GMT 23:33 2016 الإثنين 4 أبريل GMT 7:59 2016 الثلائاء 5 أبريل  :آخر تحديث

الرئيس الأرجنتيني ينفي ارتكابه أي مخالفة في "أوراق بنما"

أ. ف. ب.

بوينوس ايرس: أكد الرئيس ماوريسيو ماكري الاثنين غداة نشر تسريبات "أوراق بنما" التي كشفت انه كان مديرا لشركة مقرها في جزر الباهاماس ان كل ما قام به في هذا الاطار كان قانونيا ولم يرتكب اي مخالفة.

وقال ماكري في مقابلة تلفزيونية ان "شركة الاوفشور (فليغ تريدينغ ليمتد) انشئت من اجل الاستثمار في البرازيل. (..) في النهاية لم يحصل الاستثمار. والدي هو من سجل اسمي مديرا لها في 1998. في العام 2008 لم يعد لها وجود لان الاستثمار لم يتم".

وشدد الرئيس الارجنتيني على ان هذه "كانت عملية قانونية".

وماوريسيو ماكري (57 عاما) هو نجل الملياردير فرانكو ماكري الذي ولد في ايطاليا وحقق ثروة في الارجنتين.

وقبل توليه رئاسة الارجنتين في كانون الاول/ديسمبر 2015 شغل ماكري بين العامين 1995 و2007 رئاسة نادي بوكو جونيورز لكرة القدم ثم اصبح رئيسا لبلدية العاصمة بوينوس ايرس (2007-2015).

وكانت الحكومة الارجنتينية اكدت الاحد ان الرئيس "لم يساهم في رأسمال الشركة" وكان "مديرا عابرا" لها.

والاحد كشف اكبر تسريب لاوراق في التاريخ تورط عدد من قادة العالم والمشاهير ونجوم الرياضة في فضيحة عالمية حول حسابات مالية لتهريب اموال الى ملاذات ضريبية. 

واستمر هذا التحقيق عاما كاملا وتركز على البحث في نحو 11,5 مليون وثيقة سربت من مكتب المحاماة البنمي "موساك فونسيكا" الذي يعمل في مجال الخدمات القانونية منذ اربعين عاما وله مكاتب في 35 بلدا. وكان هذا المكتب يعمل على انشاء شركات اوفشور لزبائنه في دول تعتبر جنات ضريبية بهدف التهرب من دفع الضرائب او لتبييض اموال.

وكشفت "اوراق بنما" عمليات مالية لاكثر من 214 الف شركة اوفشور في اكثر من 200 دولة ومنطقة حول العالم.


في أخبار