: آخر تحديث
في جادة يقصدها عدد كبير من السياح

عشرات القتلى والجرحى في هجوم بشاحنة على حشد في برشلونة

برشلونة: قتل 13 شخصا في "هجوم ارهابي" استهدف جادة يقصدها عدد كبير من السياح في برشلونة الخميس، بعد أن صدم سائق شاحنة صغيرة حشدا ما اوقع ايضا عشرات الجرحى، بحسب السلطات الاقليمية.

واثار الاعتداء موجة تنديد دولية وتضامنا كبيرا مع اسبانيا التي لم تتعرض في الاعوام الاخيرة لاعتداءات مماثلة ضربت العديد من العواصم الاوروبية.

وصرح وزير داخلية اقليم كاتالونيا ان 13 شخصا على الاقل قتلوا واصيب أكثر من 50 اخرين عندما صدم سائق بشاحنة مشاة في جادة مكتظة يرتادها السياح في برشلونة. 

وقال يواكيم فورن في تغريدة "نستطيع أن نؤكد ان 13 شخصا قتلوا واصيب اكثر من 50" اخرين.

وكانت شرطة برشلونة اعلنت في وقت سابق ان الاعتداء اسفر عن قتيل واحد على الاقل ونحو عشرين جريحا.

كذلك، اعلنت شرطة كاتالونيا الاقليمية اعتقال شخص في اعقاب الاعتداء وقالت على موقع تويتر "اوقفنا رجلا ونتعامل مع هذه القضية بوصفها اعتداء ارهابيا"، نافية "اختباء أي شخص في حانة في وسط برشلونة" على ما أفاد مصدر في الشرطة سابقا.

وكانت شرطة برشلونة وصفت ما حصل بانه "هجوم ارهابي". 

وندد القصر الملكي الاسباني ورئيس الوزراء ماريانو راخوي بالاعتداء.

وكتب راخوي على تويتر ان "الارهابيين لن ينتصروا ابدا على شعب موحد يحب الحرية في مواجهة الهمجية".

وكتب قصر الملك فيليبي السادس "لن يرهبونا. اسبانيا كلها هي برشلونة".

وتعد جادة لا رامبلا احد اكثر شوارع المدينة ازدحاما، إذ تمتلئ دوما بالسياح وفناني الشوارع حتى منتصف الليل.

وتوالت ردود الفعل الدولية المنددة والمتضامنة مع مدريد.

وكتب الرئيس الاميركي دونالد ترمب على تويتر "تدين الولايات المتحدة هجوم برشلونة الارهابي في اسبانيا وستقوم بكل ما هو ضروري للمساعدة. كونوا أقوياء، نحن نحبكم".

وقال وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون انه يتم تقديم المساعدة القنصلية للمواطنين الاميركيين في برشلونة، ودعاهم الى الاتصال بعائلاتهم. 

وأكد الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون "تضامن فرنسا مع ضحايا الهجوم المأسوي في برشلونة"، وتابع على موقع تويتر "نبقى متحدين ومصممين".

واكدت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي بعد اعتداء برشلونة ان المملكة المتحدة التي سبق ان تعرضت لاعتداءات عدة في الاشهر الاخيرة "متضامنة مع اسبانيا ضد الارهاب".

وكتب المتحدث باسم المستشارة الالمانية انغيلا ميركل على موقع تويتر "نفكر بحزن كبير في ضحايا الهجوم المشين في برشلونة مع التضامن والصداقة الى جانب الاسبان".

وقال المتحدث باسم الفاتيكان غريغ بورك في بيان ان البابا فرنسيس "تبلغ بقلق كبير ما يحصل في برشلونة".

واضاف ان "البابا يصلي من اجل ضحايا هذا الاعتداء ويعرب عن تضامنه مع كل الشعب الاسباني وخصوصا الجرحى وعائلات الضحايا".

وكتب وزير الخارجية البلجيكي ديدييه ريندرز "نحن متضامنون مجددا ونفكر في الضحايا وعائلاتهم".

وبعيد وقوع الاعتداء قالت الشرطة في بيان "حادث صدم كبير في لا رامبلا في برشلونة نفذه شخص يقود حافلة".

وفرضت الشرطة طوقا امنيا حول المنطقة التي وصلت اليها العديد من سيارات الشرطة والاسعاف، بحسب مراسل فرانس برس. 

وقال شاهد العيان عامر انور لتلفزيون سكاي نيوز انه كان يسير في جادة لا رامبلا التي كانت تكتظ بالسياح، عند وقوع الهجوم. 

وقال "فجأة، سمعت صوت اصطدام، وبدأ كل من في الشارع بالركض والصراخ. وشاهدت إمرأة بجانبي تنادي على أولادها بصوت مرتفع". 

واضاف ان "الشرطة وصلت الى المكان بسرعة كبيرة، وانتشر ضباط شرطة يحملون البنادق والهراوات في كل مكان". 

اعتداءات سابقة 

استخدمت المركبات في عدة حوادث ارهابية في اوروبا أخيرا، من بينها مجزرة جهادية قتل فيها 86 شخصا في مدينة نيس الفرنسية.

واسبانيا بعيدة إلى حد كبير عن هكذا حوادث عنف متشدد كالتي ضربت فرنسا، وبلجيكا، والمانيا خلال الأشهر الاخيرة.

وحتى المساء لم تتبن اي جهة الاعتداء.

لكن اسبانيا تعرضت لأكثر هجوم جهادي دموية في اوروبا وذلك في اذار/مارس 2004، إذ اسفر هجوم بالقنابل المليئة بالشظايا في اربع قطارات مدريد عن مقتل 191 شخصا في هجوم تبناه متشددون مرتبطون بتنظيم القاعدة. 

وفي تموز/يوليو 2015، فتح مهاجم مقنع النيران خارج فندق في وسط مدينة برشلونة قرب جادة لاس رامبلاس.

وقتل شخص بالرصاص فيما اصيب آخر فيما كانا يحاولان الهرب من نيران المهاجم، الذي لاذ بالفرار. ولم يتبين الدافع وراء الهجوم.

وبدت اسبانيا كهدف محتمل للجهاديين، إذ ذكرتها مواقع جهادية لاسباب تاريخية، حيث كانت معظم اراضيها تحت الحكم الاسلامي قبل مئات السنين.

وبشكل عام، تبقى السلطات الاسبانية، ثالث اكبر بلدان العالم جذبا للسياحة، متكتمة بخصوص التهديدات الارهابية. الا انها تعلن اعتقال اي جهاديين مشتبه بهم لاسباب من بينها الدعاية والتجنيد لجماعات متطرفة و"تمجيد الارهاب". 

وبحسب وزارة الداخلية، تم توقيف أكثر من 180 "ارهابيا جهاديا" منذ حزيران/يونيو 2015 حين رفعت اسبانيا مستوى الانذار لأربعة من أصل خمسة في عملياتها الداخلية والخارجية.


عدد التعليقات 15
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. الاسبان الاغبياء بجداره
Khalid - GMT الخميس 17 أغسطس 2017 17:30
العالم يتفرج على جرائم القتله المسلمين المستمره...للابرياء والمساكين.....والدول ترعاهم وتعرفهم بالاسم والعنوان ويتركونهم حريتهم لقتل الابرياء....هذا غير معقول مطلقا....يجب وضع حد لذلك الاننننننننننننننننننننن
2. هاتوه من قفاه
Wahda - GMT الخميس 17 أغسطس 2017 17:31
وحضروا له الخوازيق هو من لف لفه حتى يعرفوا ان الغرب حق
3. ؟
فول على طول - GMT الخميس 17 أغسطس 2017 17:48
اللهم انصر الاسلام والمسلمين ....اللهم انصر الارهاب والارهابيين ..واللهم انصر المجاهدين الارهابيين .اللهم لك الحمد والشكر على نجاح الغزوات الارهابية ضد الكفار والملحدين ....لكن يتبقى سؤال هام : ؟ ... ؟ هل القاتل يدخل الجنة ...وأى جنة ؟ ؟
4. الإرهاب وعقابه
سيد عبد الستار - GMT الخميس 17 أغسطس 2017 19:06
ماذا انتفع هذا الإرهابي من قتله للأبرياء؟ ، وفي اعتقاده انه سيذهب الى الجنة؟ والإنسان هو أحب الأشياء عند الله تعالى حيث قال: "إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً " إذا الإنسان الذي يتعدى على "خليفة" الله ، الذي " يفسد فيها ويسفك الدماء" ، يعاقبة الله في الأرض وفي الآخرة ( 2:30) وايضا (4: 93) أما كل انسان يتوب عن فعل الشر يحبه الله تعالى لأنه "يحب الذي يرجع عن الشر ويتوب (2: 222)
5. الإرهاب الأزرق
كارم - GMT الخميس 17 أغسطس 2017 19:31
إرهاب الدهس بالشاحنات والسيارات إرهاب صايع .. هو الإرهاب الوحيد الذي لم تتحدد له هوية دينية أو بالأصح لم يحددوا له هوية عمداً .. لأنهم لو أقروا ووضعوا له هويته لكانت فضيحة بجلاجل .. أناشدهم باسم الأب والإبن والروح القدس أن يعترفوا ويحددوا هويته الدينية لأن هذا جزء من حل هذه المشكلة التي بدأت تستفحل في مدنهم والتي هي برأيي أخطر من قنبلة أو سكين تحملها يد إرهابية .. فهذا الإرهاب السكيني أو المتفجراتي الكلاسيكي يمكن تفاديه وتجنبه عن طريق التفتيش والإحترازات الأمنية أما هذا الإرهاب الجديد المتمثل بالسيارات والشاحنات فخطره أكبر .. الناس تسير في الشوارع في أمان وفجأة يباغتهم هذا الإرهابي بشاحنته أو سيارته .. أكرر الإعتراف هو نصف الحل .
6. الى بلد المنبع
زعبوطو - GMT الخميس 17 أغسطس 2017 19:33
يجب ترحيلهم جميعا الى بلد المنبع. وأقصد كل الذين امنوا ...أو الأفضل ترحيلهم الى كوكب أخر حتى يرتاح كوكب الأرض منهم ومن ارهابهم ...لا يوجد حل أخر .
7. الشيطان
سوري - GMT الخميس 17 أغسطس 2017 19:59
قتل الأبرياء باسم الدين هذه من أعمال الشيطان. الله برئ من كل هذه الافعال و لكن الشيطان بشر بهذه الافعال. ألشيطان يعمل ما في وسعه لإضلال الإنسان وكسبه إلى السير على طريق الجحيم الأقـلية من الإنسانية هي التي سوف يحفظها الله. سيحفظها من اتباع طريق المتـشددين في الدين الذين لاحظ فيهم الشيطان أن ضلالهم أقرب بقـتـل الأبرياء بحادث صدم لا ذنب لهم إلا مجرد وجودهم في ذلك المكان من أرض الله،
8. هل الله يستقبل القتله
خالد - GMT الخميس 17 أغسطس 2017 20:03
هؤلاء المجرمون المارقين مكانهم اقرب بالوعة للمياه القدره...لانهم قذرين...وليس عندهم اي انسانيه... .
9. ارهاب
كوردي زِردشتي - GMT الخميس 17 أغسطس 2017 20:30
يجب على الدول الانسانية من أوربا وأمريكا وكندا وأستراليا ونيوزلندا التشديد في منح المسلمين رخصة القيادة او بيع سكاكين الطبخ وان يتم ابعاد اي شخص متطرف هو وعائلته وكذلك كل من يدعوا سواءا الى التطرف او تطبيق الشريعة
10. مجرم بكل معنى الكلمة
psdk - GMT الخميس 17 أغسطس 2017 21:48
مرة اخرى ينساق المجرمون الارهابيون ، ويستهدفون الابرياء اهل الدينة والسواح بفرحتم وهم يتجولون في شوارع مدينة برشلونة العريقة الامنه ، على كل دول العالم ان تدين هذه الاعمال الاجرامية ويساعدون العراق وسوريا وليبيا ومصر وتونس والجزائر والمغرب في القضاء على مثل هذا المجرم ويتابع من ايده وموله ودفعه القيام بعمله الاجرامي البشع ... العالم ، والامم المتحدة والاتحاد الاوربي والاتحاد الافريقي والدول الاسيوية مطالبون العمل و التعاون في كافة المجالات لمتباعة كل المجرمين القتلة ومحاسبة كل مسؤولي عربي او اسلامي او آخر مولهم ودفعهم الى استهداف الابرياء من اطفال ونساء وشيوخ وشباب الذين يقضون اجازاتهم واستراحتهم في السواحل والمناطق الاثرية والاسواق واية بقعة آمنه ، ويجب ان لالا يرحموا من قام بمثل هذه الاعمال او ينوي القيام بها ومهما كان ...


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. التدخين السلبي في الطفولة
  2. المعارضة مصرّة على حق السوريين في التغيير
  3. الرئيس العراقي يتهيأ لدعوة البرلمان الجديد إلى الانعقاد
  4. أنقرة تغازل موسكو نكاية بواشنطن!
  5. ظريف: لن نسقط كما سقطت حكومة مصدّق
  6. مليونا مسلم يبدأون مناسك الحج في مكة
  7. عقار جديد يرسل الخلايا السرطانية في نوم عميق
  8. هل يواجه الجنيه المصري مصير الليرة التركية؟
  9. بسبب المليشيات الطائفية: أميركا تحذر رعاياها من السفر للعراق
  10. ترمب يهدد بخطوة غير مسبوقة لمحو
  11. إيران تتحدى ترمب!
  12. حكاية الجاسوس العراقي الذي اخترق صفوف تنظيم الدولة
  13. تمكين أكثر من مليوني حاج للتحرك من مكة المكرمة إلى منى
  14. العالم في حداد على كوفي أنان
  15. الأزهر يهاجم مراكز إعادة تأهيل المسلمين في الصين
في أخبار