GMT 1:12 2016 الجمعة 19 أغسطس GMT 4:12 2016 السبت 20 أغسطس  :آخر تحديث
الشرطة تقبض «عليه» حفاظًا على الآداب العامة

ترامب يتنقل عاريا بين حدائق أميركا

أشرف أبو جلالة

نشرت مجموعة من الفنانين تماثيل عارية للمرشح الجمهوري دونالد ترامب في مدن أميركية عدة، مستلهمة من قصة «ملابس الامبراطور الجديدة» للكاتب الدانماركي هانس كريستيان أندرسون فكرتها. أما التوقيع الذي برز على التماثيل فكان: «الامبراطور الجبان».

بيروت: تنقلت تماثيل عارية للمرشح الجمهوري دونالد ترامب بين أماكن عامة عديدة في الولايات المتحدة الأميركية، في حركة اطلقها فنانون، وقد استلهموا فكرتها من قصة للكاتب هانس كريستيان أندرسون كتبها في القرن التاسع عشر بعنوان «ملابس الامبراطور الجديدة». 

وتدور قصة أندرسون حول ملك يقنعه خيّاطان بأن يصنعا له بدلة خفية لا يراها الحمقى. فيقتنع ويرتدي البدلة ويتنقل امام شعبه عاريًا تماما الا من غروره الفائض الذي حال دون سماعه نداءات شعبه له بأنه يسير بلا ملابس.

 

 

وقد وجدت مجموعة من الفنانين تدعى «إنديكلاين» في هذه الرواية رسالة سياسية ملائمة اليوم، فنصبت بالتزامن تماثيلها البلاستيكية التي تجسد ترامب عاريًا في اماكن عامة في الولايات المتحدة. وانتشرت هذه التماثيل في عدة اماكن عامة بينها حديقة "يونيون سكوير" في نيويورك، وقرب هوليوود في لوس أنجلس، وفي ساحة "كاسترو" في سان فرانسيسكو وأيضًا في كليفلاند وسياتل.

 

 

وقالت «إنديكلاين» إنها استلهمت الفكرة من قصة الكاتب الدنماركي أندرسون. وأضافت «يعد ترامب راهنًا شخصية مؤثرة في ثقافة العالم، بصرف النظر عما اذا كنت تحبه ام لا». ويعلل المتحدث باسم «إنديكلاين» قائلاً: تاريخيًا، لطالما كانت التماثيل وسيلة لتخليد الشخصيات المؤثرة». وقد وقعت «إنديكلاين» تماثيلها بالجملة التالية: «الامبراطور الجبان».

 

 

وأحدث ترامب مجددًا موجة من ردود الفعل المتباينة، فقد وجد البعض شكل التماثيل «مقرفًا»، بينما تجمع المئات لالتقاط الصور. وفي وسط هذه الموجة، تحركت الشرطة نحو الأماكن العامة، ورفعت التماثيل «التي تنافي الآداب العامة».

وتنقل عن انستغرام تدوينة تشير إلى أن شخصين ادّعيا انهما عاملا بناء وضعا تماثيل ترامب البلاستيكية في ساحة الاتحاد في مدينة سان فرانسيسكو صباح الخميس. 

أعدت "إيلاف" المادة عن موقع "aol" الرابط الأصل من هنا.

 


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار