GMT 9:15 2009 السبت 9 مايو GMT 9:27 2009 السبت 9 مايو  :آخر تحديث

برنامج منتدى الإعلام العربي 2009

إيلاف

 

 "الإعلام العربي... ثِقل المتغيرات وأعباء الأزمات"


11-12 مايو 2009 ( فندق اتلانتس – نخلة جميرا )

برنامج الفعاليات

حفل الاستقبال            ١٠ مايو ٢٠٠٩
20:00 – 22:00   حفل الإستقبال
 اليوم الأول ١١ مايو ٢٠٠٩
08:30-09:00    التسجيل
09:00-10:15    ورش العمل: مشهد الفضائيات في العالم العربي

ورشة العمل الأولى   الفضائيات المصرية: هل تعيد للإعلام المصري مجده؟
( قاعة سلك C )

تشهد الساحة الإعلامية في مصر نمواً كبيراً في الفضائيات الخاصة، وبات دور الإعلام الخاص في مصر مؤثراً في تشكيل المشهد الإعلامي. كما ظهرت قنوات ووجوه إعلامية جديدة، وبرامج جريئة تعالج القضايا المصرية والعربية بمهنية وشفافية.

نظراً لأهمية هذا التطور، يفرد المنتدى ورشة عمل لتسليط الضوء على خريطة الفضائيات المصرية، التي يبدو أنها ترسم شكلاً جديداً للعمل الإعلامي في مصر والمنطقة.

محاور النقاش:
ـ واقع القنوات الفضائية المصرية اليوم، اتجاهاتها وملكياتها؟
ـ ما هو صدى برامج هذه القنوات مصرياً وعربياً؟
ـ هل تسهم هذه الفضائيات في تعزيز وجود الإعلام المصري على خريطة الفضاء العربي؟

 مدير الجلسة:
 حسين عبد الغني، مدير مكتب الجزيرة، القاهرة
المتحدثون:
 أسامة الشيخ، الرئيس، شبكة قنوات النيل الفضائية المتخصصة، جمهورية مصر العربية.
 محمد عبد المتعال، الرئيس، شبكة تلفزيون الحياة ، جمهورية مصر العربية.
 معتز الدمرداش، المستشار الإعلامي ، قناة المحور الفضائية
 ياسمين عبد الله، الرئيس التنفيذي، O TV


  ورشة العمل الثانية من الفتوى "الأرضية" إلى الفتوى "الفضائية"

 
( قاعة سلك B )

حال الإفتاء في العالم الإسلامي أثارت جدلاً محتدماً استدعى تدخل مجمع الفقه الإسلامي المنبثق عن منظمة المؤتمر الإسلامي لبحث هذا الموضوع. وقد أصدر المجمع قراراً بشروط الإفتاء وآدابه. وبالرغم من ذلك يزدحم الفضاء العربي بقنوات تلفزيونية تخصص ساعات طويلة من بثها للإفتاء. وتشير الإحصائيات إلى أن عدد القنوات الفضائية الدينية قد وصل إلى حوالي 80 محطة في مطلع العام 2009.

وتثير هذه القنوات قلقاً متزايداً، إذ أنها -كما يرى كثير من المتابعين - قد تفتح أبوابها أمام (مفتين) لا يستوفون شروط الإفتاء، أو استغلال هذه المساحة لممارسة أنشطة مثل تفسير الأحلام والطب الشعبي وما يمكن وصف بعضه بالشعوذة. كما ينطوي بعضها على شبهة تبني أجندات سياسية خاصة.

تسعى هذه الورشة إلى قراءة واقع هذه القنوات وتتيح للخبراء والمعنيين فرصة متابعة هذه الظاهرة.

محاور النقاش:
- كيف نمت ظاهرة الإفتاء عبر وسائل الإعلام؟
- ما هي دلالات لجوء الناس إلى الفضائيات بحثاً عن فتوى؟
- هل يمكن للمفتين الإجابة على الأسئلة؟ حيث يفترض أن تصدر الفتاوى بعد بحث ومقارنة وعودة إلى المراجع وبعضها يحتاج إلى لجان متخصصة؟

 مدير الجلسة:
 خديجة بن قنة ، مذيعة ، قناة الجزيرة.
المتحدثون:
 أحمد الحداد، مدير دائرة الإفتاء في دبي. دولة الإمارات العربية المتحدة
 جميل الذيابي، المدير العام للتحرير في السعودية والخليج. صحيفة الحياة
 سلمان العودة، الرئيس ، قناة الدليل ، المملكة العربية السعودية.
 عبد الحميد الأنصاري ، أستاذ الدراسات الإسلامية، جامعة قطر
 فهد الشميمري، رئيس مجلس الإدارة والمدير العام، قناة المجد، المملكة العربية السعودية.

ورشة العمل الثالثة    "فضائيات التراث الشعبي... أي رسالة وأي محتوى ؟"
( قاعة سلك A )

من الظواهر الجديدة في مشهد الفضائيات العربية ظهور قنوات تلفزيونية تعنى بالتراث الشعبي في العالم العربي وفي بلدان الخليج بشكل خاص. وتتزايد شعبية هذه القنوات بين المشاهدين، ويزداد الإقبال عليها بشكل ملحوظ.

 هناك من يتهم بعض هذه القنوات بالخروج عن رسالتها المفترضة وهي إحياء وتنمية التراث الشعبي وتقديمه للأجيال الجديدة بقوالب جذابة، وهناك من يرى أن بعض هذه القنوات يسهم في تحويل المفردات التراثية إلى موضوعات للتسلية والترفيه، وآخرون يرصدون آثاراً سلبية تتصل بإحياء نعرات فئوية وتقسيمات مناطقية وعصبيات قبلية مما ينطوي على احتمالات المس بالتماسك الاجتماعي والوحدة الوطنية في بعض المناطق العربية.

محاور النقاش:
-  خريطة القنوات التراثية في الفضاء العربي؟!
- هل تعبر هذه القنوات عن مكونات التراث الشعبي كافة أم تحصر نشاطها في بعض مظاهره؟
- كيف يمكن أن تسهم هذه القنوات في تعزيز الهوية الوطنية والتماسك الاجتماعي؟

مدير الجلسة:
 صفية الشحي، إعلامية، قناة سما دبي
المتحدثون:
 سلطان العميمي، مدير أكاديمية الشعر، هيئة أبوظبي للثقافة والتراث
 كمال عبد اللطيف، كاتب وباحث، المملكة المغربية
 ناصر القحطاني، الرئيس، قناة الساحة، المملكة العربية السعودية
 ناصر العبودي ، الأمين العام، اتحاد كتاب و أدباء الإمارات

 
10:30- 10:15    استراحة

الجلسة الأولى:
10:30-11:55 "تطورات الاقتصاد العالمي: التأثيرات المباشرة على الإعلام واحتمالات المستقبل"
] قاعة اتلانتيس [

أدخلت الأزمة المالية العالمية الاقتصاد العالمي في حالٍ من الركود، وأثرت على كافة الأنشطة بما فيها صناعة الإعلام. وقد ألقت هذه الحال أعباء إضافية على الاقتصاديات العربية. وكان العديد من المهتمين قد اغتنم مرحلة النمو الاقتصادي خلال السنوات الماضية لإطلاق مشاريع إعلامية مقروءة ومرئية. ومع الأوضاع الاقتصادية تقلصت برامج وميزانيات الإنفاق الإعلامي لدى غالبية الشركات مما شكل ضغوطاً على هذه المشاريع وأدى إلى إلغاء أو تأجيل بعضها.

كما أغلقت عدد من وسائل الإعلام الإخبارية العالمية بعضاً من مكاتبها الخارجية لخفض التكاليف، كذلك أُغلقت بعض المؤسسات الإعلامية وصُرف بعض الصحافيين وأصبحوا بلا عمل!

وفي ظل هذه الحال تبرز أسئلة مهمة حول آثار الأزمة المالية الراهنة على صناعة الإعلام في البلدان العربية.

محاور النقاش:

   قراءة في التأثيرات المباشرة للأزمة على صناعة الإعلام العربي؟!
   ما هي وسائل الإعلام الأكثر تأثراً بتبعات الأزمة وكيف تتعامل مع هذه التبعات؟
   ما مدى تأثير تبعات الأزمة على محتوى المادة الإعلامية؟
   هل ستحتاج المؤسسات الإعلامية العربية إلى دعم حكومي؟ وكيف سيؤثر ذلك على أداء وسائل الإعلام العربية؟

مدير الجلسة:
  صبا عودة، مذيعة ، قناة العربية
المتحدثون:
 سامي رفول ، المدير العام، المركز العربي للبحوث والدراسات الاستشارية
 علي الحديثي. المشرف العام ، شبكة MBC
 عزام الدخيل، الرئيس التنفيذي و عضو مجلس الإدارة، المجموعة السعودية للأبحاث و التسويق
 عبد الحميد أحمد، رئيس تحرير "جلف نيوز"، دولة الإمارات العربية المتحدة


12:30 - 12:00   الكلمات الترحيبية والافتتاح الرسمي

الافتتاح الرسمي، تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

الكلمة الافتتاحية
   


12:45- 12:30    استراحة


الجلسة الثانية
12:45- 02:00  "أين كان الإعلام الاقتصادي قبل الأزمة المالية العالمية؟"
] قاعة اتلانتيس [

أفرزت ضخامة الأزمة المالية العالمية كثيراً من الأسئلة حول أداء وسائل الإعلام عموماً والإعلام الاقتصادي بشكل خاص، وكأن الأسواق والمصارف كانت تسير إلى هاويةٍ عميقة من دون مقدمات، أين كان الإعلام الاقتصادي عن هذه المقدمات؟
وحين بلغت الأزمة أوجها في الولايات المتحدة الأمريكية وامتدت إلى جميع أرجاء العالم، بدا الإعلام وكأنه أكبر المتفاجئين بالأزمة فاكتفى بنقل أخبار الإفلاس وانهيار الأسواق وأرقام البطالة.

وهناك من يرى أن بعض وسائل الإعلام خشيت من إبراز المشكلة الحقيقية للأزمة المالية، منها من عزى ذلك لقيود وتشريعات تفرضها أجهزة الرقابة، وأخرى أشارت إلى أنها تصرفت بمسؤولية حيال منع حدوث أزمات أكبر فيما إذا سربت معلومات قد تذعر المستثمرين والتجار.

محاور النقاش:
   أين كان الإعلام الاقتصادي الدولي المتخصص من مقدمات و مؤشرات الأزمة المالية العالمية؟
   هل وقع الإعلام الاقتصادي في غرام كبار الشركات لدرجة أفقدته القدرة على التحليل؟
   كيف تعاطى الإعلام الاقتصادي العربي مع تبعات الأزمة على الاقتصاديات العربية؟
   هل كانت مصداقية الإعلام الاقتصادي بين ضحايا الأزمة المالية العالمية؟ وهل أفسح ذلك في المجال للإشاعات والتكهنات؟
   ما هي الدروس المهنية التي استخلصها الإعلام الاقتصادي من مفاجئة الأزمة؟
   كيف تتناول وسائل الإعلام العربية والعالمية في هذه الأيام قضية الأزمة المالية؟

مدير الجلسة:
 تود بينجامين، مذيع و محرر اقتصادي سابق، CNN
المتحدثون:

 إحسان جواد، المدير العام، زاوية.
 هو شو لي، رئيس التحرير، مجلة ساي جين ( الإيكونمست الصينية) ، الصين
 ستيفن هال، الرئيس التنفيذي، سي ان بي سي العربية
 محمد عارف، المدير التنفيذي، معهد الأبحاث الاقتصادي الماليزي. ماليزيا
 مارثا هيميلتون، كاتبة عمود في العديد من الصحف والدوريات الأمريكية.


02:45- 02:00  استراحة الغداء باستضافة ( بنك بي إن بي باريبا )

الجلسة الثالثة
02:45-04:00  "الصحف اليومية: أزمة في الغرب... توسع في العالم العربي"
( قاعة اتلانتيس )

تواجه صناعة الإعلام المطبوع في العالم تحديات كبرى بفعل تقدم وانتشار تقنيات الاتصال الجديدة، وتتباين وطأة هذه التحديات بين دولة وأخرى. وفي العديد من دول الاقتصاديات المتقدمة باتت المنافسة بخاصة في مجال الأخبار والإعلان لصالح الإعلام الجديد الذي استفاد أيضاً من قدرته على توفير منصات تفاعلية فورية يشارك فيها الجمهور. وتبدو الصحف المطبوعة في هذه الدول وكأنها تواجه قدراً إلكترونياً لا مهرب منه.

والحال أن وسائل الإعلام الجديدة تضيق الخناق على المطبوعات اليومية والأسبوعية في الغرب عموماً والولايات المتحدة خصوصاً مما اضطر بعضها للتحول إلى النشر الإلكتروني وتوظيف أدواته وإمكانيته، فيما اضطرت مطبوعات أخرى إلى إنتاج نسخ إلكترونية تفاعلية تحدّث أخبارها وتقاريرها على مدار الساعة.

ففي الولايات المتحدة على سبيل المثال، كان للصحف المطبوعة نصيبها من الأزمة المالية الحالية، فهنالك صحف توقفت عن الصدور في طبعاتها الورقية، وأخرى أغلقت مكاتب لها. وتشير بعض التقارير إلى أن 525 مجلة على الأقل توقفت عن الصدور في العام 2008. وفي بريطانيا تؤكد الأرقام تراجع التوزيع اليومي لعدد من كبريات الصحف مثل "الغارديان" و"الاندبندنت" و "التايمز" و"الديلي تلغراف".

وفي العالم العربي، تشهد الصحافة المطبوعة تسجل توسعاً في غير دولة عربية كالسعودية والكويت ومصر، وقد شهدت الأعوام الأخيرة زيادة مطردةً في أعداد الإصدارات اليومية. وفي سياقٍ موازٍ، تكسب الصحف والمواقع الإخبارية الإلكترونية مساحات جديدة كل يوم وتتسع حصتها في سوق القراءة والإعلان، وباتت المواقع الإلكترونية لبعض الوسائل الإعلامية المطبوعة والمرئية مكوناً رئيسيا في هيكل عملها.

محاور النقاش:
   ما سر توسع الصحافة المطبوعة في العالم العربي؟ وهل فعلاً هناك حاجة إلى صحف جديدة؟ هل ما زالت هناك مساحة لاستيعاب المزيد؟
   كيف سيؤثر تطور الصحافة الإلكترونية والتقدم في استخدام التقنيات الحديثة على مكانة وتأثير واقتصاديات الصحف اليومية؟
   هل هنالك إدراك كافٍ لدى القائمين على صناعة المطبوعات لمتطلبات مواكبة هذا التطور ؟ وماذا فعلوا من أجل ذلك؟
   كيف ستؤثر طبيعة ملكية الصحف في معظم الدول العربية على تفاعلها مع التطورات التكنولوجية الجديدة؟
   هل ستتحول الصحف المطبوعة من صحف إخبارية "Newspapers" إلى صحافة رأي "Views papers"؟
   هل تعيق البنية التحتية التكنولوجية في معظم الدول العربية انتشار الإعلام الجديد؟


مدير الجلسة:
 محمد عبد الله ، المدير التنفيذي، مدينة دبي للإعلام، دولة الإمارات العربية المتحدة
 عرض يقدمه الأستاذ عثمان العمير، ناشر ورئيس تحرير إيلاف، المملكة العربية السعودية. "حول تجربته الشخصية للانتقال من الصحافة المطبوعة إلى الصحافة الإلكترونية"

المتحدثون:
 عبد اللطيف الصايغ، الرئيس التنفيذي، المجموعة الإعلامية العربية ، دولة الإمارات العربية المتحدة
 فراس عدره، رئيس التحرير، دي برس (dp-news.com)، الجمهورية العربية السورية
 محمد الرميحي، رئيس تحرير صحيفة أوان الكويتية، دولة الكويت
 مجدي الجلاد، رئيس التحرير، صحيفة المصري اليوم

04:00-04:15    استراحة

الجلسة الرابعة
04:15- 05:15 الإعلام الجديد : "منابر جديدة تغير المشهد"
حلقة خاصة من برنامج " أجندة مفتوحة" على قناة بي بي سي العربية
( قاعة اتلانتيس )

أخذت منصات إعلامية إلكترونية مساحتها كاملة في المشهد الإعلام الدولي، وباتت تستقطب الملايين من جميع أنحاء العالم ومن كافة اللغات، وتلبي رغبات الأفراد من خلال ما يعرف بـ "المحتوى الصادر عن الجمهور".

وهذا التطور بالغ الأهمية لتأثيره المباشر في البناء المعرفي والقيمي خاصة لدى جيل الشباب الذي يمثل أكثر من نصف المجتمع العربي وهو الشريحة الأكثر استخداماً لتطبيقات التكنولوجيا الحديثة مثل "فيسبوك" و"يوتيوب" و"ماي سبيس" ومحرك البحث "جوجل" .
ويبلغ عدد مشاهدي أحد مقاطع الفيديو على بعض المواقع الإلكترونية أكثر بآلاف وربما بملايين المرات على ما قد يحظى به على شاشة التلفزيون، وكذلك بالنسبة لمقال ما على إحدى المدونات أو على جدارية إلكترونية بالمقارنة مع إحدى الصحف.

وتؤكد الإحصاءات أن شبكة الإنترنت باتت مصدر معلومات متنامياً و لأعداد متزايدة من الشباب العربي، يتفوق على العديد من المصادر الأخرى.

محاور النقاش:
   كيف تمكنت المدونات العربية من فرض نفسها والمنافسة مع وسائل الإعلام؟
   "صحافة اليوتيوب" والمحتوى الصادر عن الجمهور يعزز مفهوم المواطن الصحفي؟ كيف يتقاطع هذا المفهوم مع دور وسائل الإعلام الأخرى؟
   يلعب "الفيسبوك" وأمثاله دوراً بالغ الأهمية من حيث النشر الإلكتروني؟ ما مدى استفادة وسائل الإعلام من هذه التجربة؟
   مدى مهنية مواقع الإنترنت وموضوعيتها وأهليتها للتحول إلى مصدر معلومات؟


مدير الجلسة:
 حسام السكري ، الرئيس ، بي بي سي العربية
المتحدثون:
 أيمن الصياد، رئيس تحرير مجلة "وجهات نظر"، جمهورية مصر العربية
 حسني الخفش، المدير ، جوجل ، دولة الإمارات العربية المتحدة.
 سلطان البازعي، الرئيس التنفيذي لشركة الطارق للإعلام "، المملكة العربية السعودية
 عمار بكار، المدير العام ، إدارة الإعلام الجديد في مجموعة MBC
 عصام حمود، مدون، الجزائر

 اليوم الثاني       ١٢ مايو ٢٠٠٩


10:00- 11:15    الكلمة الافتتاحية و "المتحدث الرئيسي"
] قاعة اتلانتيس [


"الصحافة الاستقصائية"
جلسة خاصة تسلط الضوء على الصحافة الاستقصائية، يتحدث فيها الصحافي سايمور هيرش، صاحب العديد من المؤلفات العالمية والاكتشافات الصحافية المهمة.
سيتحدث حول أساسيات الصحافة الاستقصائية كما تمارس في الصحافة المعاصرة، كما سيسلط الضوء على بعضٍ من أهم ملامح تجاربه الشخصية التي تمتد إلى ما يزيد عن 40 عاماً.
حصل هيرش على العديد من الجوائز الكبرى في أمريكا، ومن بينها جائزة "بوليتزر" للصحافة الدولية في العام 1970 وجائزة "جورج بولك" لخمس مرات قياسية.
 
مدير الجلسة:
 نجلاء العوضي، نائب الرئيس التنفيذي، مؤسسة دبي للإعلام
المتحدث الرئيسي:
 سايمور هيرش، خبير في الصحافة الاستقصائية، الولايات المتحدة الأمريكية


الجلسة الخامسة
11:15- 01:00 " النسخ العربية من الفضائيات الأجنبية: أية رسالة وأي أهداف؟!"
( قاعة اتلانتيس )

أطلق في عدد من الدول الأجنبية خلال السنوات القليلة الماضية محطات فضائية ناطقة باللغة العربية. فبعد الحرة الأمريكية و"بي بي سي" البريطانية و "دتشي فيلي" الألمانية، ظهرت فضائيات روسية وفرنسية، في تعبير واضحٍ عن تقدير هذه الدول لأهمية الإعلام في خدمة مصالحها في العالم العربي.

وبغض النظر عن نسبة مشاهدة ومتابعة هذه القنوات، فقد باتت جزءاً من المشهد الإعلامي العربي، ويقول القائمون عليها دائماً بأنهم يحتكمون في تغطياتهم إلى القواعد المهنية التي تتضمن الموضوعية والحياد والتوازن.

محاور النقاش:

   ما هي الرسالة الإعلامية الحقيقية لهذه المؤسسات؟ ومن يحدد سياستها التحريرية؟
   كيف تعاملت هذه المؤسسات مع القضايا/الصراعات التي كانت بلدانها طرفاً فيها؟
   ما هي معايير اختيار الكوادر المهنية لهذه المؤسسات؟
   كيف تقيم هذه المؤسسات مستوى قبولها عند المشاهد العربي؟

مدير الجلسة:
 ديانا مقلد، كاتبة وإعلامية/قناة المستقبل
المتحدثون:
 حسين جرادي، إعلامي ومقدم برامج ، قناة الحرة
 حسام السكري ، الرئيس ، بي بي سي العربية
 حيدر أغانين، نائب رئيس التحرير و مدير البث العربي، قناة روسيا اليوم
 خالد الدخيل ، كاتب سعودي وأستاذ مساعد علم الاجتماع السياسي - جامعة الملك سعود
 محمد السنعوسي، وزير الإعلام الاسبق، دولة الكويت
 ناهدة نكد، نائب رئيس التحرير، قناة فرانس 24


01:00- 01:45 استراحة الغداء باستضافة ( هيئة دبي للثقافة والفنون )



الجلسة السادسة
01:45- 03:00 "مراسلو الوكالات الأجنبية: بيئة العمل في المنطقة العربية!"
( قاعة اتلانتيس )

تستقطب المنطقة العربية اهتماماً متزايداً من الإعلام الغربي نظراً لأهميتها الإستراتيجية وطبيعة قضاياها. فمن الصراع العربي الإسرائيلي والقضية الفلسطينية إلى قضايا الطاقة و"الحرب على الإرهاب" والملف النووي الإيراني، وجدت المنطقة العربية نفسها في قلب السياسات والمنافسات الدولية.

ترتب على ذلك تواجدٌ واسع لممثلي وسائل الإعلام العالمية لتغطية الأحداث والتطورات في المنطقة. واتسع نطاق اهتمام هذه الوسائل ليشمل معظم الأوضاع الاجتماعية والثقافية مع تركيزٍ خاص على المرأة والحريات العامة وحقوق الإنسان.
 
وقد كانت معالجات هذه القضايا في وسائل الإعلام مستندة إلى المرجعيات الثقافية للإعلامي وجمهور وسيلته الإعلامية، مما أثار تساؤلات حول هذه التغطيات.

وفي المقابل تتردد في أوساط مراسلي وسائل الإعلام الأجنبية شكاوى من صعوبة العمل في المنطقة لجهة غياب المعلومات وانعدام الشفافية وصعوبة الوصول إلى المصادر الأصلية.

محاور النقاش:
   ما هي ملاحظات هؤلاء المراسلين على بيئة عملهم؟
   كيف تختار وسائل الإعلام الأجنبية مراسليها في المنطقة العربية؟
   كيف تتباين اهتمامات وسائل الإعلام الأجنبية في تغطيتها للشؤون العربية؟
   هل يشعر مراسلو وسائل الإعلام الأجنبية بالتمييز في المعاملة مقارنةً بالإعلاميين المحليين؟
   هل ساهمت تغطيات الإعلاميين الأجانب في المنطقة العربية في توضيح المواقف العربية تجاه القضايا الخلافية؟
   الإعلام العربي كمرجع للإعلام العالمي والأجنبي، ما نوع التواصل بين الجانبين؟

مدير الجلسة:
 إيمان عياد ، مذيعة ، قناة الجزيرة
المتحدثون:
 ألن جريش ، نائب الرئيس ، صحيفة "ليموند دبلموتيك"
 جهاد الخازن، كاتب، صحيفة الحياة
 دونا أبو نصر، مديرة مكتب الرياض، وكالة الأسوشيتد برس
 روبرت وورث، مدير مكتب بيروت ، النيويورك تايمز
 سايمور هيرش، خبير في الصحافة الاستقصائية، الولايات المتحدة الأمريكية
 لورانزو ترومبيتا، مدير المكتب الإقليمي في الشرق الأوسط ، وكالة "أنسا" الإيطالية


03:00- 03:15 استراحة


الجلسة السابعة
03:15 - 04:30:    "غزة: مكاشفة إعلامية!"
 ] قاعة اتلانتيس [


كشفت الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة كيف تحولت كثير من وسائل الإعلام العربية إلى "صدى" لمواقف سياسية متباينة في المنطقة، وانعكس ذلك بشكل جلي على طريقة تغطية الأحداث واستضافة المعلقين والمحللين، وتحديد المصطلحات التي استخدمت في التغطية.
 
تغطية الحرب الإسرائيلية على غزة في الإعلام العربي تستدعي مكاشفة ومواجهة بين الإعلاميين العرب ليس فقط لأنها تستحق طرح أسئلة مهنية وأخلاقية حول دور الإعلام العربي تجاه أزمات المنطقة، ولكن لأن ثمة من يعتقد أن الإعلام العربي اليوم ساهم في تعميق الخلافات العربية.

محاور النقاش
   كيف غطى الإعلام العربي الحرب الإسرائيلية على غزة؟
   كيف غطى الإعلام الإسرائيلي الحرب على غزة؟ وهل تحول إلى ما يشبه كتيبة في المعركة؟
   هل هناك معايير تحدد استخدام الصور التي تحتوي على مشاهد مؤلمة للقتل والدمار؟ وكيف تختلف من وسيلة إلى أخرى؟
   هل ساهم الإعلام العربي في تعميق الانقسام في الوطن العربي؟
   من يقرر استخدام مصطلحات مثل "شهيد" و"قتيل" في التغطية الإعلامية؟

مدير الجلسة:
 سليمان الهتلان، إعلامي وكاتب
المتحدثون:
 أحمد الشيخ، رئيس التحرير، قناة الجزيرة.
 صلاح نجم، مدير الأخبار ، بي بي سي العربية
 نبيل الخطيب، رئيس التحرير التنفيذي، قناة العربية.
 نسيم خوري، أستاذ الإعلام السياسي في الجامعة اللبنانية.


06:00 - 07:00    حفل جائزة الصحافة العربية        

تحت رعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي سيتم توزيع جوائز الصحافة العربية على الفائزين في دورتها الثامنة.


في