GMT 7:45 2009 السبت 18 يوليو GMT 3:40 2009 الأحد 19 يوليو  :آخر تحديث

قرار الساعات الأخيرة يلغي مهرجان جدة السينمائي الرابع

أحمد البشري
 

إقرأ أيضاً:

بعد قطيعة .. عرض فيلم "مناحي" في الرياض

فيلم مناحي يكسر حاجز السينما أمام السعوديون - إيلاف

تفاصيل أحداث مناحي... وادعاءات المعترضين

أحمد البشري من إلرياض: علمت إيلاف من مصادرها الخاصة عن صدور قرار من جهات عليا، يقضي بإلغاء مهرجان جدة السينمائي الرابع، في الوقت الذي كان القائمون والمشاركون يضعون لمساتهم الأخيرة على فقرات الحفل الإفتتاحي الذي كان من المقرر أن ينطلق مساء اليوم السبت 18 يوليو/تموز، بحضور ما يقارب 50 مخرجًا سينمائيًا خليجيًا، استضافتهم روتانا ستوديو،  الراعية والممولة للمهرجان، إضافة إلى أعضاء لجان التحكيم من الدول الخليجية.

وظهرت أولى مؤشرات المنع بعد مداخلة هاتفية للأمير خالد بن طلال، شقيق رجل الأعمال والداعم الأهم للسينما السعودية الأمير الوليد من طلال ومالك قنوات روتانا راعية المهرجان، مع احد القنوات الأسلامية الأصولية، والذي تحدث فيها عن صدور قرار النائب الثاني ووزير الداخلية الأمير نايف بن عبدالعزيز لجميع إمارات المناطق لتعميمه على كافة الأمانات بمنع إقامة العروض السينمائية.

وتشير الأنباء إلى أن وزارة الداخلية السعودية أبلغت منظمي مهرجان جدة السينمائي الرابع في وقت متأخر من مساء أمس الجمعة بقرار إلغاء ومنع تنظيم المهرجان السينمائي السعودي الوحيد، وذكرت مصادر داخل أروقة المهرجان لـ"إيلاف": بأن منظمي المهرجان وصلتهم تعليمات من أمانة مدينة جدة ليلة البارحة تفيد بصدور قرار من وزير الداخلية بمنع إقامة المهرجان وأن قرارًا رسميًا سيصلهم صباح اليوم السبت للتأكيد على أن إقامة المهرجان يعتبر تحديًا للقرار الرسمي.

ومن جهته أكد منظم المهرجان المخرج ممدوح سالم في حديث مقتضب ادلى به لـ"إيلاف" صحة الإلغاء، فيما تحدث احد المخرجين المشاركين لـ "إيلاف" عن الإلغاء المفاجئ، و اشار إلى أنه قد عاد ليلة البارحة من المطار بعد أن وصلته رسالة قصيرة على هاتفه المحمول، تعتذر له عن إلغاء المهرجان، نتيجة أوامر تلقاها المخرج ممدوح سالم منظم المهرجان، وبأن حالة من الإحباط سادت في أوساط المخرجين والمشاركين في المهرجان.

وأشار المخرج الذي لم يود الإفصاح عن اسمه، بأن الزخم الذي تم الإعلان به عن المهرجان، وتسويق روتانا لنفسها بوصفها الداعم الوحيد للسينما في البلاد، ربما أثرت على المهرجان، علمًا أن 3 مهرجانات أقيمت في السنوات الماضية، دون أن تكون هناك أي قرارات من هذا النوع، أو أي حوادث تؤثر على سير المهرجان.

وإذا كانت الصحف السعودية قد تحدثت عن الحدث الأبرز طوال الأسبوع الماضي، وأفردت له الزوايا السينمائية، وتحدثت عن بعض الأسماء المشاركة بإسهاب، وعن طموحاتهم، بالإضافة إلى وصول معظم المدوعين إلى جدةً قبل ساعات من صدور القرار، ما يضع المنظمين في موقف يمكن وصفه بالمأزق، مع الضيوف والجهات الإعلامية الراعية.

وشهدت الفترة الماضية جدلاً سعوديًا حول قبول السعوديين لإفتتاح صالات عرض سينمائية، تزامناً مع العرض التاريخي لفيلم النجم السعودي فايز المالكي "مناحي" في العاصمة السعودية الرياض، وسط تجمهر من المعارضين المتشددين طوال أيام العرض، الذي جرى في مركز الملك فهد الثقافي بإشراف وزارة الثقافة والإعلام، وبتنظيم من روتانا.

وكان من المقرر أن يكون الفيلم اليمني لفيصل العلفي"الرهان الخاسر"، أول العروض التي سيبدأ بها المهرجان، والفيلم الذي يتحدث عن خطر التطرف على المجتمع، بحضور أمين مدينة جدة عادل فقيه ورئيس المهرجان المخرج ممدوح سالم ونحو 50 مخرجًا ومنتجًا من البحرين وعمان والإمارات واليمن والكويت والسعودية وبمشاركة 71 فيلمًا روائيًا وتسجيليًا ورسومًا متحركة، إضافة إلى عرض 35 فيلمًا على هامش المهرجان، ومنها أفلام يابانية وآسيوية وعربية

واستقبل المهرجان هذا العام أكثر من 200 فيلم، وقد تم استبعاد 8 أفلام من قبل الرقابة لعدم ملاءمتها للعرض، وسيتم عرض 106 أفلام، وتم رصد 13 جائزة للمسابقات وهي مسابقة الفيلم الروائي الطويل والقصير، والفيلم الوثائقي، والفيلم الكرتوني، والفيلم الإعلاني، وجائزة سيدتي للمبدعات الخليجيات في مجال السينما وجائزة لجنة التحكيم لأفضل فيلم سعودي. كما تم رصد جائزة لأفضل إخراج سينمائي، وأفضل سيناريو، وأفضل تصوير، وأفضل مونتاج، وأفضل مؤثرات صوتية، ورصد جائزتين لأفضل تمثيل.

يذكر أن هذه المرة ليست الأولى التي يلغى فيها أحد العروض السينمائية حديثة النشأة في المجتمع السعودي.

 

 


في