GMT 14:45 2017 الثلائاء 24 أكتوبر GMT 9:36 2017 السبت 28 أكتوبر  :آخر تحديث
ولي عهد الفجيرة يفتتح فعاليات ملتقى الفجيرة الإعلامي

عثمان العمير: يصعب الحد من سرعة تطور وسائل التواصل

إيلاف الإمارات

إيلاف من الفجيرة: افتتح الشيخ محمد بن حمد الشرقي، ولي عهد الفجيرة، فاعليات ملتقى الفجيرة الإعلامي في دورته الثامنة، الذي تنظمه هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام، تحت شعار "الإعلام ومنصات التواصل الإجتماعي”، بحضور الشيخ الدكتور راشد بن حمد الشرقي، رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام، والشيخ محمد بن حمد بن سيف الشرقي، رئيس دائرة الحكومة الإلكترونية بالفجيرة، وعثمان العمير، ناشر جريدة "إيلاف" الإلكترونية ورئيس تحريرها، والشيخ عبدالله بن حمد بن سيف الشرقي، رئيس الاتحاد الإماراتي لبناء الأجسام والقوة البدنية، ومنصور المنصوري، مدير عام المجلس الوطني للإعلام.

محمد بن حمد خلال الملتقى

الثورة الإعلامية

وأكد الشيخ محمد بن حمد الشرقي أن ملتقى الفجيرة الإعلامي في دورته هذا العام "يأتي تجسيدًا لتحقيق رؤية الشيخ حمد بن محمد الشرقي، عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، في تطوير العمل الإعلامي الذي يتأثر ويؤثر بالمتغيرات المستمرة في العالم، ويهدف إلى تأسيس خطط واضحة ترتكز على المعرفة والفكر والتنمية.

كما شدد على أن الحدث "يسلط الضوء على الثورة الإعلامية التي نشهدها ونعايشها والتي تفرض آثارها وتجلياتها في تشكيل نمط الإعلام الحديث، وأهمها منصات التواصل الإجتماعي والوسائل الإتصالية المتقدمة في عالم العولمة ووعي الهوية وقيمها وتعزيز الثقافة".

مدير عام المجلس الوطني للإعلام يلقي الكلمة الافتتاحية لملتقى الفجيرة الإعلامي

أمام مرحلة جديدة

من جهته قال حمدان كرم الكعبي، مدير عام هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام، أن الملتقى في دورته الثامنة يسعى إلى تكريس تجربته المهنية والأكاديمية التي بدأت منذ انطلاقته الأولى، لافتًا إلى أن الهيئة تحرص على استقطاب أسماء إعلامية كبيرة على مستوى الوطن العربي، لها خبرات طويلة وممتدة، سواء في الـ "سوشيال ميديا" أو الصحف وغيرها.

وقال منصور إبراهيم المنصوري مدير عام المجلس الوطني للإعلام في الكلمة الإفتتاحية للملتقى: «نقف اليوم أمام مرحلة جديدة في قطاع الإعلام، عنوانها التواصل والتفاعل مباشرة بين الناشر والمتلقي، فبالرغم من سنواته القليلة، فإن الإعلام الرقمي غيَّر من المشهد وفرض أدواته وميزاته على واقعنا ليضيف عناصر جديدة إلى معادلة التواصل».

في افتتاح ملتقى فجيرة الإعلامي

جلسات اليوم الأول

وتضمن اليوم الأول من الملتقى الذي أقيم في فندق كونكورد الفجيرة ثلاث جلسات متخصصة بدأت بالافتتاح الرسمي بحضور عدد من ضيوف الشرف والإعلاميين حيث ناقشت الجلسة الأولى موضوع " التوافق والتنافر بين الإعلام ووسائل الاتصال " وأدارها مدير اذاعة الشارقة حسن يعقوب وشارك فيها محمد جلال الريسي المدير التنفيذي لوكالة أنباء الامارات وعثمان العمير من السعودية ناشر ورئيس تحرير صحيفة ايلاف الالكترونية والدكتور رشيد الخيون الكاتب والمفكر الباحث في التراث وماضي خميس رئيس ملتقى الكويت الاعلامي .

وأشار العمير، إلى أن فوضى أخبار وسائل التواصل الاجتماعي، سينحسر دورها رويداً في المستقبل، بعد دخول منصات إعلامية ستكون ذات مصداقية تساهم في نشر الوعي من خلال الخبر الموضوعي والصحيح، وأضاف أنه “من الصعب إيقاف عجلة التقدم في وسائل التواصل الاجتماعي أو سن التشريعات القانونية للحد من سرعة هذا التطور”.

من جانبه أوضح محمد جلال الريسي، أن هناك تحدياً كبيراً تعيشه وسائل الإعلام التقليدية، أمام الكم الهائل من أخبار وسائل التواصل الاجتماعي، مشدداً على أهمية وضع تشريعات وضوابط تنظم عملية النشر ونقل الأخبار إلى المجتمع.

ووصف الإعلامي عضوان الأحمر ناقلي الأخبار عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بالمخبرين وليس الصحفيين، مشيراً إلى أن الصحفي الموضوعي هو من يبحث عن الحقيقة ويحللها بطريقة تغني محتوى المادة الإعلامية ، وتم طرح أوراق عمل منها: “الأخبار بين الإعلام التقليدي والجديد”، قدمها حسن المرزوقي من منصة فرسان الإمارات، وورقة بعنوان “دور وسائل التواصل الاجتماعي في تعزيز الثقافة”، تقديم أحمد العرفج.

أحمد اليماحي وعثمان العمير في إحدى الجلسات


وسائل التواصل بين السلب والإيجاب

وشهدت الجلسة الثانية تحت عنوان " تأثير وسائل الاتصال على المتلقي ودور الاعلام " التي يديرها علي عبيد الهاملي من الإمارات مجموعة من المداخلات حول تأثير وسائل الاتصال ونماذج ومقترحات بمشاركة مجموعة من الإعلاميين هم : الشاعرة والاعلامية الدكتورة بروين حبيب من البحرين وعضوان الاحمري من السعودية وخيري رمضان من مصر وعضو مجلس امناء شبكة الاعلام العراقي الدكتورة هديل كامل من العراق.

وتناقش الجلسة الثالثة التي يديرها الأستاذ أحمد العرفج من السعودية " وسائل الإتصال بين السلب والإيجاب " بمشاركة الكاتب والاعلامي يوسف حمدان من البحرين ورئيس تحرير الرؤية محمد التونسي من السعودية والكاتب والاعلامي الدكتور علي حسن الفواز من العراق.

توقيع اتفاقية تعاون إعلامي

وعلى هامش الملتقى وقّعت هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام اتفاقية تعاون إعلامي مع الهيئة الوطنية للإعلام بالقاهرة، بهدف تفعيل المزيد من التعاون الإعلامي والثقافي بين المؤسستين في مناحي المهرجانات الإعلامية، وتبادل البرامج والمواد الفنية المتنوعة والبث المشترك للقنوات الفضائية وخاصة الثقافية، المشاركة في مجال إنتاج البرامج والأعمال الفنية والفعاليات الإعلامية، والاستفادة من إمكانيات الهيئة الوطنية للإعلام في المجال الفني والهندسي وخبرات الفنيين والبرامجيين والإداريين.

وقّع الاتفاقية من هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام، كل من حمدان كرم الكعبي مدير عام الهيئة، وحسين زين رئيس الهيئة الوطنية للإعلام بالقاهرة.

بروين حبيب: الاستخدام السلبي لوسائل التواصل الاجتماعي زاد من حدة الاستقطاب السياسي والإرهاب بين الجمهور.
المصدر: فرسان الامارات
إنصاف اليحياوي: الإعلام الجديد بات متنفسا للجمهور يعبّر من خلاله عن آرائه التي لا يجد لها موقعا في الإعلام التقليدي.
المصدر: فرسان الامارات

خيري رمضان: افتقار وسائل الإعلام التقليدية للمهنية يعد سببا رئيسا في تعزيز أهمية وسائل التواصل لدى الجمهور


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار