GMT 13:04 2017 السبت 18 مارس GMT 13:55 2017 السبت 18 مارس  :آخر تحديث
"الصبّاح للإعلام" تدعم موقف نقيب الفنّانين في سوريا

أبواب دمشق مفتوحة لـ"سيرين عبد النور"

إيلاف من بيروت

"إيلاف" من بيروت: شكّلت مُبادرة نقيب الفنّانين في الجمهوريّة العربيّة السوريّة، زهير رمضان، بالنسبة لشركة "صبّاح للإعلام" إمتداداً وإنعكاساً للعلاقة الفنيّة الوطيدة التي جمعت على مرّ السنوات الماضية لبنان وسوريا، وتُرجمت من خلال أعمال دراميّة أدخلت الدراما العربيّة إلى عصر فنيّ جديد.

وجاء كتاب النقيب رمضان، المُوجّه إلى السيّدة شادية زيتون دوغان نقيب الفنّانين المحترفين في لبنان، تأكيداً على دعم التلاقي الفني الراقي، وذلك بعد إشاعة منع الممثلة سيرين عبد النور من دخول سوريا، لتصوير مشاهدها في مسلسل "قناديل العشاق".

وكان "رمضان" قد بادر بإعلان موقفه الداعم مشيراً إلى أنّ "أبواب دمشق وقلبها مفتوحاً للجميع.." نافياً ما تمّ تناوله عن منعها من دخول سوريا، ومُشدّداً على إحترام التبادل الفنيّ بين نجوم لبنان وسوريا. علماً أن المُنتج صادق الصبّاح قد نوّه بهذا الموقف المُشرّف والذي ينمّ عن وعي مجتمعي وفنيّ وثقافيّ يدعم رؤية أيّ مُنتج أو فنّان يُؤْمِن بالتعاون، بهدف النهوض بالقطاع الدرامي الذي هو المسرح الأكبر لأيّ رسالة إجتماعيّة وإنسانيّة وإصلاحيّة.

رمضان يرد على دوغان
وكانت النقيبة "دوغان" قد أرسلت كتابًا إلى النقيب "رمضان"، للاستيضاح رسمياً عن حقيقة موقفه من زيارة "عبد النور" دمشق، فرد عليها بكتابٍ جاء فيه: "تأكيدا للحوار الذي دار بيننا عبر الهاتف، فإن السيدة سيرين عبد النور وأي فنان أو فنانة عربية أبواب دمشق وقلبها مفتوح للجميع... وكما تعرفين سعادة النقيبة الأخوة اللبنانيين لم يغيبوا عن الأعمال السورية، فالآن في سوريا موجود الأخوة الأصدقاء يوسف الخوري، فادي مشموشه، رفيق علي أحمد، وفي العام الماضي كان الأصدقاء يوسف الخال، بيار داغر، طوني عيسى، ورد الخال، والمطربين اللبنانيين بإستمرار متواجدين في مناسبات إجتماعية وحفلات فنية سورية، وكما دمشق صدرها مفتوح للجميع حباً وإحتراماً، كذلك نتمنى أن يكون صدر وعقل زائريها ينم عن محبة وإحترام وتصحيح أي خطأ بحقها وحق الشعب السوري.

وبما يخص السيدة سيرين عبد النور، كما قلت في بداية كتابي مرحب فيها دائماً والنقابة بإنتظار حضورها إلينا، ونحن لم نخاطب أي جهة بالدولة أو المنافذ الحدودية لمنع دخولها، وكل ما يرد عبر وسائل الإعلام بغير ذلك يجافي الحقيقة".


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في ترفيه