GMT 9:02 2017 الخميس 15 يونيو GMT 9:12 2017 الخميس 15 يونيو  :آخر تحديث

ابتكار دواء يسمّر لون البشرة مع إمكانية الوقاية من سرطان الجلد

بي. بي. سي.

طور علماء دواء يحاكي تأثير أشعة الشمس على بشرة الإنسان وتسميرها من دون الأشعة فوق البنفسجية التي تسبب أضرارا.

ويتحايل الدواء على الجلد ويحوله لبني اللون من صبغ الميلانين من خلال اختبارات أجريت بالاستعانة بعينات من الجلد والفئران. وتشير أدلة إلى أن الدواء يحقق فاعلية أيضا بالنسبة للأشخاص أصحاب الشعر الأحمر، ممن يتأثرون عادة من التعرض لأشعة الشمس.

ويأمل فريق من مستشفى ماساتشوسيتس العامة في أن يساعد اكتشافهم على الوقاية من مرض سرطان الجلد وتراجع ظهور علامات الشيخوخة. وتتسبب الأشعة فوق البنفسجية في تسمير البشرة نتيجة حدوث أضرار.

ويؤدي ذلك إلى تنشيط سلسلة من التفاعلات الكيمياوية في الجلد تسفر عن تكوين ميلانين داكن اللون. ويضع المستخدم الدواء عن طريق دهانه للجلد تجنبا لحدوث أضرار ومن ثم تبدأ عملية تكوين الميلانين.

وقال ديفيد فيشر، أحد الباحثين، لبي بي سي :"الدواء له تأثير فعّال وقوي. ومن خلال الفحص الميكروسكوبي نرى ميلانين حقيقا، إنها تعمل على تنشيط تكوين الصبغة بطريقة مستقلة عن طريق الاستعانة بالأشعة فوق البنفسجية".

وتختلف هذه الطريقة عن طرق تتحايل على الجلد لتسميره من دون توفير حماية من الميلانين وحمامات الشمس، التي تعرض الجلد للأشعة فوق البنفسجية، أو الأقراص التي تزعم الشركات نجاحها في تعزيز إنتاج الميلانين لكن تظل هناك حاجة إلى الأشعة فوق البنفسجية.

لكن فريق العمل لا يبذل جهودا بدافع إنتاج مستحضر تجميل جديد. وقال فيشر إن عدم تحقيق إنجاز في علاج سرطان الجلد، وهو أكثر الأنواع شيوعا للسرطان، "شئ محبط للغاية".

وأضاف :"هدفنا الحقيقي هو تهيئة استراتيجية جديدة لحماية الجلد من الأشعة فوق البنفسجية والسرطان". وأظهرت نتائج الاختبارات، التي نشرتها دورية "سيل ريبورتس"، أن الميلانين الناتج عن الدواء قادر على منع حدوث أضرار بسبب الأشعة فوق البنفسجية.

Red head in the sun
Getty Images

ويرغب العلماء في عمل مزيج بين استخدام الدواء ودهانات الحماية من أشعة الشمس بغية تحقيق أعلى قدر من الوقاية من أشعة الشمس.

وقال فيشر إنه يتعين على الجميع استخدام دهانات الوقاية من أشعة الشمس، لكن مشكلتها أنها "تجعلك شاحب اللون".

وليس من الواضح حتى الآن احتمال وجود أي تأثير غير مقصود على لون الشعر، لكن ثمة اعتقاد بأن بصيلات الشعر تقع على عمق في الجلد بعيدا عن وصول الدواء لها.

وسواء كان لون البشرة بنيا أو أشقرا أو أسمرا، فإن الدواء ليس جاهزا للاستخدام التجاري حتى الآن.

ويرغب الباحثون في إجراء المزيد من اختبارات السلامة، على الرغم من عدم وجود "أي علامة على وجود مشكلات". وقال ماتيو غاس، من الرابطة البريطانية لخبراء الأمراض الجلدية، إن الدراسة تعد "منهجا جديدا" للوقاية من سرطان الجلد.

وأضاف :"يتعين إجراء المزيد من البحوث قبل استخدام هذه التكنولوجيا على الإنسان، لكنها بالتأكيد مثيرة للاهتمام". وقال :"تسجل معدلات الإصابة بسرطان الجلد في بريطانيا ارتفاعا كبيرا، ونشجع إجراء أي بحث معني بدراسة طرق الحد من نمو الإصابة بسرطان الجلد في المقام الأول".

وقد يكون لوقف الضرر الناتج عن الأشعة فوق البنفسجية فائدة إضافية بخلاف السرطان، ألا وهي تقليل علامات الشيخوخة. وقال فيشر، مشيرا إلى إنجاز آخر من وراء البحث، قائلا "كثير من الناس يقولون إن أكثر العلامات وضوحا وأهمية بالنسبة للشيخوخة هي الطريقة التي يبدو عليها شكل الجلد".

وأضاف :"من الصعب طبيا التركيز على ذلك، لكنه آمن بشدة وقد يجعل الجلد أكثر صحة لفترة طويلة".



أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في لايف ستايل