GMT 15:23 2016 السبت 30 أبريل GMT 8:13 2016 الثلائاء 3 مايو  :آخر تحديث
إدعى أنه ساهم في إقناع السوربون بفتح فرع لها في أبوظبي

إلزام الامارات بدفع غرامة مليونية لرجل أعمال فرنسي

مروان شلالا
حكمت محكمة استئناف باريس على وزارة الشؤون الرئاسية الاماراتية وأحمد بن محمد الحميري ومجلس أبوظبي للتعليم وجامعة باريس السوربون أبوظبي بدفع 2,5 مليون يورو لرجل الأعمال باسكال رينوار دوفالييه، مقابل تفويضه بالعمل على فتح فرع الجامعة الفرنسية في أبوظبي.
 
بيروت: يقاضي رجل الأعمال الفرنسي باسكال رونوار دوفالييه إمارة أبوظبي، ويطالبها بدفع مليوني يورو (ما يعادل 2,7 مليون دولار) أتعاباً له مقابل مساهمته في الضغط لإنشاء فرع لجامعة السوربون - باريس الرابعة في العاصمة الإماراتية.
 
وقد صدر في 30 تشرين الأول (أكتوبر) حكم قضائي عن محكمة استئناف فرنسية ألزم وزارة الشؤون الرئاسية في الامارات العربية المتحدة، ممثلة بأحمد بن محمد الحميري، ومجلس أبوظبي للتعليم وجامعة باريس السوربون أبوظبي بالتضامن دفع كامل المبالغ المستحقة عليهم لدوفالييه، وتدريكهم المصاريف القانونية.
 
رفضت الدعوى
 
في أواخر عام 2013، طالب دوفالييه، بحسب دفوع تقدم بها محاميه أمام محكمة البداية في باريس، بأتعابه التي لم يحصل عليها، قائلًا إنه ساهم في إطلاق مشروع إقامة هذا الفرع للجامعة الفرنسية العريقة في ابوظبي في خريف 2004، والذي تم افتتاحه في تشرين الثاني (نوفمبر) 2006، مؤكدًا أنه كرس الحيز الاكبر من وقته لهذا المشروع خلال عامين.
 
لم تقبل المحكمة حينها بدفوع دوفالييه، خصوصًا أنه رفع دعواه على وزارة الشؤون الرئاسية في أبوظبي، ممثلة بأحمد بن محمد الحميري، والتي تتمتع بحصانة قانونية، ولا يمكن مقاضاتها لأنها دولة، وهيئة رسمية ممثلة لدولة.
 
لم يتمكن دوفالييه من الحصول على وثيقة مكتوبة تؤكد أن إمارة أبوظبي فوضته السعي إلى تنفيذ هذا المشروع. طالبته المحكمة بأدلة عن اتفاق شفوي، لكنه ما استطاع تأمين ذلك أيضًا، علمًا أن رجل الأعمال الفرنسي قدم خدمات عديدة لدولة الامارات العربية المتحدة في فرنسا، ما ترتب عنه حصوله على مبلغ 500 ألف يورو كعمولات.
 
وبحسب لائحة محامي دوفالييه المقدمة إلى محكمة الاستئناف في باريس، تعامل دوفالييه مع دولة الامارات وفق هذا الاسلوب في خلال 20 عامًا، طالبًا أيضُا بمبلغ 1,8 مليون يورو (2,42 مليون دولار) كتعويض عن الضرر المعنوي الذي لحق به وبسمعته، خصوصًا أن أعماله تضاءلت كثيراً بعدما صار معروفًا أن الامارات لم تنقده حقه، وردّ الناس ذلك إلى أنه لم يؤد عمله بشكل يرضي الاماراتيين. فانفض عنه الكثير من العملاء.
 
الحكم الاستئنافي
 
ردت المحكمة الدعوة بحجتين: حصانة الدول من المقاضاة وعجز المدعي عن تقديم قرينة الادعاء، وألزمت دوفالييه أن يدفع لوزارة الشؤون الرئاسية الاماراتية وأحمد بن محمد الحميري ومجلس أبوظبي للتعليم وجامعة باريس السوربون أبوظبي مبلغ خمسة آلاف يورو، مع تدريكه المصاريف القانونية. فاستأنف دوفالييه الحكم.
 
وفي 30 تشرين الأول (أكتوبر) 2015، أصدرت محكمة الاستئناف في باريس حكمها الذي قضى بأن مطالبات دوفالييه مقبولة شكلًا، رادةً الدفع بعدم سماع الدعوى المسند إلى الحصانة القضائية للدول، والمثار من وزارة الشؤون الرئاسية في الامارات العربية المتحدة، وأحمد بن محمد الحميري، ومجلس أبوظبي للتعليم وجامعة باريس السوربون أبوظبي.
 
وحكمت بالتضامن على وزارة الشؤون الرئاسية في الامارات العربية المتحدة، وأحمد بن محمد الحميري بأن يدفعا لدوفالييه مليوني يورو، مع الفوائد القانونية اعتباراً من 30 تشرين الاول (أكتوبر) 2010، أي يوم رفع الدعوى، وبأن يدفعا له أيضًا 500 ألف يورو تعويضاً عن العطل والضرر الذي لحق به وبأعماله، إضافة إلى مبلغ 10 آلاف يورو، هي مصاريف الدعوى.
 
وردت المحكمة أيضاً جميع المطالبات الأخرى، ودرّكت بالتضامن وزارة الشؤون الرئاسية في الامارات العربية المتحدة، وأحمد بن محمد الحميري، ومجلس أبوظبي للتعليم وجامعة باريس السوربون أبوظبي المصاريف القانونية كلها.

في أخبار