GMT 8:45 2016 السبت 22 أكتوبر GMT 1:42 2016 الأحد 23 أكتوبر  :آخر تحديث
تخطف الأضواء على خطى والدتها الملكة رانيا

الأميرة إيمان العبدالله أيقونة الموضة المحتشمة

إعداد: ابتسام الحلبي من بيروت

إيلاف من بيروت: تسير الأميرة إيمان العبدالله، الإبنة الثانية للعاهل الأردني الملك عبدالله الثاني والملكة رانيا على خطى والدتها في عالم الأناقة بحيث أنها تخطف الأضواء وتستقطب الأنظار بإطلالاتها المميزة وذوقها الرفيع الذي يجمع بين الرقي والبساطة. الأمر الذي لفت أنظار القيمين على المواقع الإعلامية المتخصصة بالموضة الذين رأوا أن الإبنة الأميرة تحذو حذو أمّها الملكة التي تربعت أيضاً على عرش الأناقة وأبهرت العالم بحضورها.
 

وفي ما يلي نستعرض معكم بعض إطلالاتها اللافتة بمفردها وإلى جانب والدتها تباعاً. حيث بدت في إحدى المناسبات كأختٍ لوالدتها. فلبست الأولى فستاناً أنيقاً متوسط الطول بالأبيض والبرتقالي من تصميم ألكسندرماكوين، مع حذاء باللون البيج يتناسب مع فستانها، فيما ارتدت الملكة فستاناً أبيض يصل طوله حتى الركبة. فهي لم ترث عن والدتها عينيها الجميلتين فحسب، بل أيضاً ذوقاً رفيعاً في عالم الموضة.

ولا شك في أنّ والدتها قد شكّلت لها مصدر وحي منذ صغرها. ففي الصورة التالية التي التٌقطت في حفل زفاف ولية العهد الأميرة فيكتوريا والأمير دانيال دوق فسترغوتلاند في دولة السويد، تقف الأميرة بالقرب من والديها، حيث ظهرت أمها في ثوب باللون النيلي بينما ارتدت ابنة الـ 14 آنذاك، فستاناً طويلاً باللون الأزرق الداكن، في إطلالة تناسب لقبها الأميري وتذكّر العالم بأسره بأنّها ابنة الملكة التي اشتهرت بأناقتها. كما أنّها رفعت شعرها بأسلوبٍ بسيط وراقي.
 

أما بعيداً عن الواجبات الملكية، فهي ترتدي أزياءها اليومية المعروفة بالـcasual wear. فتراها بالـ"T-Shirt" والبنطال العصري، لكنّها تضفي إلى هذه العفوية لمسةً جريئة وراقية تتمثّل بـ"أكسسوارات" لافتة.
 

وهي تحافظ دوماً على نوعٍ من التنسيق مع أناقة والدتها كما تظهر في الصورة أدناه
 

ولا تقتصر أهمية أناقة هذه الأميرة- التي أصبحت حاضرة بقوة على صفحات مجلات الموضة العالمية- على إطلالاتها كرمزٍ للأناقة والرقي والبساطة، بل نجحت أيضا بلفت أنظار المصورين إليها بلباسها التراثي، خاصةً في المناسبات الوطنية التي تظهر فيها. إذ أنها تختار ما يلائم عمرها ويناسبها مع الحفاظ على الطابع التقليدي للملابس، فترتدي ما يشبه العباءة في أول مرة باللون  النيلي المزين بتطريزٍ ناعم، فيما ترتدي في إحدى المناسبات الوطنية الزي الشعبي باللون الأسود مع تطريزٍ باللون الأحمر.
 

هذا وحافظت على بساطة إطلالتها أيضاً في حفل تخرجها من "أكاديمية عمّان الدولية" في العام 2014، حيث أطلّت إلى جانب والديها بمظهرٍ بسيط، فأسدلت شعرها الذهبي على كتفيها، وارتدت مع ثوب التخرج حذاءً أنيقاً باللون البيج، فيما وضعت القليل من الماكياج على وجهها مبيّنة سماتها الناعمة. 
 

 


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في ترفيه