: آخر تحديث
وسط دعوات لقطع بغداد للعلاقات مع عماّن

العراق يحتج لدى الأردن لـ "إهانة" رموزه الدينية والسياسية

قررت وزارة الخارجية العراقية اليوم استدعاء القائم بالاعمال الأردني لدى بغداد على خلفية تجاوزات ضد رموز وشخصيات دينية وسياسية عراقية، من خلال قيام محتجين أردنيين بإهانة صورهم وحرقها اثر مهاجمة الاعلام الإيراني للملك عبد الله الثاني.

إيلاف من لندن: قالت الخارجية العراقية في بيان صحافي، اطلعت على نصه "إيلاف"، الاحد، "إن الوزارة قررت استدعاء القائم بالاعمال الأردني لدى بغداد على خلفية التجاوزات التي حصلت بحق الرموز والشخصيات الدينية والوطنية العراقية".

وكانت مجموعة من الأردنيين في مدينة المفرق قامت الجمعة الماضي بالاساءة لصور رموز سياسية ودينية عراقية وأخرى إيرانية ولبنانية وسوريا من خلال الدوس عليها باقدامهم وحرقها احتجاجًا على مهاجمة الاعلام الايراني للعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني. 

ووصفت النائبة عواطف نعمة عن ائتلاف دولة القانون بزعامة نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي ما حدث "بالتطاول"، وقالت في بيان إن "حفنة من المروجين للفكر التكفيري في الأردن "أساؤوا الى صور قادة محور المقاومة ورموز وطنية عراقية من بينها السيد المالكي في تصرف يعكس ما تحمله نفوسهم المريضة من حقد وكراهية وتعصب وتطرف". 

وأضافت أن "هذه سلوكيات مريضة أرادوا بها الاساءة الى مقام المرجعية الدينية، والى السيد المالكي المعروف بمواقفه المبدئية وسياسته الحازمة تجاه هذا المد الموغل في التطرف".

 

أردنيون يدوسون على صور رموز سياسية ودينية عراقية وإيرانية ولبنانية وسورية

 

وطالبت نعمة الخارجية العراقية بـ"إعلان موقفها تجاه هذه الإساءات المعلنة من قبل حفنة أوغاد نسوا أن اقتصاد دولتهم قد يهبط الى الحضيض في حال قطع علاقاتنا التجارية معها ومقاطعتها في جميع المجالات، وفي حال عدم قيام الحكومة الأردنية بتقديم اعتذار رسمي للشعب العراقي يجب أن نلجأ الى قطع العلاقات مع الأردن"، بحسب قولها.

ونشرت مواقع إخبارية أردنية صورًا أظهرت أردنيين بينما كانوا يدوسون على صور تعود لقادة إيران ولشخصيات شيعية بارزة في المنطقة وأخرى لرئيس النظام السوري بشار الأسد ورئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي والرئيس الايراني حسن روحاني وزعيم حزب الله اللبناني حسن نصر الله.

ووضعت الصور على الأرض أمام أحد المساجد في مدينة المفرق بعد صلاة الجمعة، قبل أن يدوسها المشاركون ليحرقوها لاحقًا ولم يصدر عن الجانب الأردني أي تعليق فوري، كما لم تعلق إيران بعد على الحادث.

وكان الناطق باسم الحكومة الأردنية محمد المومني قد قال الخميس إن إيران ستكون أكثر قبولاً وأكثر ترحابًا، إذا تعلم المسؤولون الإيرانيون "ضبط ألسنتهم وإغلاق أفواههم وعدم التعدي". 

وأضاف في حديث للتلفزيون الرسمي: "نحن دولة نتعامل بإيجابية مع مختلف دول العالم، لكن أن يتم الحديث بهذه الطريقة وبهذا التطاول المعيب (على العاهل الأردني) فلا نقبله على الإطلاق وسنتصرف ونرد على هذا الكلام بما يستحق".

وكان المتحدث باسم الخارجیة الإیرانیة بهرام قاسمي قال "يبدو أن ملك الأردن وقع في خطأ استراتيجي وأساسي في تعريف الإرهاب والعبارات التي استخدمها في تصريحاته تجاه تطورات المنطقة". 

وأضاف "من الصواب له أن يلقي في البداية نظرة بسيطة على الإحصائيات الرسمية الصادرة حول الإرهابيين الأردنيين، الذين انضموا إلى داعش وسائر الجماعات الدموية والجاهلة، ومن ثم يبدي وجهة نظره حول إيران".

وكان العاهل الأردني قد صرح لصحيفة واشنطن أن "هناك مشكلات استراتيجية في منطقتنا، ولإيران علاقة بها، وهناك محاولة لإيجاد تواصل جغرافي بين إيران والعراق وسوريا وحزب الله في لبنان".
 


 


عدد التعليقات 15
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. أردنيون يدوسون
shaloooom - GMT الأحد 16 أبريل 2017 11:23
عفارم عليكم حررتم فلسطين.....عرب خرب
2. عيب يا اردنيين
هاشم يعقوب - GMT الأحد 16 أبريل 2017 11:26
شعب هابط و خائن لا يؤتمنون و يغدرون من يمد لهم يد العون ، غدروا بالعرب في حرب أكتوبر و غدروا بالكويت في 1990 عندما غزا صدام الكويت .
3. منافقون واغبياء
حارث البصري - GMT الأحد 16 أبريل 2017 11:49
لا نسمع سوى الصراخ من قبل أعضاء ما يسمى دولة القانون ودفاعهم عن رئيسهم وزعيم عصابة السرقة والقتل الذي ضيّع البلد بعمالته وخدمته لاسياده الإيرانيين فتعساً لكم ولمحور المقاومة الذي تدعوه والذي هو كما رأيناه هو محور لقتل الشعوب الرافضة لسياستهم ، فلم نسمع من محور المقاومة هذا من زمان الأسد المقبور وتركه للجولان تحت الاحتلال الأسرائيلي وحتى الآن بقيادة الابن وتكرار الضربات والغارات الإسرائيلية على سوريا غير احتفاظهم بحق الرد فبربكم أي محور هذا الذي يتكلمون عليه وكلهم ينفذون مطالب ايران أي كلهم خونه لأوطانهم وعملاء صغار لأيران.
4. أردنيون يمزقون
سلوكيات مريضة - GMT الأحد 16 أبريل 2017 12:20
يهان العرب كل يوم و ساعه و تمزق كتبهم المقدسه و لا احد منهم يهتم....اما ان يهان ملك او امير فالويل الويل ....اسرائيل تدوس على كرامتكم و تدنس جوامعكم و انتم صامتون .....لما يقوم فارسي شيعي بانتقادكم فتعلنون الجهاد المقدس عليه.....
5. عراق المافيات
زعلان - GMT الأحد 16 أبريل 2017 12:51
مضحك جدا المالكي معروف بمواقفة الوطنية ياالله الى متى هذا النفاق فيكم وتشويه الحقائق ارحمووووووووووووووووووووووووا عقولنا
6. ايران ونبع الارهاب
محمد - GMT الأحد 16 أبريل 2017 13:05
برافووو ويا ريت اكتر بعد
7. زمن
MN9OOR - GMT الأحد 16 أبريل 2017 13:06
هو الزمن الرديء وزمن العملاءالذي جعل من قاتل العراقيين لثمان سنيين وقتلهم ومازال مستمر في قتلهم من رموز العراق والعميل الفاسد الذي سلم المدن العراقية الواحدة تلو الاخرى لداعش وسرق اموال العراقيين رمز لهم وحسون زميرة اللبناني الموغل في قتل السوريين واللبنانيين رمز عراقي انه زمن النكرات ........
8. قوم لوط
احمد امين - GMT الأحد 16 أبريل 2017 13:44
قتلت شويهتي وفتكت فيها فمن انباك ان أباك ذيت، اذا كانت الطباع طباع ذئب فلا أدب يفيد ولا حليب ،، معروف من هم الاردنيون ؟ ايران هاجمت ملككم ما دخل العراق ؟ الم يعطكم العراق النفط بأسعار تفضيلية ، ماذا فعلتها للعراق غير تصدير الإرهابيين ولكن ان انت اكرمت الكريم ملكته وانت انت اكرمت اللئيم تمرد ، ملككم هاجم ايران وايران هاجمته، ما دخل الاساءة لعلماء الدين
9. كالعادة يا أم سعادة
فتوح - GMT الأحد 16 أبريل 2017 13:48
لا أدري ما دخل العراق في رموز إيران ولبنان ؟؟ يعني تريدون أن تخرسوا العالم ؟ في أمريكا وهولندا وبعض الدول الأوروبية أصابوا نبينا محمد ولم تنبسوا ببنت شفة لا أنتم ولا إيران ! لم تحرك إيران صواريخها أو حتى إستدعاء طباخ سفير هولندا ! المالكي وما أدراك ماالمالكي الكل يعرف من هو ! ثم أن أي شخص يتكلم عنكم تتهمونه بالتكفير ؟ أكثر دولة عانت من التكفيريين هي الأردن يا بهوات في دولة اللاقانون. العام المنصرم إتهمتم سفير السعودية لدرجة أنه لم يعد يتحملكم وغادر إلى منصب آخر. من أنتم حتى تدافعون عن تلك الشخصيات التي تعتقد أنها رسل الله في الأرض؟ قاسم سليماني معروف من هو ! المالكي وكل دولة اللاقانون معروفة ! أنا متأكد أن الأردن لا تهين مذهبا ! فآخر من يتفوه عن المذاهب بسوء هي الأردن لأنه شعب مثقف ومتعلم ودرس الدين والعقيدة على الطريقة الصحيحة وفوق كل ذلك ملكها لا يختلف إثنان على أنه من آل البيت قبلكم ! لذلك لا تزاودوا وتتهموا الناس بالتكفير لو سمحتم.
10. مو غريبة عليهم
عراقية - GMT الأحد 16 أبريل 2017 15:08
الأردنيون طول عمرهم "إيديهم بالماعون وأصابعهم بالعيون"... ياكلون من خير العراق ويشتمون العراقيين... إقطعوا عنهم النفط كم يوم يصيرون أوادم....


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. البيت الأبيض أعد وثائق إلغاء التصاريح الأمنية لمسؤولين عدة
  2. آفاق الصراع الأميركي الإيراني.. مواجهة مفتوحة ونهاية مجهولة
  3. الأمم المتحدة تستعد لطرح حل
  4. قاضي محاكمة بول مانافورت رئيس حملة ترامب الانتخابية السابق يتلقى تهديدات
  5. الولايات المتحدة تعلّق تمويل برامج تحقيق الاستقرار في سوريا
  6. حماس تعلن قرب التوصل إلى اتفاق تهدئة مع إسرائيل
  7. الأوروبيون يخشون الجواسيس البريطانيين!
  8. اكتشاف عدد من أقدم المجرات في الكون على عتبتنا
  9. العلماء يكتشفون أقدم دليل على الحياة في الأرض
  10. مدير تويتر التنفيذي سيُستجوب أمام مجلس النواب الأميركي
  11. ترمب يرد على 350 افتتاحية في الصحف الأميركية
  12. من بينهم رئيس باراغواي الجديد: من هم عرب أمريكا اللاتينية؟
  13. نظام غذائي قاتل... تعرف إليه!
  14. الكشف عن تفاصيل علاقة
  15. علاج للسرطان يعيد تجديد خلايا الكبد ويغني عن عملية زرع الكبد
  16. باحثون من جامعات مرموقة ينشرون في مجلات علمية مشبوهة
في أخبار