GMT 18:23 2016 الإثنين 24 أكتوبر GMT 13:43 2016 الثلائاء 25 أكتوبر  :آخر تحديث
كلينتون تتقدم على ترامب في عدة ولايات أهمها فلوريدا

الأميركيون يقترعون قبل 15 يومًا من الانتخابات

إيلاف- متابعة

شارلوت: تحقق المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون تقدما على خصمها الجمهوري دونالد ترامب خلال عمليات اقتراع مبكر في ولايات عدة بينها فلوريدا البالغة الاهمية.

وبإمكان الناخبين في شيكاغو وواشنطن وشارلوت وميامي او لاس فيغاس التوجه الى مراكز الاقتراع للادلاء بأصواتهم، وهو خيار بات متاحا على نحو متزايد في كل انتخابات في انحاء الولايات المتحدة.

وتحتسب هذه الاصوات الثلاثاء في الثامن من نوفمبر، يوم الانتخابات رسميا.

لماذا التصويت قبل أسبوعين

وقالت هانا ويدلس (61 عاما) "لقد فعلت امرا جيدا" بعد التصويت لهيلاري كلينتون في المكتبة العامة في شيكاغو، حيث وقف 20 شخصا في طابور.

ولماذا التصويت قبل اسبوعين؟ اجابت انها ستكون متطوعة لمراقبة احد مراكز الاقتراع في ولاية الاباما، و"بسبب ظروف هذه الانتخابات التي تعطيني رغبة شديدة في التصويت هذا العام".

وتقدم 37 ولاية أميركية من اصل 50  امكانية التصويت المبكر قبل يوم الانتخابات، كما انها تقبل جميعها التصويت عن طريق البريد.

واجمالا في العام 2012، ثلث الاصوات كانت عبر الاقتراع المبكر، وفقا لمكتب الاحصاء. ومن المتوقع تخطي هذا الرقم العام الحالي، بحسب معسكر كلينتون الذي بذل جهودا لحشد الناخبين المترددين.

أفضلية للديمقراطيين

وكان روبي موك، مدير حملة كلينتون، توقع مؤخرًا "ان ولايات مثل نيفادا ونورث كارولاينا وفلوريدا يمكن ان تحسم موقفها قبل الثامن من نوفمبر".

ويبدو ان المعلومات الاولية على اساس الانتماء السياسي للناخبين الذين ادلوا باصواتهم تمنح الديمقراطيين افضلية في ولايتي فلوريدا ونيفادا، وهما من اكثر الولايات المتنازع عليها.

لكن يتعين الانتظار وقتا اطول للتأكد من هذا الاتجاه. وحتى الآن، ادلى ستة ملايين ناخب باصواتهم وفقا للاستاذ في جامعة فلوريدا مايكل مكدونالد. وهذا الرقم من اصل 130 مليونا من الاصوات المتوقعة.

انحياز استطلاعات الرأي
 
ويفسر الاقتراع المبكر الحضور القوي لترامب وكلينتون في فلوريدا حيث فتحت مراكز التصويت قبل ايام ومنذ صباح الاثنين في ميامي. وسيمضي ترامب يوم الاثنين في فلوريدا في حين ستنتقل اليها كلينتون الثلاثاء والاربعاء يوم ستبلغ 69 عاما من العمر.

واقرت كيليان كونواي مديرة حملة ترامب لشبكة "إن بي سي" في اعتراف نادر من فريق المرشح الجمهوري "إننا متأخرون". لكن ترامب ندد الاثنين بانحياز استطلاعات الرأي الى جانب الديمقراطيين.

وقال خلال طاولة مستديرة مع المزارعين في بوينتون بيتش "الحقيقة في رأيي، هي اننا بصدد الفوز" منددا بـ"النظام المزور الذي اتحدث عنه منذ بداية الحملة".

وباستثناء اوهايو وايوا وولايات اخرى محافظة، لا تزال استطلاعات الرأي سيئة للمرشح الجمهوري. ففي الاسابيع الاخيرة، يتجه ناخبون مترددون على نحو متزايد الى تأييد هيلاري كلينتون.

وأظهر متوسط لاستطلاعات الرأي الوطنية أورده موقع "ريل كلير بوليتيكس" تقدم كلينتون بنحو ست نقاط (47,7% مقابل 41,9%)، وتصدرها معظم الولايات الأساسية مثل بنسيلفانيا وفرجينيا وفلوريدا.

وحتى في الولايات المؤيدة تقليديا للجمهوريين، يبقى تقدم ترامب ضعيفا، مثل ولاية تكساس حيث يتقدم بثلاث نقاط فقط. 

استعادة الكونغرس

واعلنت كلينتون بوضوح في نهاية الاسبوع انها تعتزم المشاركة مباشرة في المعركة من أجل الكونغرس، بدعم مرشحي حزبها. وينتخب الأميركيون في 8 نوفمبر رئيسهم، واعضاء مجلس النواب لعامين وثلث اعضاء مجلس الشيوخ لست سنوات.

بدوره، يشارك الرئيس الأميركي على نحو متزايد في الحملة. وكان الاحد في لاس فيغاس ليس فقط لدعم كلينتون ولكن المرشحة الديمقراطية الى مجلس الشيوخ ايضا.

وقال باراك اوباما "لا جدوى من انتخاب هيلاري اذا اعطيتموها كونغرس غير كفوء لا يحاول حتى القيام بأي شيء" منددا بشدة بالجمهوريين الذين يسيطرون على الكونغرس بشكل كامل منذ عامين.

واضاف "كل ما لديهم ليقدموه هو العرقلة وسد الابواب". ويأمل الحزب الديمقراطي في استعادة الغالبية من الجمهوريين في مجلس الشيوخ وإضعاف غالبية الجمهوريين في مجلس النواب.

قال اوباما مخاطبا ناخبي المدينة المعروفة بكازينوهاتها "لديكم اقوى ورقة"، مضيفا "لكن يجب الا تنسوا ان تستخدموها بتصويتكم. اللعبة تنتهي في 8 نوفمبر".


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار