GMT 1:00 2017 الأربعاء 15 فبراير GMT 22:48 2017 الثلائاء 14 فبراير  :آخر تحديث

دراسة: الأطفال وكبار السن سبب انتشار فيروس إيبولا

بي. بي. سي.
الإيبولا

الدراسة الجديدة تقول إن الصغار وكبار السن أكبر ناشرين للفيروس

ذكرت دراسة جديدة أن أغلب حالات الإصابة بفيروس الإيبولا خلال التفشي الأخير له كان سببها عدد محدود من المرضى، مشيرة إلى أن ثلثي الحالات تقريبا كان وراءها 3 بالمئة من المصابين بالعدوى.

وقالت الدراسة إن كبار السن والصغار هم أكثر من تسببوا في انتشار الفيروس.

وكان أكثر من 28 ألفا و600 شخص قد أصيبوا بالعدوى خلال فترة تفشي الإيبولا في غرب إفريقيا خلال عامي 2014 و2015، مما أسفر عن وفاة 11 ألفا و300 شخص.

وتأمل الدراسة، التي نشرت في دورية تابعة لأكاديمية العلوم الوطنية الأمريكية، أن يؤدي فهم كيفية انتشار الإيبولا إلى احتواء أي تفش له في المستقبل.

كيف ينتشر؟

ودققت الدراسة في حالات في فريتاون، عاصمة سيراليون، والمناطق المحيطة بها.

وبالنظر إلى نمط مكان وتوقيت ظهور الحالات، استطاع الباحثون تحديد العدد الذي يمكن لكل شخص مصاب بالعدوى أن ينقل إليهم الفيروس القاتل.

وقال البروفيسور ستيفن رايلي، أحد الباحثين بإمبريال كوليدج في لندن، لبي بي سي:" كانت فترات العدوى في أغلب الحالات قصيرة نسبيا، وتسببت في إصابة عدد محدود بالعدوى، في حين كانت فترة العدوى لدى عدد صغير طويلة نسبيا وأدت لإصابة عدد كبير، ومن المرجح أن هذه النتائج تمثل وصفا دقيقا لما حدث."

الإيبولا

من العلامات المميزة للناشرين السوبر للعدوى أيضا إصابتهم بأعراض الالتهاب الرئوي الحاد (Sars) ، ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (Mers)

وعليه، فالأرجح أن الأطفال تحت سن 15 عاما والبالغين فوق سن 45 عاما هم أكثر من نشر الفيروس.

وقال البروفيسور رايلي:" شعوري أن السلوك البشري هو ما يوضح ذلك، فلم يكن الأمر بسبب الحالات، بل بسبب الناس الذين حولها، والذين يعملون على رعاية صغير أو كبير بالسن."

العلامة المميزة للعدوى

وكانت جهود كبيرة قد تتبعت كيفية انتشار الإيبولا، وقد يتحول تركيزها على أكثر الشرائح المسببة في انتشاره. كما أن الدراسة قد تفيد في المساعي لتوفير مخزون من مصل الإيبولا.

وقال البروفيسور جوناثان بال، المتخصص في الفيروسات في جامعة نوتنغهام، لبي بي سي:" التفشي الأخير في غرب إفريقيا كان غير مسبوق في نطاقه وعدد الحالات التي بدت وكأنها ارتفعت بشكل مفاجئ من عدد محدود للمصابين. ومعرفة من أكثر احتمالا لنقل العدوى يساعد في التركيز على منع الفيروس من الانتشار، والدراسة الحالية تشير إلى أن الأطفال الصغار وكبار السن هم الأقرب إلى نقل الفيروس."

ويعد هذا البحث ثمرة تعاون بين جامعة برينستون وكلية لندن للصحة والطب الاستوائي والصليب الحمر والهلال الأحمر الدوليين وإمبريال كوليدج بلندن ومعاهد الصحة الوطنية بالولايات المتحدة.



أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في لايف ستايل