GMT 12:32 2016 السبت 8 أكتوبر GMT 7:29 2016 السبت 15 أكتوبر  :آخر تحديث
القوات العراقية تستعيد قضاء الشرقاط بعد هجوم مباغت من داعش

الحكيم يطالب تركيا بسحب قواتها قبل نفاد صبر العراقيين

محمد الغزي

محمد الغزي: تمكنت القوات العراقية من السيطرة على قضاء الشرقاط مجددا بعد هجوم مباغت من تنظيم داعش فيما فرض حظر التجوال الشامل، في حين انطلقت عملية عسكرية ثانية لاستعادة السيطرة على جزيرة هيت غرب الرمادي، واتفق ممثلو وزارتي الدفاع في الحكومة الاتحادية والبيشمركة في حكومة إقليم كردستان ووفد من التحالف الدولي على توحيد الخطاب الإعلامي في عملية إستعادة الموصل، بالتزامن مع مطالبة رئيس التحالف الوطني عمار الحكيم تركيا بسحب قواتها من العراق "فورا".

وافادت تقارير ومصادر محلية وأمنية عراقية بأن تنظيم داعش شن هجوما مباغتا على قضاء الشرقاط بعد نحو اسبوعين على طرده منه مما دفع السلطات الى فرض حظر للتجول في القضاء التابع لمحافظة صلاح الدين والواقع الى الجنوب من مدينة الموصل.

وهذا ثاني هجوم عنيف يقع في محافظة صلاح الدين اذ سبقته محاولة اقتحام مماثلة في قرية الزوية عند مشارف القضاء الجنوبية قبل ايام قلائل قبل ان تتصدى القوات العراقية له، ويسعى تنظيم داعش لشن هجمات في جبهات عديدة لعرقلة اي تقدم عسكري عراقي نحو مدينة الموصل التي تعتبر معقله الرئيسي في العراق.

وبحسب مصادر امنية عراقية فإن عددا من الانتحاريين تسلل الى مركز قضاء الشرقاط، وقال القيادي في الحشد الشعبي يزن مشعان الجبوري على حسابه في فيسبوك إن نحو 40 عنصرا من داعش استولوا على مدينة العاب ومنازل محيطة بها.

وسيطر داعش على مبنى القائمقامية في الهجوم الذي نفذ من قرية الزوية جنوبا ومن الشمال بعد التسلل من الساحل الايسر للمدينة، واضاف قادة امنيون أن القوات العراقية المدعومة بجماعات عشائرية متطوعة استطاعت صد هجمات التنظيم بإسناد من سلاح الجو العراقي.

وأعلنت قيادة عمليات صلاح الدين اعلان فرض حظر للتجول لملاحقة الانتحاريين، وأفاد بيان في قيادة العمليات المشتركة،الجمعة، بأن لواء 51 من الحشد الشعبي في صلاح الدين صد تعرضاَ لداعش الارهابي في قضاء الشرقاط وانه تمت استعادة السيطرة على المنطقة.

وأوضح ان "هناك تعرضاً لعصابات داعش الارهابية على لواء 51 من الحشد في صلاح الدين وتم صده بإسناد جوي من قبل طيران الجيش".

قصف القيارة بغاز الكلور 

وسجل مركز صحة ناحية القيارة المحررة من سيطرة تنظيم داعش، اربع حالات إصابة خطرة بغاز الكلور السام، وقال مدير المركز عبد العزيز الجبوري في تصريح صحافي ان "المركز الصحي في الناحية استقبل، امرأة وطفلًا ورجلين كانوا قد أصيبوا باختناق وبعض الحروق في أماكن مختلفة من أجسادهم، جراء قصف الناحية من قبل تنظيم داعش الارهابي بصواريخ تحمل مادة غاز الكلور المحظورة".

واضاف الجبوري ان "الكوادر الطبية قدمت لهم الإسعافات الأولية وهم الآن تحت الاشراف لحين تحسن وضعهم الصحي".

وكان الجبوري أشار في وقت سابق من صباح السبت الى مقتل واصابة سبعة مدنيين بسقوط اربع قذائف هاون وسط ناحية القيارة جنوب الموصل، وطالب القوات الحكومية بـ"تحرير قرية الحود ومحيط القيارة لإبعاد خطر الهجمات الصاروخية عن المدنيين".

الحكيم يحذر تركيا من نفاد صبر العراقيين 

وطالب رئيس التحالف الوطني السيد عمار الحكيم، السبت، تركيا بسحب قواتها من العراق “فورا”، محذرا إياها من نفاد صبر العراقيين، فيما أشار إلى أن العراق ليس ضعيفا وسيدافع عن سيادته وأمنه، وقال الحكيم في بيان تلقت "إيلاف" نسخة منه ان "من ينظر الى محافظة نينوى أنها سنية سيجد المعارضة من السنة قبل الشيعة"، لافتا إلى أن "التصعيد من الجانب التركي وتصريحات المسؤولين الأتراك لا يمكن ان يصبر عليها العراقيون فلصبرهم حدود".

وأضاف أن "من يعتقد ان العراق ضعيف فهو مشتبه ومخطئ فالعراق قوي بمكوناته وبرجاله وسيدافعون عن سيادته وأمنه"، مؤكدا أن "العراق وحده من يحدد في من يشترك في معركة الموصل ومن لا يشترك”، وتابع الحكيم "لا نتمنى ان نجد تركيا في هذا الموقف الذي اثار مشاعر العراقيين ونتمنى ان يعيدوا النظر في مواقفهم ويسحبوا قواتهم فورا".

المالكي والإسراع بتحرير الموصل

ودعا رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي تركيا إلى إخراج قواتها فورا من الأراضي العراقية وعدم التجاوز على سيادة العراق.

وذكر مكتب المالكي في بيان اطلعت عليه "إيلاف" انه أكد خلال استقباله رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري رفضه لتواجد أي قوات أجنبية مقاتلة على الأراضي العراقية مشددا على ضرورة استكمال جميع الاستعدادات للإسراع في تحرير الموصل وعودة المدينة إلى وضعها الطبيعي بعد تطهيرها من عناصر تنظيم داعش الإرهابي.

من جانبه أكد الجبوري أن المرحلة الراهنة تتطلب حراكا سياسيا فاعلا وتنسيقا عاليا بين مختلف القوى السياسية من اجل التغلب على الازمات والمحن.

بدر والعصائب تهددان 

هددت منظمة بدر التي يتزعمها هادي العامري، السبت، بما سمتها "خيارات مفتوحة" في حال عدم سحب قواتها من معسكر بعشيقة شمال العراق، مشيرة إلى أن جميع الخطوات التي اتخذتها الحكومة ومجلس النواب كانت في الاطار الدبلوماسي.

وقال النائب عن كتلة البرلمانية رزاق الحيدري في تصريح صحافي ان "جميع الخطوات والقرارات التي صدرت عن مجلس النواب والحكومة العراقية خلال الايام الماضية بشأن التواجد العسكري التركي لم تخرج عن اطار الدبلوماسية"، مهددا بأن "جميع الخيارات والخطوات ستكون مفتوحة اذا اصرت تركيا على بقاء قواتها في العراق".

وأضاف الحيدري وهو عضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب، أن "تركيا انتهكت كافة القوانين والاتفاقيات الدولية، ولم تراع مبادئ حسن الجوار"، مؤكدا أن "التضامن العالمي والدولي مع العراق ضد التدخل التركي في تصاعد".

من جهته قال الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق قيس الخزعلي،  انهم لن يسمحوا بمشاركة القوات التركية في عملية"تحرير الموصل"، وأكد ان الحشد سيحبط مخطط تقسيم نينوى.

 وقال الخزعلي في تصريح له أن "قوات الحشد الشعبي ستحبط مخطط تقسيم الموصل، كما منعت مخططات سابقة في الانبار وصلاح الدين".

وشدد قائلا "لا اردوغان ولا عائلة النجيفي، قادرون على منع مشاركة الحشد الشعبي في معركة تحرير الموصل"، مضيفا ان"الحشد الشعبي سينتصر في الموصل ولن نسمح لإردوغان بمشاركة قواته في المعركة".

وقال الخزعلي مخاطبا إردوغان"انت موجود، ونحن موجودون، ولن نسمح لك بالمشاركة في تحرير الموصل" لأنها أرضنا وعرضنا وانت يا إردوغان شخص غريب".

 وطلب العراق، أمس الخميس، عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة لبحث الوجود العسكري التركي على أراضيه مع تصاعد الخلاف مع أنقرة.

وصوت البرلمان التركي الأسبوع الماضي لصالح تمديد وجود نحو 2000 من القوات التركية في شمال العراق لمدة عام.

المسيحيون والتذكير بمذابح الأرمن 

ووجه رئيس كتلة الوركاء المسيحية النائب جوزيف صليوا انتقادا لاذعا لمحافظ نينوى السابق اثيل النجيفي لإصراره على التدخل التركي في محافظة نينوى، مطالبا بمحاكمة المتعاونين مع "الاحتلال التركي"، بتهمة "الخيانة العظمى".

وقال صليوا في تصريح صحافي ان "الاحتلال التركي في نينوى هدفه اعادة يومها الدموي بحق المكون الكلداني السرياني الاشوري والذي يسمى بمذابح الأرمن"، لافتا إلى أن "اصرار آل النجيفي على التدخل التركي أمر سافر لا يمكن السكوت عنه".

واضاف أن "تركيا الراعي الرسمي لانطلاق داعش عبر اراضيها واحتلال عدد من المحافظات العراقية فضلا عن شرائها النفط بثمن بخس”، داعيا إلى "تقديم أي جهة تتعاون مع تركيا الى المحاكم بتهمة الخيانة العظمى".

توحيد الخطاب 

وعقد ممثلو وزارتي الدفاع في الحكومة الاتحادية والبيشمركة في حكومة إقليم كردستان ووفد من التحالف الدولي ،المؤتمر الثاني لتوحيد الخطاب الإعلامي في عملية إستعادة الموصل.

وذكر بيان لوزارة الدفاع إطلعت "إيلاف" عليه أن" المؤتمر خرج بعدة توصيات، أهمها توحيد الخطاب الإعلامي وعدم تجيير النصر لجهة معينة والابتعاد عن الخطابات السياسية المتشنجة أثناء عملية إستعادة القوات المشتركة للمناطق الخاضعة لسيطرة داعش".

وأضاف البيان أنه "تم التأكيد كذلك على فتح محطة راديو في سد نينوى تبث رسائل اطمئنان للأهالي هناك وتعمل بتوجيه من قيادة العمليات المشتركة ، فضلاً عن حصر البيانات الإعلامية بقيادة العمليات المشتركة وكذلك إستحداث مركز إعلامي في قاعدة القيارة يعمل بالتنسيق بين القوات المسلحة ووزارة البيشمركة".

وحضر المؤتمر رئيس أركان الجيش الفريق أول الركن عثمان الغانمي والمستشار العسكري للوزارة الفريق الركن محمد العسكري ومدير خلية الإعلام الحربي ووفد من إقليم كردستان المتمثل بمدير إعلام وزارة البيشمركة ووفد التحالف الدولي، ومدراء إعلام وزارتي الدفاع والداخلية وقيادة العمليات المشتركة وجهاز مكافحة الإرهاب والقوات البرية.

موجات النزوح 

وتوقع مجلس محافظة نينوى حدوث موجة نزوح كبيرة من الموصل مع بدء عمليات تحرير المدينة من سيطرة تنظيم "داعش" فيما حذر من وقوع "كارثة إنسانية" في حال لم تتخذ الحكومة إجراءات عاجلة لإيواء النازحين.

وقال عضو المجلس حسن سبعاوي ان "استعادة الموصل من قبضة داعش ستكون قريبة جدا”، مطالبا وزارة الهجرة والمهجرين ولجنة النازحين ولجان حقوق الانسان" بـ"تهيئة الظروف الخدمية للنازحين".

وأضاف سبعاوي "نتوقع حدوث موجة نزوح كبيرة جدا من الموصل مع بدء العمليات العسكرية لاستعادة السيطرة على المدينة"، محذرا في الوقت ذاته من "وقوع كارثة انسانية في حال لم تتخذ الحكومة إجراءات عاجلة لإيواء النازحين".


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار