GMT 18:30 2016 الأربعاء 7 سبتمبر GMT 0:13 2016 السبت 10 سبتمبر  :آخر تحديث
إستطلاع للرأي أظهر تقدمه وسط العسكريين

مخطط ترامب للجيش الأميركي: 30 يومًا لهزيمة داعش

جواد الصايغ من نيويورك

إيلاف من نيويورك: كشف المرشح الجمهوري، دونالد ترامب، عن خططه المتعلقة بإعادة بناء الجيش الأميركي في خطاب له في مدينة فيلادلفيا في ولاية بنسلفانيا.

المرشح الجمهوري الذي يصوّب عادة على إدارة الرئيس الحالي باراك اوباما، ويتهمها بإضعاف القوات العسكرية الأميركية بفعل تخفيض ميزانياتها المالية، قال انه سيدعو الكونغرس لوضع حد للتخفيضات المالية للإنفاق العسكري.

السلام والقوة

ترامب الذي اعتبر ان "السلام يأتي من خلال القوة"، "اشار "الى انه وبمجرد توليه سدة الرئاسة سيقوم بدعوة الكونغرس لإنهاء قضية التخفيضات في الميزانية العسكرية فورا، والشروع في اعادة بناء قواتنا المسلحة".

ثلاثون يوما

وكان ترامب قال امام تجمع إنتخابي له في نوريث كارولينا يوم امس الثلاثاء،"انه سيطلب من كبار الضباط تقديم خطة عسكرية خلال اول ثلاثين يوما من فترة حكمه، تتعلق بالقضاء على تنظيم داعش".

الخطة
وتتضمن خطط ترامب العسكرية، "بناء جيش فعال يتكون من 540 الف فرد، وتزويد قوات المشاة البحرية بـ 350 سفينة وغواصة مع تشكيل 36 كتيبة عسكرية، وبناء اسطول جوي حربي يتكون من 1200 مقاتلة حربية".

تصريحات ترامب حول اعادة بناء الجيش الاميركي وزيادة الانفاق، ترافقت مع نشر استطلاع للرأي اظهر تقدمه بشكل كبير في اوساط العسكريين بنسبة 55%  مقابل 36% فقط لهيلاري كلينتون.

الإستطلاع الذي اجري بين نهاية اب والرابع من شهر ايلول الحالي، شمل مجموعة من العسكريين الذين سبق أن أدى قسم منهم الخدمة العسكرية، واخرون ما زالوا في الخدمة حتى الآن.

جدير بالذكر، أن ترامب كان قد حصل يوم امس على دعم 88 ضابطا اميركيا متقاعدا، بينهم ضباط من الرتب العالية، في الإنتخابات الاميركية المقررة في الثامن من شهر نوفمبر المقبل.

وقال الضباط في رسالة الدعم،" تمثل انتخابات 2016 فرصة للشعب الاميركي لتصحيح مسار الأمن القومي لبلادنا، وايضا لسياستنا"، معتبرين ان التغيير المطلوب لا يتم إلا عبر دونالد ترامب.
واشار هؤلاء،" إلى ان دعمهم لترامب من اجل تولي قيادة القوات المسلحة تأتي بسبب المعاناة التي واجهتها الأخيرة من قبل الإدارة الاميركية في السنوات الثماني الماضية، بالإضافة إلى التزامه بإعادة بناء الجيش الأميركي".
 


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار