GMT 9:40 2017 الخميس 13 أبريل GMT 0:14 2017 الخميس 20 أبريل  :آخر تحديث
وجّهت اتهامات قاسية إلى زعيم التيار الصدري

مستشارة الأسد للصدر: اعرف حجمك عندما تتكلم عن الكبار!

د أسامة مهدي

إيلاف من لندن: شنّت بثينة شعبان مستشارة الرئيس السوري بشار الأسد هجومًا قاسيًا على زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر على خلفية دعوته للأسد بالتنحي.

وقالت شعبان المعروفة بردودها المتشنجة والهجومية، في تصريح صحافي، إن الأسد باقٍ بمنصبه. وأضافت في التصريح الذي نشره موقع الفرقة الرابعة للجيش السوري، واطلعت عليه "إيلاف" الخميس، أنّ "الرئيس الأسد باقٍ بمنصبه وانت يا من بعت نفسك إلى السعودية وقطر بثمن اعرف حجمك الحقيقي عندما تتكلم مع الكبار".

وكان الزعيم الشيعي الصدر قد دعا السبت الماضي الرئيس السوري بشار الأسد إلى التنحي، معتبرًا ذلك خطوة منصفة لتجنيب سوريا ويلات الحروب، وحذر من تحول سوريا إلى فيتنام جديدة.. ثم عاد في اليوم التالي إلى تأكيد دعوته محذرًا الأسد من مصير الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، الذي قتل على يد الثوار الليبيين اثر انتفاضة شعبية اطاحت بنظامه عام 2011.

تعليق الصدر حيال تطور الاحداث في سوريا بعد الضربة الصاروخية الاميركية، جاء في بيان وزعه مكتبه، وفيه شدد على انه "لا ينبغي للرئيس الاميركي ان يفرط في تصريحاته ومواقفه وقراراته الرعناء.. فهذا ليس مضرًا لأميركا فحسب، بل مضر للمجتمع الدولي كافة، وفي اليوم التالي عاد الصدر".

وحذر الصدر من فيتنام أخرى في الشرق الاوسط، وقال "لا ينبغي عليه (ترامب) ان يزج نفسه في محرقة جديدة قد يدفع الجميع ضريبتها وقد تكون سوريا (فيتنام) جديدة لهم"، مبيناً "انه لا يعقل ان يكيل بمكيالين.. اذ يقصف المدنيين العزل في الموصل، وفي نفس الوقت يستنكر القصف المدان للمدنيين بالكيميائي".

وأضاف "ألا يكفي سوريا ان تكالبت عليها الايادي أجمع من الداخل والخارج لكي يأتي دور أميركا السلبي ايضًا، والمتضرر الوحيد هو الشعب السوري". وقال "لا استبعد ان يكون قرار ترامب بقصف سوريا هو الاذن بتمدد داعش في مناطق أخرى، فغالبًا ما تكون أميركا راعية للارهاب كما تعودنا منها ذلك في الكثير من الموارد"، لكنه استدرك قائلا "ثم انه اذا ارادت أميركا ان تكون راعية للسلام فعليها أن تدعم الحوار وانقاذ الشعوب في كل المناطق سواء في فلسطين أو بورما أو البحرين أو غيرها من المناطق وان لا تكون ميالة لجهة دون اخرى".

وتابع الصدر "ليعلم الجميع ان تدخل أميركا العسكري لن يكون مجديًا.. فهي قد اعلنت قصفها للدواعش في العراق، وما زال الارهاب جاثمًا على اراضينا المقدسة ولم يكن تدخلها مجديًا ولا نافعًا على الاطلاق"، ماضيًا إلى القول "حسب ظني، فإن مثل هذه القرارات ستجر المنطقة إلى صراع لا سيما مع وجود رايات أخرى تدعي تحريرها او انقاذها لسوريا الجريحة والتي صارت مصلبًا لصراعات سياسية مقيتة".

ودعا الصدر الجميع إلى "الانسحاب العسكري من سوريا لأخذ الشعب زمام الامور، فهو صاحب الحق الوحيد في تقرير مصيره والا سيكون عبارة عن ركام يكون المنتفع الوحيد هو الارهاب والاحتلال".

وطالب الولايات المتحدة بـ"كف أذاها كما أن ذلك مطلوب من روسيا والفصائل الاخرى"، مشيرًا إلى انه "لعلي أجد من الانصاف أن يقدم الرئيس بشار الأسد استقالته وأن يتنحى عن الحكم حبًا بسوريا الحبيبة ليجنبها ويلات الحروب وسيطرة الارهابيين فيعطى زمام الامر إلى جهات شعبية نافذة تستطيع الوقوف ضد الارهاب لانقاذ الاراضي السورية بأسرع وقت، ليكون له موقف تاريخي بطولي، قبل أن يفوت الاوان، ولات ساعة مندم".
 


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار