GMT 20:00 2012 الجمعة 23 نوفمبر

الغدد الصماء وأمراضها

د مزاحم مبارك مال الله

 

 

 

 

 

 


 

 

في جسم الانسان مجموعة من الغدد تفرز مواد كيمياوية متممة للعمليات المختلفة التي تُبقي الانسان على قيد الحياة.


تتكون بعض من نسيج يتألف من خلايا عالية التخصص تنتج وتفرز مواد بايو ـ كيمياوية معقدة جدا تسمى بالهورمونات ،هذه الغدد تسمى بالغدد الصماء، وسميت بالصماء لعدم وجود قنوات خاصة بها تفرز انتاجها من الهرمونات الى الدم.
توجد في هذه الغدد مستقبلات تحت تأثير المراكز العصبية العليا ووفق إيعازاتها، فحينما يصل الايعاز الى الغدة الصماء المعنية تقوم بافراز وطرح ما مطلوب(ووفق الكمية المحددة)الى الدم مباشرة فتبقى كمية الهورمون التي افرزتها الغدة الصماء تدور في الدم ولحين وصولها الى هدفها او اهدافها النهائية، هذه الاهداف ايضاً لها مستقبلات خاصة بكل نوع من أنواع الهورمونات، كما انها تعمل وفق آلية تُعرف بآلية "الايعاز الاسترجاعي"، بمعنى اذا حصل اكتفاء من الهورمون المعين فان المراكز الدماغية العليا تستشعر فتعطي ايعازاً بايقاف ضخ هذا الهورمون.
يتم تصنيع الهرمونات في خلايا الغدد الصماء من المواد الأولية الموجودة في الطعام، وهذه الهورمونات تتعاون مع الجهاز العصبي لتقوم بدورها في داخل الجسم بالاشتراك مع كل الفعاليات المعقدة الاخرى.
ان أي خلل في كمية ونوع الهورمونات او أي خلل يصيب الغدد التي تنتجها او بالمحور الذي يوصل تأثير تلك الهورمونات الى أهدافها ،فان ذلك يؤدي الى اختلال في التوازن الطبيعي منعكساً على شكل امراض وبدرجات وصور متفاوتة، علماً ان كميات تلك الهورمونات من الصغر الى درجة قياسها بأصغر الوحدات.

توجد في جسم الانسان مجموعة من الغدد الصماء وهي :ـ
1. الغدة النخامية ـ توجد في قاع المخ.
2. الغدة(الجسم) الصنوبري ـ موجود في المخ/ لم تحدد وظيفته تماماً.
3. الغدة الدرقية ـ توجد امام الرقبة
4. الغدة الجار ـ درقية ،وتوجد خلف الغدة الدرقية.
5. غدة البنكرياس ـ خلف المعدة بين الاثني عشر والطحال.
6. الغدة الكظرية ـ فوق كل كلية.
7. المبيضان ـ في الحوض على الجانبين الايمن والايسر.
8. الخصيتان ـ موجودتان في كيس الصفن.
9. هورمونات تفرزها مشيمة الجنين.
10. هورمونات تفرزها الكليتان.

الغدة النخامية ـ
حجمها بقدر حبة الحمص،تقع في قاع المخ يحيطها تكوين عظمي موجود في الجمجمة يسمى السرج التركي، وزنها نصف غرام، ويطلق عليها الغدة الرئيسة كون هورموناتها تنظم هورمونات باقي الغدد الصماء علماً ان الغدة النخامية ذاتها تقع تحت تاثير المراكز الدماغية العليا والتي يُطلق عليها اسم (تحت الماهاد).
الغدة تتكون من فصين كلٍ منهما يفرز هورمونات يختلف عن الآخر،

 اولاً ـ الامامي يفرز كلٍ من:ـ
1. هورمون النمو/ مسؤول عن نمو جسم الانسان منذ الولادة، وينشط اثناء البلوغ، أي خلل يؤدي الى التقزم، او الى التضخم الهائل في اعضاء الجسم.
2. الهورمون المحفز لقشرة الغدة الكظرية،نقصه يؤدي الى خلل في انتاج وافراز هورمونات (كلكو ـ كورتيكو ـ ستيرويد).
3. الهورمون المحفز للغدة الدرقية ،نقصه يؤثر على انتاج هورمون الثايروكسين.
4. الهورمون المحفز لتكوين النطف التناسلية، نقص هذا الهرمون يؤدي الى تأثر انتاج الجويربات التي تحتوي على البويضات وكذلك يؤثر على الخلايا الاولية الموجودة في الانيبوبات المنوية في الخصية. ونقص هذا الهرمون يعد احد الاسباب الرئيسة في حالة عدم الانجاب.
5. هورمون الليوتين ـ هورمون يحوّل جويرب الذي طرح بويضته الى ما يُطلق عليه (الجسم الاصفر) في مبيض المرأة البالغة، نقصه يؤثر على الحمل فيما لو حصل.
6. هرمون در الحليب، يحث الغدد اللبنية في الثدي، نقصه يقلل من إدرار الحليب وزيادته يمنع الحمل.
7. الهورمون الحاث للميلانين ،أي خلل بهذا الهورمون يؤدي الى خلل في صبغة الجلد كونه يؤثر على الخلايا الصبغية.

ثانياً ـ الخلفي وفرز كل من:ـ
1. الهورمون المانع لكثرة الادرار، وخلله يؤثر على التوازن المائي في الجسم.
2. هورمون الاوكسيتوسين ،خلله يؤثر على عملية الطلق عند الحامل وولادة الجنين ،له دور في تخصيب البويضة حيث يساعد الحيامن على الصعود في التجويف الرحمي كما انه مع هورمون البرولاكتين يحثان الثديين على انتاج وافراز الحليب. 

 الغدة الدرقية ـ
تقع في مقدمة الرقبة مباشرة تحت الحنجرة وتحيط بالقصبة الهوائية من الجانبين والامام، شكلها شكل الفراشة، تصاب الغدة بعدة امراض واهمها الخلل في كمية اليود الموجودة في الغدة وهو العنصر الرئيس لانتاج هورموناتها:
1. الثايروكسين ،وهو المسؤول عن عمليات التمثيل الغذائي وفعاليات الانسان الحيوية.
2. الكالسيتونين ،وهو المسؤول عن تنظيم مستويات عنصر الكالسيوم في الدم.
الغدة الجار ـ درقية ـ
تتكون من اربعة فصوص منفصلة اثنان علويان واثنان سفليان ،تفرز هورمون الباراثايرويد الذي ينظم امتصاص الكالسيوم ويحافظ على مستواه، نقص هذا الهورمون يؤثر على مستوى الكالسيوم في الدم.

غدة البنكرياس ـ
كمثرية الشكل تقع خلف المعدة، وهي مؤلفة من جزئين أحدهما يمتلك قناة ويفرز العصارات الهاضمة ،والاخر لايمتلك قناة( أي غدة صماء) ويفرز:ـ
1. هورمون الانسولين ،تفرزه خلايا (بيتا)، يعمل على إدخال سكر الكلوكوز المحيط بالخلايا الى داخلها لغرض أن تحيا ،نقصه يؤدي الى تراكم سكر الكلوكوز في الدم.
2. هورمون الكلوكاكون، تفرزه خلايا (الفا)، يعمل على رفع مستوى السكر في الدم في حالة هبوطه الشديد.
الغدة الكظرية ـ
غدتان، كل واحدة على رأس كلية ،وكل منهما يتألف من جزئين: القشرة واللب، وكلٍ منهما يعمل عمل غدة صماء.
هورمونات القشرة:

1. مجموعة هورمونات الـ(كلوكو ـ كورتيكو ـ ستيرويد)واهمها ،الكورتيزول والكورتيزون. مهمتها بنائية وكذلك مسؤولة عن الاجهادات النفسية والجسدية للجسم.
2. مجموعة هورمونات الـ(مينيرالوستيرويد)واهمها هورمون الالدوستيرون، هذه الهورمونات مسؤولة عن توازن الصوديوم والبوتاسيوم والكلور وغيرها من الاملاح في الدم ،اختلال هذه الهورمونات تؤدي الى تراكم الصوديوم وبالتالي ارتفاع ضغط الدم الشرياني.
لهرمونات قشرة الغدة الكظرية تأثيرات أندروجية(أي ذكرية)لذا فان اضطراب القشرة يؤدي الى تاثيرات سلبية في حياة وجسد الانثى كظهور الشعر في الذقن والصدر واضطراب الدورة الشهرية.
هورمونات اللب:
اللب هو الجزء الداخلي في الغدة ومرتبط مباشرة بالجهاز العصبي السمبثاوي فيفرز اللب هورموني الادرينالين والنور ادرينالين.
اهمية هذه الهورمونات تكمن بالمحافظة على هبوط الضغط الشرياني من الهبوط المفاجئ ،اضافة الى التعامل مع ضربات القلب وكذلك التمثيل الغذائي للطعام.
المبيضان ـ
كل منهما يتصل بالبوق الرحمي ومنه الى قناة فالوب ومن ثم الى الرحم، كل مبيض يفرز:ـ
1. هورمون الاستروجين ،يفرز الجسم الجويرب بعد طرح بويضته ،يزداد انتاجه عند حصول الحمل ويعمل على تثبيت الحمل.
2. هورمون البروجيستيرون ،ينتجه ويفرزه الجسم الاصفر ويعمل على تحضير بطانة الرحم لتكون مناسبة لزرع البويضة المخصبة والتصاقها في بطانة الرحم.
الخصيتان ـ
تطلق كل خصية مجموعة هورمونات تسمى بالـ (الاندروجينات) واهم هذه المجموعة هو هورمون التوتستيرون والذي يعمل على اتمام عملية نمو وتطور الحيامن بعد انقسامها من خلاياها الاولية ،ولهذا الهورمون وظائف مهمة كنمو الشعر في الذقن والشارب والعانة والابطين وكذلك البناء الجسماني لدى الرجل.
هورمونات المشيمة ـ
تعمل المشيمة كغدة صماء أثناء الحمل وتفرز الهورمونات الاتية:ـ
1. الهورمون المشيمي التناسلي.
2. البروجيسترون المشيمي.
3. الاستروجين المشيمي.
الهورمونات الكلوية ـ
الكليتان عضوا الاخراج المهمتان، ولكنهما تفرزان بعض الهورمونات المهمة:ـ
1. هورمون الارثروبايوتين ـ لايمكن لعملية تكوين كريات الدم الحمراء واتمام أنضاجها الاّ بوجود هذا الهورمون، لذا فالمرضى المصابين بالفشل الكلوي يعانون من فقر دم شديد جداً.
2. هورمون الانجيوتينسين ـ يعمل على تضييق الشرايين ورفع الضغط داخلها.
ملاحظة:
بعض الهورمونات سريعة التاثير كالادرينالين والانسولين وبعضها بطيئ التاثير كهورمون النمو والهرمونات الجنسية.
تقسّم الهرمونات الى ثلاثة أقسام:ـ
1. هورمونات بروتينية أو بيتيدية التركيب.
2. هرمونات ستيرويدية التركيب.
3. هورمونات من الاحماض الامينية.
وهناك هورمونين أخرين يفرزان من مناطق مختلفة من الجسم وهما:ـ
1. مجموعة البروستاكلاندين ـ تفرز بكميات قليلة من أنسجة الجسم وتؤثر في محيطها أو موقعها،وبعضها يُفرز الى الدم ،هذه المجموعة تتكون من الاحماض الدهنية، وظيفة هذه الهورمونات هي:ـ
 التحكم بأفراز بعض الهورمونات الاخرى.
 تدخل بعملية التجلط الدموي وتكوين الخثرة الدموية.
 ترتبط بوظيفة التكاثر .
 الاستجابة في اصابات الانسجة.
ومن المفيد ان نذكر ان العلاجات المضادة للآلام والالتهابات (الاسبرين ومشتقاته) تعمل على تثبيط هذه الهورمونات.
2. هورمون اللبتين ـ يفرز من الانسجة الدهنية ويعتقد العلماء ان له علاقة بالسمنة من خلال تاثيره على مستقبلات الشهية في الدماغ، كما انه يؤثر على التمثيل الغذائي للدهنيات في الجسم، وبذلك فله تأثير مباشر بوزن الانسان.

أمراض الغدد الصماء:
أمراض الغدة النخامية:ـ
تتأثر بالأمراض التي تصيب الدماغ، ومع ذلك فلها أمراضها وأكثرها شيوعاً :ـ
1. أورام الغدة النخامية والتي تتسبب بحصول حالة (العملقة النخامية) الناتج عن فرط أفراز هورمون النمو فيمتاز بزيادة سريعة بالنمو الطولي(الى حد تقوس الظهر) وضخامة النهايات الطرفية أضافة الى تضخم بملامح الوجه، علماً أن فرط أفراز الغدة النخامية تنعكس على هورمونات الغدد الصم الباقية..
2. قصور الغدة النخامية ـ يؤدي الى نقص هورمون النمو فتحصل حالة التقزم، نقص هومون المنبه للغدة الدرقية فيؤدي الى قصور في وظائفها، نقص هورمون المنبه للغدة الكظرية.
3. نقص هرمون المانع لكثرة الأدرار ( فازوريسين) فيسبب مرض السكري الكاذب والذي يمتاز بكثرة طرح البول مع الأحساس بالعطش وأحياناً السلس بول الليلي، أما زيادة نسبة افراز الهورمون فيؤدي الى زيادة أحتقان السوائل داخل خلايا الجسم بما فيها خلايا الدماغ فتظر بوظائفها واحياناً تظهر التشنجات الدماغية( نوع من نوبات الصرع).
أمراض الغدة الدرقية:ـ
هناك حالتان مرضيتان، وهما زيادة أفراز الغدة ، والثاني نقص في أفرازاتها.
1. زيادة الأفرازـ الناتجة عن:ـ
أ‌) مرض "كريف" وهو مرض زيادة وظائف الغدة ويُعتقد ناتج عن خلل بالنظام المكناعي للجسم فيفرز كميات من هورمون الثايروكسين والذي يمتاز بنقص الوزن رغم الشهية الواسعة لتناول الطعام ، كثرة التبول ، الأسهال ، المزاج العصبي ، جحوظ العينين.
ب‌) تكيسات الغدة الدرقية ،منتشر بين الأناث اكثر، ربما تسبب ضغط على القصبة الهوائية أو البلعوم أو الأوعية الدموية للقفص الصدري ،
ت‌) الأورام السرطانية ـ أغلبها من النوع الحميد ، ولكن تم تسجيل عدد من حالات السرطان الخبيث.
2. قلة أفراز الغدة ـ تظهر الأعراض على شكل زيادة بالوزن ، ترهل الجسم ، الميل الى النعاس ، الشعور بالتعب والكسل ، الأحساس بالبرودة .
ملاحظة:ـ ان تلكؤ أفرازات الغدة تؤثر عند النساء بشكل مباشر على الدورة الشهرية وعند الرجال على القوة الأخصابية.
أمراض البنكرياس:ـ
تتأثر هورمونات الجزء الأصم من البنكرياس أما بأمراضها وأهمها الأورام أو بأورام أخرى تنتقل اليها، وورم البنكرياس يؤدي الى خلل كبير في كميات الهورمونات التي تفرزها وخصوصاً تلك التي تفرزها خلايا ألفا وخلايا بيتا، لايوجد سبب واحد كامن وراء هذا النوع من السرطانات الخطيرة ، ولكن حدد العلماء مجموعة من المؤشرات تساعد على تشخيص الحالة وهي :ـ
1. تقدم العمر.
2. التدخين.
3. تناول الكحول .
4. داء السكري
5. عند الذكر اكثر من النساء
6. العامل الوراثي
7. التهاب البنكرياس المزمن
8. التعرض الى المبيدات الحشرية ومختلف الكيمياويات.
أمراض الغدة الكظرية :ـ
فرط وظائف الغدة الكظرية
أولاً ـ متلازمة كشنك
يعاني المريض من:ـ
1.أرتفاع مستوى السكر في الدم، ضعف ووهن وآلام بالعضلات وتنخر بالعظام .
2. الجلد سريع التأثر بالكدمات والشدات الخارجية مع تغير بلون طبقات الجلد في مناطق البطن .
3. وجه مصاب الكشنك يُطلق عليه تسمية(وجه القمر) كونه دائري الشكل.
4.المصاب يعاني من سمنة مركزية أي في مركز الجسم وليس في محيطه، أضافة الى تراكم الشحوم في الجزء الخلفي الأسفل من العنق ، ولذا يُطلق عليه (حدبة الجاموس).
5. أرتفاع ضغط الدم بسبب أرتفاع نسبة الصوديوم في الجسم.
6. أنخفاض مستوى البوتاسيوم مما يسبب ضعف العضلات.
7. زيادة أفراز الأندروجين يسبب ظهور الشعر في الأماكن غير المرغوب فيها(خصوصاً عند النساء) مع أنتشار حب الشباب.
8.عدم أنتظام الدورة الشهرية أو أنقطاعها.
9. أوضاع نفسية غير مريحة.
ثانياً ـ الورم الذي يصيب الطبقة الثالثة من الجزء الخارجي للغدة
أن الصورة المرضية لهذا الورم تعتمد على نوع الستيرويد الذي تفرزه خلايا الورم.فأذا كانت من نوع(كلوكوستيرويد) فالصورة المَرضية لاتختلف عن تلك في الكشنك. أما أذا كان الهرمون الذي تنتجه خلايا الورم من نوع الأندروجين فالأنثى المصابة بهذا الورم ستكون ذات صفات ذكورية وتمتاز بوجود شعر كثيف، صوت رجولي، خلل في شعر الرأس، مع تضخم بالبظر ورغبة جنسية جامحة.أما عند الذكر المصاب بورم الغدة الكظرية فيعاني من(الصفات الأنثوية)وخصوصاً كبر بحجم الثديين.
ثالثاً ـ حالة الأفراط بأنتاج الألدوستيرون
هناك نوعان من فرط أنتاج الألدستيرون، الأولي والثانوي.الأولي عادةً يصاحب ورم أو ما يعرف (متلازمة كونن)ويعاني المريض وجراء هبوط بمستوى البوتاسيوم في الدم من:ضعف عام ووهن، تعدد مرات التبول مع العطش الشديد.ضغط الدم عادةً مرتفع وأحياناً هناك تورمات مائية في بعض أنحاء الجسم.
أما الثانوي فغالباً ما يحصل جراء تشمع الكبد وفي حالة التناظر الكلوي. وفي هذا النوع يكون هبوط مستوى البوتاسيوم أقل مما عليه في النوع الأول وأن الضغط يكون ضمن الحدود الطبيعية. أما التورمات فسببها هبوط بمستوى الزلال في الجسم.

في لايف ستايل