيع الإقليمي للشركة في منطقة البحرين اللوجستية، حيث تقوم الشركة باستثمار أكثر من 50 مليون دولار أمريكي لبناء مركزها الذي سيوفر 400 فرصة عمل مباشرة على مدى الثلاث سنوات القادمة. وتقع منطقة البحرين اللوجستية في موقع استراتيجي بالقرب من ميناء خليفة بن سلمان، مما يجعل عملية نقل البضائع بين مراكز التصدير ومناطق الخدمات اللوجستية الأقصر من حيث الوقت في مملكة البحرين بالمقارنة مع بقية دول المنطقة. وتتمتع المملكة بروابط نقل قوية على مستوى المنطقة بالإضافة إلى موقعها الجغرافي الاستراتيجي مما يسمح للشركات سهولة الوصول إلى أسواق دول مجلس التعاون الخليجي والتي تبلغ قيمتها 1.5 تريليون دولار أمريكي، وهو ما يؤكد على أهمية البحرين كموقع جاذب لشركات الخدمات اللوجستية الدولية.

ومن بين الاستثمارات الهامة الأخرى التي استقطبها مجلس التنمية الاقتصادية شركة ECU Worldwide وكذلك مشروع "سمسا إكسبريس البحرين" وشركة السويدي الكهربائية، وشركة Mennekes وشركة Sonmez Metal وشركة Tsinx Environment Technology وشركة المجدوعي القابضة ومجموعةLals بالإضافة إلى مشاريع التوسع الاستثمارية لعدد من الشركات وهي مشروع Kuehne & Nagel ومشروع Sandvikومشروع أجيليتي لوجستكس.

كما حظيت الاستثمارات الأخيرة بالدعم من مشاريع البنية التحتية والإصلاحات الاقتصادية في عدد من القطاعات، مما ساعد على تعزيز سمعة البحرين كبوابة الاستثمار إلى منطقة الخليج. ففي تقرير البنك الدولي "ممارسة أنشطة الأعمال لعام 2017"، تم تصنيف البحرين بأنها واحدة من بين عشرة بلدان الأكثر تحسناً في ثلاث مجالات أو أكثر، أحدها كان "التجارة عبر الحدود"، وهو عامل ذو أهمية قصوى بالنسبة للشركات الصناعية المصدرة لسلعها إلى الاسواق الإقليمية. ويرجع ذلك إلى حد كبير للعمل المستمر في تحسين البنية التحتية وتبسيط الإجراءات على جسر الملك فهد.

وتعتبر قطاعات التصنيع والمواصلات والخدمات اللوجستية من أكبر القطاعات المساهمة في اقتصاد البحرين، بنسبة تبلغ 20.3% من الناتج المحلي الإجمالي لعام 2016، ويشهد القطاع نموا مستمرا بشكل مطرد.

وقد رحب مجلس التنمية الاقتصادية في البحرين بهذه الاستثمارات. ففي تصريح لسعادة السيد خالد الرميحي الرئيس التنفيذي لمجلس التنمية الاقتصادية، قال فيه: "إن التحول الاقتصادي الذي تشهده أسواق دول مجلس التعاون الخليجي يساهم في خلق فرص واعدة للشركات الصناعية والخدمات اللوجستية – ويسعدنا أن نرى كثيراً من المستثمرين في هذا القطاع يختارون البحرين كموقع للوصول إلى هذه الأسواق."

وأضاف الرميحي قائلاً: "تساهم مشاريع الاستثمارات في البنية التحتية مثل مشروع تحديث وتوسعة مطار البحرين الدولي، وبناء جسر ثاني يصل البحرين بالمملكة العربية السعودية، وإجراء إصلاحات تنظيمية إضافية في تسهيل وصول الشركات العاملة في البحرين إلى أسواق المنطقة، ونحن نتطلع إلى الترحيب بالمزيد من الشركات في السنوات القادمة."


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في اقتصاد